Author Archives: Asaad

تــورنيــدو

“ماريكا” أشهر بائعات الهوى في شارع المتنبي:

"بترونة " تحولت إلى مجدلية! روزيت فاضل : بعد فضيحة عفاف في الخمسينات، سيطرت في الستينات ماريكا سبيريدون في عالم البغاء، واستحقت من خلاله لقب "زعيمة" فتيات الهوى في شارع المتنبي. لم يعد اسمها رمزاً لامرأة، بل صار يلخص مهنة بأسرها.  شارع المتنبي! عجز كبار الأدباء من تقصي أي معلومة تشرح فعلياً أسباب تسمية هذا الشارع باسم شارع "المتنبيط، أعظم…
إقرأ المزيد...
تــورنيــدو

نسقية القراءة ولغة الإبداع فـي المشروع النقدي لعبد الفتاح كيليطو

      إبراهيم أزوغ عرف النقد الأدبي بالمغرب بعد ستينيات القرن الماضي تحولا عميقا، تمثل في مساهمته النوعية في مقاربة النصوص الأدبية العربية القديمة والحديثة، ويعود هذا التحول لعوامل عديدة أهمها، انفتاح الناقد المغربي على مرجعيات نقدية نظرية وتطبيقية جديدة في الغرب وفي العالم العربي، كما كان للدور التأطيري والتكويني الذي اضطلعت به الجامعة المغربية، الأثر الواضح في غنى…
إقرأ المزيد...
تاء التأنيث المتحركة

بيكاسو.. مديح الزوجة الأولى 

باريس - عبد الإله الصالحي في شباط/ فبراير 1917 كان الرسام الإسباني بابلو بيكاسو (1881-1973)، يشقّ طريقه نحو الشهرة في العاصمة الفرنسية باريس، التي كانت آنذاك قبلة وملاذاً للكتّاب والفنانين من مختلف أنحاء العالم، ومختبراً يغلي بالتجارب الأدبية والفنية الجديدة. قام بيكاسو وقتها بزيارة إلى روما، رفقة صديقه الكاتب الفرنسي جان كوكتو، لمشاهدة عروض الباليه الروسي بدعوة من مدير الفرقة…
إقرأ المزيد...
الحقول الحرة

عن ميراثي الزائف: غرفة معتمة وتنور طين وأكاذيب أخرى

حمزة عليوي   غرفة شبه معتمة بمصباح شاحب حُشرت حشرا في اقصى البيت.. غرفة بلا نوافذ، وبباب حديد.. ذات صباح استيقظت لأجد نفسي نائما فيها. لا اتذكر الان متى استيقظت، اول الفجر ام اخر ساعات الصباح. ما اتذكره جيدا ان مصباحها الشاحب لا يكاد ضوؤه يفتح سبيلا للداخل اليها، ويصيب الخارج منها بعمى ودوار لا فكاك منه لحين حتى تعتاد…
إقرأ المزيد...
حبر على الشبكة

رانيا كرباج:يدُ الحرب

Rania Kerbaj وأنتَ مُستلقٍ على العشب. تستطيعُ أن تُعلّقَ ناظرَيكَ حيثُ تشاء. الجذعُ البُنيُّ لشجرةٍ قربك، تتفرّع منه أغصانٌ تلتفّ و تتشابكُ حاملةً وريقاتٍ خضراء يتخلّلها أصفرُ الضوءِ و أزرقُ السماء أو بضعُ حشراتٍ تحومُ حولهاو أنتَ مُستلقٍ على الحرب. 2 تستطيعُ أيضاً أن تعلّقَ ناظرَيكَ حيثُ تشاءُ . السماءُ الرماديةُ من تحتكَ و ألسنةُ النار تلتفُّ و تتشابكُ في…
إقرأ المزيد...
حبر على الشبكة

المساكين :محمد الأمين سعيدي

      مسكين الحجر لم يختبر جماده لسعة اللمس لذلك لا فرق لديه حين تحمله يد تبني بيت الأطفال أو أخرى تشج رأس الفرحة هو لن يعرف جمرة السرور حين يملك اليتامى سقفا من حجارة غافلة وزوايا قائمة وباب خشبي مخروم.. لن يعرف أبدا ولن يصل إلى فرودس نفسه لن يسقي وردة معناه لأن الخلل التقني في عقل الكون…
إقرأ المزيد...
تــورنيــدو

