Author Archives: Asaad - Page 2

حبر على الشبكة

روزا أليس برنكو في الشعر البرتغالي الحديث

  ترجمة منصف الوهايبي   لا أحد يهرم في غرناطة يتسكّعون، أيديهم في جيوبهم أيدٍ في الضحك الذي يرجّ المدينة هي الأيدي نفسها التي يمسكون بها الكأس كأسا.. كأسا.. عندما يقبل الليل.. عندما يمضي الليل في طريقه إلى الصباح تخلد المدينة إلى النوم، ما أن يطلع الصباح تنام مع الموسيقى التي تهدهد الليل طاولة مزج الموسيقى.. كوكتيل من الأصوات يخرق…
إقرأ المزيد...
السبورة الأيروتيكية

رسلان جاد الله عامر:الحبّ الجنسي، زكاة للذَّات بتمثّل الآخر في صورته الأجمل

    الأنثى الخالدة ترفعنا إلى السَّماء غوته  ******** الحبّ! الحبّ بين الرّجل والمرأة! لعلّها على مرّ العصور وفي مختلف الحضارات الكلمة الأكثر تردّدا على ألسنة النّاس، والفكرة الأكثر إلهاما لخيالات الفنّانين والأدباء والمفكّرين! إنّه فطرة فينا، وعامل جوهري في تكويننا الوجدانيّ، وهو الشّعور الأكثر حرارة وسحرا، والقوّة الخلاّقة الّتي تجعل وجداننا يتألّق ويتوهَّج، ويشع بضوء إنسانيّ مشرق، فنرى في…
إقرأ المزيد...
فضح الرموز

المحنة الجزائريَّة ومحنة المثقف السَّادي و” العدميّة المقلوبة “

قلولي بن ساعد  لا أعتقد أنّ باحثا ومفكّرا جادّا مثلما هو عليه  الفرنسي باسكال بونيفاس قد أساء التّقدير حين وصف في كتابه الذّائع الصيت ( المثقفون المزيّفون/ النّصر الإعلامي لخبراء الكذب )  بعض المثقّفين “بالمرتزقة الّذين لا يؤمنون في تقديره سوى بأنفسهم ولكي يتمكّنوا على نحو أفضل من إقناع المشاهدين أو المستمعين أو القرّاء يلجؤون إلى حجج هم أنفسهم لا…
إقرأ المزيد...
شيطلائكة

نانسي وباديو: كل فيلسوف يطلق رجليه للريح

    رشيد بوطيب: في الثلاثين من كانون الثاني/يناير 2016، يلتقي اثنان من أبرز الفلاسفة الفرنسيين اليوم، وهما ألان باديو وجان-لوك نانسي في برلين، للتحاور حول قضية تشغل الفلسفة الفرنسية، منذ الخمسينيات من القرن الماضي على الأقل: الفلسفة الألمانية. يان فولكر الذي أدار الحوار وأصدره مؤخراً باللغة الألمانية عن دار "ماثيس وزايتس"، سيبدأ تعليقه على الكتاب بالمقولة الشهيرة لجيل دولوز…
إقرأ المزيد...
حبر على الشبكة

حسين رحيم:رقصة الصعاليك

      الصعاليك كائنات مهجنة جاؤا من تزاوج الغضب باللاجدوى أو اليأس بالسخرية يهابون الطفولة المزينة بالصباح يعشقون اللون ألأصفر ونهايات المعنى والعدو السريع وشمس الظهيرة لاثبات لادوام لكن صعلوك المدينة المدلل ارتدى ثوب راقصة شرقية طلى وجهه بالكركم قاد جيشا من زهور عباد الشمس على رؤوسهم سِلال ملأى باوراق خريف المدينة ألأخير يمم وجهه شطر الصباح صاح به…
إقرأ المزيد...
الحقول الحرة

مقدمة كتاب.. (أوّل نبضات حبّ لقلبي)

  كتب هذه المقدّمة: عمران صلاحي (الكاتب والمترجم ورسّام الكاريكاتير الإيرانيّ الشهير) في كتاب جمع فيه رسائل (فروغ) إلى زوجها (برويزشابور)، كما ساعده في تجميع هذا الكتاب: (كاميار) ابن الشاعرة (فروغ فرخزاد)، والكتاب بعنوان: (أوّل نبضات قلبي العاشق) عن دار (مرواريد) في طهران. عزيزي (كامي).. في الوقت الذي كتبت (فروغ) رسائل إلى (برويز) ما كانت تفكّر أن يأتي يوم وفضول…
إقرأ المزيد...
تاء التأنيث المتحركة

