Author Archives: Asaad - Page 3

شيطلائكة

أمير داود:جون آشبيري.. هدأت ضجة الطيور

لا شيء أكثر إرعاباً من أن ترى كيف يعمل دماغك، أستطيع أن أرى ذلك" قد تمنح هذه الكلمات مفتاحاً لمسيرة الشاعر الأميركي جون آشبيري (1927-2017) التي استمرت لأكثر من ستة عقود واختتمت برحيله الأحد الماضي، مخلفاً وراءه أكثر من عشرين كتاباً شعرياً ومساهمات كثيرة في النقد والفن. هذه الكلمات من إحدى رسائله التي كتبها عام 1950 يعبّر فيها عن هواجسه…
إقرأ المزيد...
فضح الرموز

محمود قرني :الشعر وأسطورة الرجل الأبيض

    ليس ثمة إجابة يمكننا استلهامها ضمن تساؤلات الشاعر العربي منذ حركة النهضة عن تحولات القيم الشعرية بين الشرق والغرب، هذا إذا اعتبرنا أن الثقافة العربية تتعامل مع الشعر باعتباره جزءاً من نظرية المعرفة، وهو أمر لم يكن واضحاً في أية لحظة من تاريخ النقد العربي، حيث اعتمد النقد العربي كلية على نظرية البلاغة وعلوم اللغة في بناء موقفه…
إقرأ المزيد...
الحقول الحرة

نعمان الحاج حسين:حرب الطفولـة

    "دمشق مهلكة من الخمول.." رامبو كان لدى زوج خالتي ، الضابط السابق ، سيارة (شيفروليه) زرقاء كبيرة ..بحجم غرفة من المنزل ، وحين يعود ويجدنا معا - أنا وابنه في مثل سني - سرعان ما يقع في فخ إصرارنا ولا يجد فكاكا سوى أن يقود سيارته بنا إلى لا مكان..عبر شوارع متلألئة..حيث نكون في منتهى السعادة ونحن وسط…
إقرأ المزيد...
تــورنيــدو

سعيد خطيبي:الجزائر… من قراءة الأدب إلى محاكمته

  «الأدب في خطر».. عنوان كتاب تزفيتان تودروف، يجد مكاناً له في الجزائر، حيث تجتمع كلّ المسبّبات ليتحوّل الأدب من نصّ للقراءة إلى بيان لمُحاكمة الكتّاب. ففي الأعوام الماضية، تعرّض بعض الروائيين لمُحاكمات أخلاقية، أُثيرت مُساءلات ضد كتاباتهم، وحاول البعض التضييق على حرياتهم و«شيطنتهم» وتحريض القارئ ضدّهم. عانى ياسمينة خضرا من الأمر نفسه، عقب صدور روايته «الاعتداء» (2005)، التي تحدّث…
إقرأ المزيد...
شتاء عالمي

فاليريا تينتوني: الاسم الذي ينادي به الصارخ

    في الخارج، أحدهم يدعو آخر للصراخ يكرِّرُ اسماً لا يميِّزه جيِّداً في ليلة صيفية باهتة. يناور في العتمة، يبدو ألّا أحد يردّ على الصارخ يواصل الصراخ دون أن يظهر أحد رغم زمجرته وإصراره بالكاد مختلف يبدو أن أحداً لا يجيبه، لأنه يواصل، ولا أحد يظهر صوته يبدو مختلفاً كمن يبحث عن وتر في كمان، يواصل الصراخ وبالتأكيد لا…
إقرأ المزيد...
طواحين الورق

محمد الأسعد: الشعرية والقارئ: طائرة ورقيّة أفلتت من يد

      ثلاث صور استقرت عليها الشعرية العربية المعاصرة استقراراً نسبياً؛ صورة سواحل القصيدة التقليدية المألوفة، ذات المنارات والصوى والتعرجات الهادية، أعني الصيغ الإيقاعية والمعجمية التي حافظت عليها قصيدة الشطرين أو "مصفوفات الطابوق" المنتظمة، ولدينا صورة قصيدة التفعيلة التي عبثت بهذه المصفوفات، فجاءت على غير انتظام عند بعضهم (السياب وحاوي وأدونيس والبريكان وحجازي ودرويش…إلخ) وجاءت على شيء من الانتظام…
إقرأ المزيد...
تحت طائلة النصوص

