Author Archives: Asaad - Page 2

حبر على الشبكة

عادل بلغيث :طفلة الأرجوحة, جامع الكرات,وقصص أخرى

  (1) الأرجوحة بالأرجوحة تستطيع قطع ألف ميل وأنت في نفس المكان و اكتساب تقنية الهبوب وأنت من لحم ودم سترى كيف يشغل العلو والانخفاض نفس الرؤى و الوظيفة ثم ترى ..كيف لا نرسو ونحن مقيدون بالحبال ..كما بالخيال "كِيفْ- كِيفْ" هذه الشمس تتأرجح في مستقر لها .... هذا الوقت .. مازال يستعمل ساعة القمر العتيقة حتى يصحو هذا السحاب…
إقرأ المزيد...
بيضة التنين

ريم غنايم :ناجي رحيم ومجموعته الشعريةّ: “سجائر لا يعرفها العزيز بودلير”

    قصّاص الأثر الذي اقتفى أثر نفسه في مرايا الرمل في عام 2013 صدرت المجموعة الشّعريّة الثالثة للشاعر العراقيّ ناجي رحيم تحت عنوان "سجائر لا يعرفها العزيز بودلير"، وهي مجموعة يرسم فيها الشّاعر معالم فضاءه الشعريّ بأدواتٍ لغويّة مبسّطة- مركّبة تصوغ عالمًا شعريًا موغلاً في الماضي والحاضر.   بكثيرٍ من القلق الوجودي والتعبير المتناغم-المتنافر عن ذاكرة الحاضر- الآن، يرصد…
إقرأ المزيد...
تاء التأنيث المتحركة

مارتن بوكنر:قصة شاعرة قاومت بقصائدها السرية نظام ستالين الديكتاتوري

مصدر الصورةREBECCA HENDIN لم تجد الشاعرة "آنا أخماتوفا" بداً من إحراق أشعارها، وتلقين دائرةٍ محدودةٍ من صديقاتها أبيات قصيدتها "قداسٌ جنائزي" لحفظها عن ظهر قلب، وذلك لتجنب التعرض للاضطهاد والقمع في عهد الزعيم السوفيتي الراحل "جوزيف ستالين". وبفضل عودة "أخماتوفا" إلى حقبة "ما قبل غوتنبرغ" أو بالأحرى إلى "عصر ما قبل الطباعة"، ضمنت لهذا العمل الحياة والبقاء، كما يقول الكاتب…
إقرأ المزيد...
شتاء عالمي

  ديميتريس أنغيليس:سيكون هناك ليل

على وشك أن يكون إنجيليّاً  **ترجمة: أحمد م. أحمد (1) "كلّ أثر فنّيّ عزلةٌ قَيْدَ التشييد"، قال الربُّ في ظلمته السريّة قبل أن يشرَع بالخلق في اليوم السادس. (2) علّقتُ الملابس في الغرفة كي تجفّ تحت كلمة شمس. تقطّر الماء على كلمات صحيفة وإسمنت فشكّلَ بحيرة. تخيّلتُ كلمة سمكة ذهبية تسبح أمام طاولتي الخشبية. صببتُ القهوة في الكوب. لكنني لم أستطع…
إقرأ المزيد...
الحقول الحرة

سفيان طارق:ذكرى ميلاد: ألكسندر بوشكين.. بين حظوة وغياب

يبدو حضور الكاتب الروسي ألكسندر بوشكين (1799 – 1837) في الثقافة العربية ملتبساً فلا نقبض على تصوّر متماسك حول تجربته كاملة، والشعرية منها بشكل خاص، رغم أن الاهتمام بدأ باكراً على يد المترجم الفلسطيني خليل بيدس حين نشر ترجمة روايته "ابنة القبطان" في صحيفة "المنار" البيروتية عام 1898. جاءت الترجمة الأولى عن الروسية، لكن الترجمات اللاحقة كانت عبر لغات وسيطة أهمها الإنكليزية والفرنسية،…
إقرأ المزيد...
طقــــوس

منصف الوهايبي:من موت المؤلف إلى موت القارئ  

    لتعترف بأن المفاهيم الوافدة على ثقافتنا، بما فيها الإنشائية أو الأدبية أو الشعرية و«التناص» وغيرها، غير مؤسسة في النقد العربي القديم، ناهيك عن الحديث؛ إذ لا يعدو الأمر أكثر من «نقل» عن المصادر والمراجع الغربية، عند من رزقوا حظا أو حصلوا نصيبا من اللغات الأجنبية. ولعل هذا ما يفسر كون الأخذ بمفهوم لم يتأسس بعد لا يخلو من…
إقرأ المزيد...
تــورنيــدو