فرزانة ميلاني :فروغ فرخزاد..ثورة شاعرة كشــفُ النّقابِ عنِ الآخر

  ترجمة: لميس إسماعيل عمر حوالي منتصف القرن العشرين نشأ في إيران إرثٌ جديدٌ من شعر النساء، إرث نساءٍ منهمكاتٍ بشدة في عملية التأمل الذاتي والبوح الذاتي وغير مستتراتٍ أو مقيداتٍ بالهوية المجهولة أو الغموض الكامنين في الحجاب، إرثُ نساء لم يكتفين بالكشف عن أنفسهن فحسب بل قمن أيضاً بكشف الستار عن الرجال في كتاباتهن. وتتضمن القائمة من بين العديدات…
إقرأ المزيد...
السبورة الأيروتيكية

محمد الأمين الكرخي: فروغ فرخزاد..رسائل حب

حدثان بارزان يعيدان الشاعرة الإيرانية البارزة فروغ فرخزاد إلى دائرة الضوء بعد خمسين عامًا على رحيلها، وفاةُ شقيقتها ومستودع أسرارها الشاعرة والباحثة والمترجمة بوران فرخزاد التي تحولت إلى مرجع أساس في مقالات السير الذاتية عن فروغ، وصدورُ كتاب:”فروغ فرخزاد: سيرة أدبية ورسائل غير منشورة"، للباحثة ميلانه فرزاني أستاذة الأدب الفارسي في جامعة فرجينيا في الولايات المتحدة. أعاد الكتاب الجدل في…
إقرأ المزيد...
الحانة السيكولوجية

صفاء خلف :فروغ فرخزاد : مراهقة تمردت فقتلتها عنجهية طهران

كان والدها الجنرال العسكري الصارم ”محمد باقر فرخزاد” يقف بحزم أمام رغبات العائلة التي يبدو انها غادرت بشكل نهائي طموحاته الفجة، لم يكن يعرف أن الصغرى فقط ستلطخ شاربيه الضخمين بالشعر، لكنه عار. الضوء كهذا يعني اسمها في الفارسية، لكنها ضوء لم يحب والدها أو أقرانها أن يشع كثيراً، لكنه شع رغم المأساة التي عاشتها فروغ فرخزاد الشاعرة الايرانية المجددة.…
إقرأ المزيد...
تاء التأنيث المتحركة

مهدي محمد علي: الشاعرة الايرانية فروغ فرخزاد.. الطفولة الساذجة والنهاية المفجعة

النهاية الفاجعة.. المفاجئة والمبكرة التي انهت حياة الشاعرة الايرانية المختلفة (فروغ فرخ زاد) لم تكن مفاجئة ولا مبكرة، اذ ان اشعارها ومنذ بدايتها، كانت تنبئ وتوحي وتهيئ كل من قرأها ويقرأها لمثل ما انتهت به حياتها، وفي الوقت شبه المعلوم ويكاد ذلك ان يكون معلوما لديها، الى درجة اننا نقرأ سطورا في واحدة من رسائلها الى صديقها القاص الايراني (ابراهيم…
إقرأ المزيد...
فضح الرموز

عاشق الشاعرة الإيرانية فروغ فرخزاد يخرج عن صمته

ترجمة: المدى في قرية هادئة تبعد نحو 60 كيلو مترا الى الجنوب من لندن، يعيش المخرج والكاتب الإيراني إبراهيم غولستان البالغ من العمر 94 عاما الذي بقي صامتا لمدة نصف قرن عن الحديث عن محبوبته السابقة الشاعرة فروغ فرخزاد، عملاقة الأدب الفارسي الحديث التي قُتلت في حادث سيارة ولم يتجاوز عمرها 32عاما فقط.. ولكن بعد 50 عاما من وفاة فروغ…
إقرأ المزيد...
تاء التأنيث المتحركة

محمد حجيري:فروغ فرخزاد… العشيقة الإيرانية الشاعرة الدرامية

بعد خمسين عامًا على رحيل الشاعرة الايرانية فروغ فرخزاد المفاجئ العام 1967، يخرج مواطنها وعشيقها القاص الايراني ابراهيم كولستاني المنعزل في بريطانيا، متحدثًا عن علاقتهما الجدية، واصفًا إياها بالشاعرة التي كتبت بصدق عن أكثر المشاعر الإنسانية جوهرية. ونقلت صحيفة”الغارديان”أن كولستاني اعترف أن علاقتهما كانت متبادلة.."أنا آسف أنها ليست موجودة كل هذه السنوات"، وأضاف:”كنا مقربين جدًا، لكني لا أستطيع قياس مشاعري…
إقرأ المزيد...