بريد السماء الافتراضي

بريد السماء الافتراضي:حوار مع الشاعر السوري بدوي الجبل

    1900 - 1981   كنا نتوقع رؤيته شيخاً واهناً،يتعكز على عصا ،وهو يقطعُ الطريقَ إلى حديقة ما .إلا أن المفاجأة كانت لنا بالمرصاد.بعبارة أدق ،وجدنا الشاعر بدوي الجبل –محمد سليمان الأحمد- يتجولُ على ظهر عربة تجرها أحصنةٌ على أرضٍ مرصوفةِ بحجارة بيضاء.تاركةً خلفها أصواتَ طقطقةِ الحَوافرِ ،كما لو أنها من تلك الألحان السيمفونية . ابتسم لنا الشاعرُ مبتهجاً،ورفع…
إقرأ المزيد...
حبر على الشبكة

سوسن الحجة:هذيان الفضة

    ازرعْ قصيدةً على قبري اسندْ موتي بحكايتكَ.. رخامُ المسافة شاهدةُ قبر ............................ كونٌ مكسور في عينِ الأبدِ دمعةٌ تسحبُها أصداءٌ تتبخّرُ من صدرِ التّرابِ من نسغي الهابطِ باتجاهِ جذرِ القلقِ في ذروةِ أعصابهِ من ارتجاجِ فخّ الكآبةْ / أصحو.. فوضى تخنق المكانَ مَنْ يبعثرني يا الله ؟ أهذا المكان لي؟ وذا رمْلُ الجسدْ أمِ انخماصُ الرّوحِ في ضوء…
إقرأ المزيد...
حبر على الشبكة

أريج حسن :للحرب كورسٌ يرددُ الصدأ

    هذا الأفق غارق بالخطى المشوشة لا يفهم ملامحنا الآتية ألا ترى كل متاعنا قلق لذلك لانتبادل الأحاديث لي صديقة .. لم أستطع لململة بقاياها أنصت لاستغراقها بالتمزق .. و أتألم أمعن بالخوف لأخبرك عما تفعله الأغطية الباردة في مخيلة الصغار هناك .. أول الحلم حقل ميت يمضون إليه يقطفون الأصابع اليابسة يزينون بها ظلالهم في السر قبيل الرحيل…
إقرأ المزيد...
شيطلائكة

شعبان يوسف:صلاح عبد الصبور

  لم يستطع أحد في عقدي الخمسينات والستينات من الشعراء والروائيين وكتّاب القصة والصحفيين والأدباء عموما والأكاديميين المرموقين، أن ينجو من ممارسة مواهبه وسيرته الأدبية أو الثقافية أو الأكاديمية، دون أن يتماس مع الجو والنظام السياسي بشكل ما، واستطاعت السلطة السياسية الجديدة، والتي جاءت وليدة مناخ مضطرب سياسيا، إما أن تستقطب هؤلاء الأعلام والرموز، وإما أن تضعهم محل تصرفها القمعي،…
إقرأ المزيد...
تــورنيــدو

ترجمة: أحمد فاضل:يوميات سفر أينشتاين.. هل أدلى فيها ببعض التعليقات العنصرية واللا إنسانية؟

تكشف مذكرات ألبرت أينشتاين الخاصة المنشورة حديثاً التي تُفصّل  جولته في آسيا  في  عشرينيات    القرن  العشرين  المنصرم  ،  عن  الفيزيائي الذي أبهر  العالم  بنظريته  المعروفة  " النسبية " ، بأنه كان  عنصرياً  تجاه  الأشخاص  الذين  قابلهم  في رحلاته  وخاصة  الصينيين ، فالمذكرات التي كان قد  كتبها  بخط  يده  مكتوبة  بين  أكتوبر  تشرين  الأول  1922 ومارس / آذار 1923 تروي كيف…
إقرأ المزيد...
السبورة الأيروتيكية

كه يلان محمد:” سؤال الحُب” : البُعد العاطفي في حياة المشاهير

  ليس من المستغرب أن يتعاطى بعض الدارسين مع الحب بوصفه مشكلة وجودية، كما فعل المُفكر المصري زكريا إبراهيم في كتابه (مشكلة الحب). وبدوره، فضّلَ الكاتب العراقي علي حسين أن يكون عنوان كتابه الأخير عن التجربة العاطفية لدى ثلاثين شخصية من خلفيات ثقافية وفكرية وفنّية متنوّعة بصيغة سؤال (سؤال الحب من تولستوي إلى آنيشتاين - دار المدي 2018) كون الحب…
إقرأ المزيد...
تــورنيــدو