نور المغربي :”البحر والأجراس” لـ نيرودا: صورُ الموتِ الكثيرة

بعد أن نقلت إلى العربية ثلاثة من أعمال الشاعر التشيلي بابلو نيرودا (1904 – 1973)، هي: ""كتاب التساؤلات" (2006)، و"مائة قصيدة حب" (2009) و"مرتفعات ماتشو بيتشو" (2017) عن "دار أزمنة" في عمّان، صدر مؤخّراً للمترجمة العراقية سحر أحمد عن الدار نفسها كتاب "البحر والأجراس". تعود قصائد الكتاب إلى المرحلة الأخيرة التي عاشها صاحب "لماتيلدا والحب والفؤوس"، وتضمّنت في غالبها تأملاته…
إقرأ المزيد...
تحت طائلة النصوص

رشيد المومني:الكتابة ورقصة المرايا

  ظاهريا، لا تبدو ثمة مؤشرات، توحي بإمكانية التعرف على هوية نص مُهَيَّأٍ للتناسخ في جسد مرآة، يمكن أن يتأمل فيها الكون ذاته التي تتنازعها الجهات، نظرا لأن صفحة المرآة النصية، لا تتسع لغير الكون الواقف قبالتها، بمعنى أن كل نص يسعى لأن يكون مرآة كون بعينه، لا يخص نصا آخر سواه، مع العلم أن مرايانا المرتعشة تحت شمس الرؤية،…
إقرأ المزيد...
تــورنيــدو

سعدالقرش:نجيب محفوظ درس الكتابة والحياة

كاتب راهن على الزمن ربما يسأل قارئ بعد مئة عام: هل كان نجيب محفوظ فردا أم مؤسسة؟ وكيف أنجز في عمر واحد هذا الرصيد الإبداعي؟ وما تفسير قدرته على اختصار أكثر من ثلاثمئة عام من مسيرة فن الرواية، منذ أن أطلقها ثربانتس؟ وماذا سيبقى من أعماله التي حقق بها قفزات حملته إلى الصدارة، ولا يزال؟ ما يمكن الرهان عليه أن…
إقرأ المزيد...
تــورنيــدو

محمد شعير:نعش فارغ وقلادة مزيّفة هكذا سرقوا نجيب محفوظ

     منذ أحد عشر عاماً، اقتحم رجال أمن الرئاسة مستشفى الشرطة، وصادروا جثمان نجيب محفوظ. أصبح الجثمان تحت «الرعاية» الكاملة لخبراء المفرقعات في رئاسة الجمهورية، منذ تلك اللحظة أصبحوا مسؤولين عن كافة تفاصيل الجنازة، من غسل وتكفين، بل مسؤولين أيضاً عن تفتيش أفراد العائلة والأصدقاء تفتيشاً دقيقاً، حرصاً على سلامة الرئيس الذي سيشارك في تشييع أديب مصر. وبعد كل…
إقرأ المزيد...
حبر على الشبكة

حسين رحيم: ياغيمتي الزرقاء

    في غرفتي غيمة زرقاء تشبه أمي كل صباح تنث على وجهي رذاذ خمرة الحليب ألأول تضحك طفولتي فأكتب قصيدة عن الحب وقت كان شهقة شمس يسبق نهارات الدنيا الى القلوب وألأمهات يحملن أجنحة سرية لايراها سوى ألأيتام ونساء مابعد منتصف الليل في غرفتي غيمة زرقاء مشبعة بتفاؤل خبيث تجعلني اصيخ السمع لوقع اقدام افتح الباب اجد شابا بوجه…
إقرأ المزيد...
واو المفرد

 إدريس الملياني: لا يمكن للشعر أن يموت إلا بموت الإنسان نفسه

  حاوره: عبد اللطيف الوراري:   إدريس الملياني؛ شاعر مغربي تمتدّ تجربته لأكثر من أربعة عقود لم يكفّ عن تطويرها باستمرار. منذ الستينيّات وهو هنا، عينه على الجمال، وفي طرف لسانه قصيدة على الأهبة والسعة. إدريس الملياني دائما ما كنْتُ أنعته بالشاعر المغربي بحقّ، وذلك لأنّك تجد في شعره ملامح وأيقونات وروائح من المكان المغربي، والأسطورة المغربية، والطبع المغربي السمح…
إقرأ المزيد...