مولود بن زادي:في الشرق: جبران ومي زيادة وفي الغرب روبرت براوننغ واليزابيث باريت

  شهد العصر الفيكتوري في إنكلترا ميلاد واحدة من أجمل علاقات الحب في القرن التاسع عشر، وإحدى أشهر قصص الغزل في تاريخ الأدب الأوروبي والعالمي جمعت الأديبين الشهيرين روبرت براوننغ واليزابيث باريت، اتسمت بصفات الوفاء والتضحية والصدق والواقعية، تبادل فيها الشاعران الإنكليزيان رسائل تفيض برحيق الحب والوداد والطرب، وتطفح بأسمى عبارات الامتنان والتقدير والإجلال. تشابه علاقتي جبران وبراوننغ ولعلّ ما…
إقرأ المزيد...
تحت طائلة النصوص

جميل عبد الرحمن:مكتبتي.. للشعراء الذين لم يتكسبوا بشعرهم

المكتبة الخاصة لي علي ما بها من فوضي، جاء بها كتب تمثل الشعر وكتب تمثل النقد وكتب تمثل التراث الأدبي، وعلي الجانب الآخر مكتبة دينية، وهناك كتب تتعلق بالسياسة، تكونت هذه المكتبة بصورة عفوية، خاضعة للمزاج الشخصي للشاعر وبداية مكوناته، وبعد قراءة العديد من كتب كامل الكيلاني وسلسلة روايات الجيب والروايات العالمية، وجدتني مشدودا لكتاب الأغاني لأبي فرج الأصفهاني ولمختصر…
إقرأ المزيد...
حبر على الشبكة

مرزوق الحلبي :فكرة مجرّدة

                                                  لو إن الشرّ شجرةً لحطبتُها وألقيتُ بها في النارِ ليبدأَ تاريخٌ آخر أكثرً رأفةٍ بِنا   لو أن الحربَ جبلٌ لسويّته بالأرض وغمرتها بالماءِ وفتحت القنوات لريّ الجثَثِ   لو أن الأضاليلَ كيانات لهدمتها فوقَ رؤوسِ أصحابِها وحرمتُ الشيوخ الخمْسةَ من قراءةِ الفاتحةِ   لو أن الفقرَ ملكٌ لجعلته يذوق بقية عمره ما يذوقه الفقراءُ والمشرّدون في الأرض، لا…
إقرأ المزيد...
تــورنيــدو

شعراء جزائريون يؤسسون حركة جديدة

"فاي" حركةٌ شعريّة مستقلة تسعى ‘لى إعادة توطيد العلاقة بين الشّعر واللغة العربية والجمهور وأيضا تحفيز الآلة النقدية. حركة ضد الرداءة في عالم الشعر الجزائر - أعلنت مجموعة من الشعراء الشباب في الجزائر عن تأسيس حركة شعرية أطلقوا عليها اسم “فاي”. وبحسب المؤسسين، فإن “فاي” حركةٌ شعريّة مستقلة، هدفها الارتقاء بالشّعر الجزائري بشكل خاص، وبالشّعر العربي بشكل عام، وإنتاج نص…
إقرأ المزيد...
حبر على الشبكة

نسيم السعداوي:بقبقة بأعكر ماء !

  قالت المذيعة ذات الشّعر المصبوغ لنبدأ بخبر عادي من سواحل الجملكة في الجزء السفلي من بحرنا المتوسط تقبع جثث بعض المحتقرين من الحالمين بأكل اللحم المصروع وأردفت، عفوا المهاجرين ..... بقبق في باب إحتقار الآخرين أكثر من مائة مسمار وثمانية براغي تشبه جلّها أصابع الفقراء تلك التي لا ننظر إليها حتى حين نمدّهم قطعة نحاس أصابع تخضّر بلمس الماء…
إقرأ المزيد...
شـهوة اللـيزر

 ناجح المعموري:الشاعر لوران غاسبار .. رياح الطين تغطينا

  " أوراق وملاحظات " كتاب الشاعر الفرنسي لوران غاسبار والذي ترجمه حسونة المصباحي ضمن كتابه " متاهات " الصادر عن دار الشؤون الثقافية عام 1990 ، استعاد فيه صور الأمكنة التي عاش فيها طويلاً . الشرق الذي تكشف له بشكل مدهش ، عين الشاعر ليست كعين الآخر ، عين تنزل في عمق الأشياء المرئية ، تتعرف على خفايا دفينة…
إقرأ المزيد...