Author Archives: Asaad

شتاء عالمي

مينغ دي: قصيدتان

      ترجمة أسامة إسبر  قصيدتان     ما تقوله ورقةٌ واحدة     في الريح التي تهبُّ، تضربُ الأسئلةُ الموجَّهَة إلى السماء شجرةَ الحور البيضاء فتتشظّى الأجوبةُ ألفَ ورقة بيضاء، ألفَ فمٍ بريء، ألف عذر، عشرةَ آلاف عذرٍ بلا لون.   ألتقطُ ورقةً. أُمسكُ بها بإحكامٍ كأنني أَحْملُ الشجرةَ كلّها. يقول كو يوان: إن الورقةَ تقولُ الحقيقة عن…
إقرأ المزيد...
دومينــو

دومينو : عنفوان فؤاد

 صفحاتٌ مشتركةٌ ما بين الفيسبوك وموقع الإمبراطور       1 القمر أبيض، القلب أبيض، وأنت لا تكترث إلا لنافذة هذا الليل. 2 يجري نحوها تجري نحوه، يجري من تحتهما الطريق. 3 حرر الصورة من الاطار. عينك هي الجدار المناسب لتعليق الصورة. 4 القصيدة لا تهتمُ كثيراً بحرارة المعنى. 5 فلسفة الظل أن يكون مكتملاً بالزوايا. ملوناً بالشمس. محنطا بالطين.…
إقرأ المزيد...
تــورنيــدو

جواب على السؤال ما هو ما بعد الحداثي؟: جان فرانسوا ليوتارد

 جان فرانسوا ليوتارد ترجمة: محمد جديدي نحن في لحظة استرخاء، إننّي أتحدث عن سمة الزمان. من كل مكان يسارعوننا إلى الانتهاء من التجريب سواء  في الفنون أو غيرها. فقد قرأت لأحد مؤرخي الفن وهو يُعظّم المذاهب الواقعية ويناضل من أجل ظهور ذاتية جديدة. قرأت لأحد نقاد الفن ينشر ويبيع طلائعية متعالية في أسواق فن الرسم. وقرأت بأن مهندسين معماريين، تحت…
إقرأ المزيد...
دومينــو

دومينو :في البار المفتوح على النسيان:رولا الخش

  صفحاتٌ مشتركةٌ ما بين الفيسبوك وموقع الإمبراطور     قصائد     مشهد 1 ضلوعُ النخيل الـ"تؤذّن" في فمِ الهواء المرّ الهواء الهارب من بحرٍ تحاولُ زعانفهُ التحليق كالسمكة المقاعد الخشبيّة الكؤوس العصافير ومنفضة السجائر مشهد 2 ذاك الرجل نظر إلى تلك المرأة وقال باستخفافٍ: "هي عاهرة." وهو الرجل ذاته الذي لم يكف عن التحديق الشبق بأصابعِ قدميها! وبغضبٍ…
إقرأ المزيد...
طقــــوس

شعريَّة الخبر في قصيدة النَّثر الجديدة: شريف رزق

    يُعدّ الخبر من أبرز الأشكال السَّرديَّة العربيَّة التي لم تنلْ حقَّها من الدِّراسة، مقارنة بأشكال سرديَّة قديمة؛ كالمقامات والرَّسائل، أو حديثة؛ كالرِّواية والقصَّة، على الرَّغم من شيوعه في الأدب العربيَّ القديم وتعدُّد آليَّاته النَّصِّيَّة. ومن اللافت أنَّنا لا نجد في مدونة النَّقد العربيِّ تعريفًا محدَّدًا لمفهوم الخبر، كشكل سرديٍّ يتميَّز عن الأنواع السَّرديَّة المجاورة، على الرَّغم من الإقرار…
إقرأ المزيد...
حبر على الشبكة

بانوراما تلغراف مثقف: شوقي مسلماني

قبّعةُ الله       1 (هتلر الأحمق) شبيبةُ هتلر يهتفون.. وهم بالآلاف: "اليومَ لنا ألمانيا، وغداً لنا كلُّ الأرض". ويقولُ معرّفُ المهرجان النازي مقدّماً الزعيم: "نحن نؤمنُ بالله إنّه أرسلكَ حقّاً لتنقذَ ألمانيا، نحن يا زعيمنا نؤمنُ بذلك حقّاً". ويقولُ هتلر ذاته في خطبتِه الناريّة: "يجب أن أكملَ المسيرةَ التي بدأها السيّد المسيح. نحن مسالمون.. ولكنّنا شجعان"!. ويقولُ لي…
إقرأ المزيد...
بيضة التنين