 عبد الرحيم الخصار:القارئ المتمهّل الذي أبصر المعنى

عبد الفتاح كيليطو... حمّال الحكايا  سبق لمحمد برادة أن وضع إطاراً تعريفياً لجان بول سارتر، مفاده أن هذا الفيلسوف هو خلاصة ما قرأ. فسارتر الذي شغل العالم في فترة من الفترات بالنسبة إلى برادة هو نتاج معرفته، هو تلك القدرة الرهيبة على إعادة ترتيب هذه المعرفة، القدرة على تنضيد خزانة المقروءات وتصنيف محتوياتها وتقديمها بشكل منهجي أكثر تأثيراً في المتلقي.…
إقرأ المزيد...
شيطلائكة

رفعت سلام يكتب عن صلاح عبدالصبور.. الشــاعر

  كُنتُ أبدأ خطواتي الجادة في اكتشاف العالم والقصيدة، وأحفظ مقاطع كاملةً من «أحلام الفارس القديم» و«ليلَى والمجنون»، أرددها بيني وبين نفسي لحظات الوحشة والانفراد. وكان- في ذلك الحين- يبدو نجمًا بعيدًا يُضيء المتاهة، أرى صورته في المجلات، فأُفتش فيها عن مكمن الطاقة الذي تنفجر منه القصيدة جارحةً، أليمةً، واخزة. وتتحول قصائده الجديدة إلى ترانيم وأناشيد يومية مفعمةً بالأسى والعزاء…
إقرأ المزيد...
حبر على الشبكة

رماح بوبو :نصوص

    انتهت الحرب الآن ... نستطيعُ .. أن نلعب في حاكورة الخرائب جميلين كما يليق بناجيين..من مجزرة نجفَّف فاتحةً و ..نسطح كالتين.. موسيقا على قبعات الجوامع المائلة.. نلقَّط فراشاتٍ هوت من كتف القصائد نفتّشُ للشّارع عن فردة حذائه الأبيض عن...أوف أغنيةٍ..شلَّعتها.. النوافذ الآن ...يحقُّ لنا أن نعثر.. على ابتسامةٍ علقت في منشفة ! على دهشةِ الموتى أمام الموت و…
إقرأ المزيد...
شيطلائكة

رفعت سلّام:جلال زنگابادي شاعر التمرّد الكُردستاني

I حينما وصلتني كراسة أشعاره تحمل إهداءه الحميم لي ، مع الروائي الصديق صنع الله إبراهيم ، القادم توّاً من كردستان العراق ، لم يخطر ببالي أنني- بعد ثلاثة شهور- سأكون هناك ، أفتش في الوجوه عنه إلى أن أعثر عليه. لكني - من الوهلة الأولى للقراءة - أدركت أنه ينتمي إلى الشعراء الأكراد الذين يكتبون بالعربية مباشرةً ، وأن…
إقرأ المزيد...
حبر على الشبكة

مهند الخيكاني: انطفاءات عاجلة

    ها أنتِ تنطفئين مثل مواقع التواصل الاجتماعي مثل تعليقات يتيمة لا تفهم في القيم والسخرية مثل امرأة ترتبط بنفسها كما ورد في الاخبار بعد ان تحطمت وصارت حياتها غبارا منسيا تحت الباب مثل قحاب مهذبات مثل مهذبات عاهرات مثل جُملٍ رخيصة غير قادرة على البلوغ فتدخن وتمارس العادة السرية أمام اللغة مثل كل ما يعنيه الأفراد بصيغة الجمع…
إقرأ المزيد...
شيطلائكة

شوقي أبي شقرا… طفل البراءة، وصبيّ الدهشة

كرّمني الصديق فوزي يمين أن اصطفاني للحديث ها هنا عن المعلّم شوقي أبي شقرا الشاعر الذي استقلّ وحده بين معاصريه، فالشكر له وللقائمين على هذا الاحتفاء بشوقي، وهم «اللقاء الثقافي» في زغرتا الزاوية وبلدية زغرتا اهدن بشخص رئيسها سيزار بسيم والبيت الزغرتاوي لراعيه أنطونيو يمين. فأنا ها هنا بين أهلي، وإن أنسى لا أنسى جلسة في هذه الربوع بين خمائل…
إقرأ المزيد...