Archives for حبر على الشبكة - Page 13

حبر على الشبكة

هدوؤُكَ الذي غاب

  أمال نوّار إلى أخي:   ليس أنّي أفتقدُ حركاتِكَ، صوتَكَ، فالثرثرةُ الآن في الكَوْن تُربّي فينا فَنَ الوَحْشَة، إنّما عذابي أنْ ترحلَ وتأخذَ هدوءَكَ العَذْب معك، أنْ تُشرّعَ عينيكَ لعصافيرَ مُنْهَكةٍ في الهواءِ ولا شجر. ضحكتُكَ المُتدرجة في جزيرةٍ نائية كتنويعاتِ مَوْجٍ على الأنين ذاته، غَمَّازةُ الخَّدِّ خنجرُ العُذوبة يطعنُني بخِفّةِ روحِك. نظرتُكَ الوادعةُ كيف كانتْ تسقطُ على العالم،…
إقرأ المزيد...
حبر على الشبكة

ماذا يقولُ الهواءُ

      شعر: عباس ثائر   ماذا يقولُ الهواءُ لو أغلقت الإبوابُ أو... الشبابيكُ بوجهه؟ كيف يصبح لونُهُ عند الخجل؟ لو تجرأَ قليلاً، لو صار شاعراً كيف يتغزلُ الهواءُ الذي يفتحُ باباً ما او يغلقهُ بالهواء الذي يداعب نخلةً أقصى الحديقة؟ لو ان الهواءَ شاعرٌ ماذا يقولُ لفتحةٍ أدنى تنورةِ الشاعرة؟ ماذا يقولُ لعباءةٍ أقصى المقبرة، او لجنازة لُفت…
إقرأ المزيد...
حبر على الشبكة

مَقْهَى على بحر نُوراسكا

شعر :آمال نوَّار لوحة للفنان السوري آزاد حمي (إلى غرقى قوارب الموت)   تجلسُ لامرئياً في مقهى على بحرِ نُوراسكا، كلماتُكَ تنطفىءُ في روحِكَ الآفلة مع شراعِ الشمس، تتأمّلُ ماءً عظيماً شفافيتُه لا تَكْشِفُ عن معناه، تعرفُ أنّ غابةً وقمراً وعِظاماً شديدةَ الزُرقة ترتعشُ وراءَ صُورتِه، تتذكَّرُ قواربَ الموتِ وكَمَّ الوُجوهِ البائسةِ التي لم تلتقطْها عَدَساتُه، عينُ طفلٍ تغرقُ في…
إقرأ المزيد...
حبر على الشبكة

الحرب دموعها خشنة

  نصوص:أحمد ضياء في خنادقِ الحرب تنامُ الرصاصة مبلطةً رأسي بمعجونِ البارود باتت البطانياتُ كيساً تستعمل لحمل الجثث. ........... في خندقِ الحرب النسّاجون للدخان تترقرق في عيونهم التجاعيدُ. ........... لا تتكئُ المسالخُ عند أصيصِ التربة لئلّا يتسخُ فتقُ الانتحاري. ........... بعد أن تقيئتنا الحروبُ متنفرزة جاءت المفخخات تعيد أمجادها على خصر الرماد. ........... بائتٌ سروالي على سلسلة جبالٍ تلمّع جسدي…
إقرأ المزيد...
حبر على الشبكة

قصاصةُ شعري المختبئةُ في درجِ مكتبك

نصوص: ربا وقاف 1- أزح بهاءك عني، فصباحك على جبيني..المتأخر جدا، لا يداري حيائي؛ وقصص الماضي بأشرعتها المواربه، غدت كنظارتي السمراوين، أرميهما كل ليلة، لتستعيدا حكايات لا يسمعها أحد. .. أخبرك.. يخيل إلي باتجاه الغرب، أنك تلوح لي بيديك ثم تنسانا، يديك و أنا، ما كان أحلى لو أشرقت مرة، من قلبي شرقي الغربي الذي لا يغيب، بل يختمر. ..…
إقرأ المزيد...
حبر على الشبكة

الملاذ الطارئ:أريج حسن

      كيف لمثلكَ أمضى حياتهُ مختنقاً برائحة عرقه ، ليعمرَ بيتهُ الذي ينهارُ دائماً أن يؤدبَ الريحَ بعكازه .. كما تفعلُ الآن الريحُ التي تنتزع سقوف التوتيا ، ليتلصص على فقركِ اللهُ ها أنت .. ترهبُ بحراً يبتلعُ بجنازاته الهائلة أية رغبةٍ انحرفتْ عن محميتها و تسكعتْ بزقاقاتك المخالفة. ها أنتَ .. يرويك ناثرٌ يعتذر بكل لباقة عن…
إقرأ المزيد...
حبر على الشبكة

أعشاش محترقة:نورس الجابري

  1 أقدامُنا التي تَقشرُ جلدَ رَصيفِ ينتظر أيامُنا المُثقلةُ بِذكرياتٍ مَيتة تَتركُ أثراً في قلبِ الطَّريق وَنَدبةً في وَجهِ الوَقت رَغباتُنا التي تُجلدُ على صَليبِ الأمنيات أحلامُنا الغافيةُ على جناحِ غيمةٍ لن يَأتي بُها المَطر وَلن تَصلها أيدينا القَصيرة لِهذا كلُّما حَاولنا الكتابةَ عن الأمل نَحوكَ أصابعنا لِلعصافير أعشاشاً مُحترقة 2 لَم اقعْ في الحُبِّ يّوماً وَلَم تَستيقظْ عِيونُ…
إقرأ المزيد...
حبر على الشبكة

نصوص: زيدون الرائي

  الأغنية من جراد                              الى مؤيد الراوي ذاك الذي كان ذاك الذي كان مثل كل الجراد المحلي ثعبان _ قفازات بريه بسرعة رفسة فأر ذلك الفأر أعرفه جيدا جلد الثعبان قفازات ميت حبيبتي الحب مجرد تقبيل البابا قرقعات بطني يد حبيبتي هذا مؤثر كانت جارتي بعيده…
إقرأ المزيد...
حبر على الشبكة

كوبي بيست : أحمد محمد رمضان

            عَلى شَجرةِ بَيتنَا.. أَعادَ.. آدمُ.. التُّفاحةَ.. إِنشَقتْ.. أَغانِي النَّهار الفِضية.. أَثوَابَا لِلعَالمِينَ..   عَلى شَجرةِ الضُّحى.. تُبرئُ.. لِلشّفقِ.. قَرابِينهَا.. أَكفٌ.. بَينَ الوَردةِ الغ