خَفقاتُ التَّدرج التَّراتيبي

قصيدة “إرتحالات بين النّبضِ والنّبض” للشاعرة رنوة سامي نصير   عدنان أبو أندلس: إن حالة المتغيرات التي تطرأ على نفسية المرء وملامحهِ ، مروراً بالخفقات التي تهزُ القلب في سرعة نبضهِ ، خفقتهِ ؛ هي الدّفقات المتّتالية ، المتّسارعة ، والتي تُشكل بحدِ ذاتها عاملاً فيسولوجياً بائناً ، ينتج منها عنصر ” المفاجئة ” اللحظية من فرح أو حزن –…
إقرأ المزيد...
تــورنيــدو

السوريالية؛ الجنس وحدود الرغبة: مارتن جايفورد

  ترجمة محمد عيد إبراهيم مارتن جايفورد ناقد أدبي إنجليزي، والمقال نقلاً عن صحيفة "ديلي تلجراف" عدد 15 سبتمبر 2001، يقتطف من ذكريات الفنان البريطاني العجوز كونري مادوكس عن السورياليين موضحاً علاقتهم بالجنس والرغبة.  Maddox, The StrangeCountry 1940 في عام 1920 قام الفنان مارسيل دو شامب بتلفيق نفس ثانية أنثوية لنفسه، "رروز سيلا في". كما أنتج عدداً من الأعمال الفنية باسمها، منها قصائد كانت تُمتع دو…
إقرأ المزيد...
بيضة التنين

” رقصةُ السَّحاب ” لـ يحيى نوح مجذاب

في مجموعتهِ الشعريةِ النَّص الأخطُبوطي : هواجس التَّحسس الهُلامي عدنان أبو أندلس يُغنينا عنوان القصيدة " الأُخطُبوط " عن قراءة المتن, هذهِ الأحرف المتداخلة والمتشابكة والتي ترمز إلى هاجس لوني واذرع لينة ولزجة ورخوة من الأفكار تراها تطغي على قصائد الديوان وفق الصيغة المبوثة ، حتى التشكيل اللوني يبدو مأخوذ على الجدية التوظيفية ، فهذا التقعر الشكلي يلائم ما نسجتهُ…
إقرأ المزيد...
واو المفرد

صلاح فائق: على الشاعر أن يكون حذرا من إغراءات الذاكرة

  جماعة كركوك ثورية وواجهت عراقيل أمام نشر أعمالها: صلاح فائق: على الشاعر أن يكون حذرا من إغراءات الذاكرة حتى لاتتحول القصيدة إلى مأتم حاوره عبد اللطيف الوراري:   صلاح فائق شاعر عراقي مجدّد، عُدّت مجموعته الشعرية «رهائن» أحد فتوحات القصيدة الحرة الجديدة. عاش بين كركوك وبغداد، قبل أن يهاجر إلى لندن. بعد حرب الخليج الأولى، فيمّم بوجه غربته إلى…
إقرأ المزيد...
حبر على الشبكة

سان جون بيرس (صدى الأشياء المشمسة)

    نعيم عبد مهلهل   1 الكتابة العميقة، معاولها ليست حروف الحبر والنوايا. بل أثر جميل في الخواطر الصاخبة. تلك التي غرامها الهدوء . واليراعات بأثواب من كائنات حرة تقود قطيعها انت . من غوادلوب حتى حيرة اكزينون. سيفتش البشر عن الأشياء المثيرة. لينسوا ما للفساتين القصيرة من دهشة وما للملوك من سذاجة مفتعلة لينسجوا التفكير جيدا مع موائدهم…
إقرأ المزيد...
شيطلائكة

لا هالة للشعراء في عكاظ الشعر الباريسي

  يعود تقليد سوق الشعر في العاصمة الفرنسيّة باريس إلى الناشر جان ميشيل بلاس، الذي أسّس أول سوق للشعر عام 1983 في ساحة كنيسة سان سوبليس، ومن حينها ما زالت سوق الشعر تقام بشكل سنويّ، إذ يجتمع الناشرون لعرض منتجاتهم وأجدّ إصداراتهم الشعريّة إلى جانب الشعراء المتعاقدين معهم لتوقيع إصداراتهم للمهتمين والمتابعين، ما يخلق حوارا مباشرا مع القراء ومتابعي الشعر،…
إقرأ المزيد...