رحلة القردة إلى الأرض الموعودة: على من تقرأ مزاميرك يا مات ريفز؟

  سعيد محمد: إذا نحّينا الجانب التوراتي في القصة، فإنّ ابن هوليوود البارّ يطرح مواقف هامة في النقاش الدائر حول دور التكنولوجيا في الحياة المعاصرة، ومعنى التقدّم، والفساد المحتّم لمن يمسك بمصادر القوّة. «الحرب من أجل كوكب القردة»، امتداد طبيعي لموجة الأفلام الأميركيّة الجديدة التي تتصاعد فيها القدرة التكنولوجيّة في تصنيع الصورة والسينماتوغرافيا والأداء مقابل تراجع السّرد إلى حدود السذاجة.…
إقرأ المزيد...
فضح الرموز

لماذا يتجاهل بعض الكتّاب الإشارة إلى أعمالهم المبكّرة؟  

قالوا إنه تجاوز وليس تبرؤا:  أحمد مجدي همام: أسباب مختلفة قد تدفع الكاتب لتجاهل بعض أعماله المبكرة، فالأمريكي ستيفن كينغ اختار أن لا يعيد طباعة روايته «غضب» المكتوبة في 1977، التي تحكي عن طالب في المدرسة الإعدادية يقتني مسدساً ويقتل أحد زملائه، ثم يحتجز باقي طلاب الصف رهائن. وما دفع كينغ لإخفاء روايته، قيام طالب في المرحلة الإعدادية في ولاية…
إقرأ المزيد...
شتاء عالمي

خافيير أوكيندو : الأشجار وشعرها المستعار

ْ زمن الأبناء .. إلى خاءاتي (1) في عمق الريح تسكن الملائكة التي تشبه ريحاً أخرى تجتمع بهواء عادي وتشكل ألوان النسائم التي يراها الأبناء، نعتقد نحن أنها الريح. لكنها الملائكة التي سقطت وهي تلعب دور الريح. (2) انظر يا بُني ثمة ملاكٌ رقيق يود اللعب مع لهب عينيك. بل إن كائنات جديدة ظهرت وهي ليست ألعاب البيت ولا تلك…
إقرأ المزيد...
شيطلائكة

ناجي رحيم.. الشاعر، السبّاب، الحسّاس

        ريم غنايم مَن يطالع القصيدة العراقيّة عمومًا يجزم أنّها قصيدة مغرومة بالألم، ألم متفاوتٌ في درجاته تُطالبُ به القصيدة لتُحافظ على صحّتها ولتجدّد مناعتها في مقاومة اليأس بلاغةً. ولعلّها وسيلة دفاعيّة يلجأ إليها الشعراء، كلّ الشعراء، ليحفظوا للذاكرة شرفها، وليحتموا بها من منافٍ أخرى. لكنّ ألمَ العراقيّ مختلف، وثمّة شاعر يبرهن ذلك بوضوح. يطلّ العراقيّ ناجي رحيم،…
إقرأ المزيد...
رياح وراء النصوص

«ثعابين الأرشيف».. مــن رمـال الصحـراء.. إلـى فضـاء أغرقتـه بالدمـاء

من مكتبة الفضاء هفاف ميهوب في هكذا زمن، حيث الجهلِ والحقدِ والخيانة والغدر والانتماء الظلامي.. التوحش والقتل والعويل وشذوذ القابضين على المعتقدات التي ورثوا أوبئتها عن أصحاب الفكرِ السلفي.. في هكذا زمن، لابدَّ أن يستنفرُ كل عقلٍ مدرك لخطورة مايحيق بنا، استنفارَ الأديب والشاعر العراقي «أسعد الجبوري» في «ثعابين الأرشيف». الرواية التي ولأننا وجدناه يسلِّحها بالغضب والسخرية والانتفاضُ لمواجهة كلِّ…
إقرأ المزيد...
الحقول الحرة

عبث كافكا وسوريالية دالي في لوحات مغربية

  العلاقة الفنية بين التشكيلي المغربي سعد نزيه وعالم السيرك والمهرجين، قوية وقد تجسدت في أغلب البورتريهات التي رسمها وعرضها في معارضه الفردية والجماعية في المغرب وخارجه. وكل لوحة من اللوحات التي عُرضت له حكتْ بشكل ما عن حياة أهل السيرك؛ أظهرتْ وجوههم الملونة، وأشكال لباسهم الغريب وأحزانهم الباطنية. العرب فيصل عبدالحسن  مهرجون سرياليون بألوان مغربية في لوحاته ينقل لنا الفنان…
إقرأ المزيد...