Archives for حبر على الشبكة - Page 2

حبر على الشبكة

سوسن الحجة:مقاطع على صفحة الماء

      الأرض مرجلٌ المكانُ دخانْ على الهواءِ خارطةُ شاحبةْ لا قدم له ولا جناحْ على إيقاع العبث ينهارُ بالتقسيط: قصاصاتِ شِعرٍ ورقٍ ذاكرةْ ينهار دفعةً واحدةْ بخفّة ورق الخريف ينهض كلّ من حوله لا يموتونْ قشرةً قشرةً يصدؤونْ لم يكن في يده غيمْ لم يكن بحراً يغفو على ضفيرةْ كأنّما في مخيّم يعيشْ خيمتهُ تنزف فجيعةْ هواؤها خديعةْ…
إقرأ المزيد...
حبر على الشبكة

ميلينا مطانيوس عيسى: الأولمبياد خارج التغطيةِ..لاتتساءلْ

    يتدافعُ المغفورُ لهم في الفندقِ فوليمةُ الاسكندنافي اليوم عظيمةٌ تبهظُ النومَ وتعلِفُ ديكةً تهتاجُ لمجردِ التصريحِ: إنّها ساعةُ السفادِ ...... يا شاعرة.. سوطُ قريش لن يدغمَ الآيةَ المنشودةَ في خروجِكِ عن النصِّ, اشوِ كستناءَكِ بروّيةٍ وامسحي عن ريبتِكِ الوسواسَ صاحبُ الشأنِ صائمٌ إلى ما شاءَ الخنّاسُ ...... يا شاعرة.. سجّلي الملخّصَ أولاً: في الأرستقراطيةِ الجافّةِ لوثةٌ لا تعبأُ…
إقرأ المزيد...
حبر على الشبكة

هدى حاجي: إحتفالات

  احتفالات الساكورا النساء و غصون الكرز مزهرات 2 يا ندى اِذْهبْ في الأقحوان الشّمس لا تعرف عَبَرَات اللّيل 3 يا لبُقعِ النّمش أتُراها شهوات ورد يا زهور التُّفاح ! 4 تلك النَّجْمَة هناك ‏ستشتعل بها مثلي ‏في رَفّتِها تَرَاني و أرَاكَ . 5 ‏ هذا ما كنت أحتاج كأنّ السقف قيثارة هل تعزف لي يا مطر 6‏ ‏ثلاثُ ورقاتٍ…
إقرأ المزيد...
حبر على الشبكة

أريج حسن:طقوس

    في الأحياء المغلوبة حيث تكثر الرؤى والخرافات تلعب رائحة الكزبرة مع الأطفال على داوئر الطين جميلة الحي تحفر بأظافرها بقايا أحمر الشفاه تتحسس بلسانها مذاق شفتيها لتحسب عمر القبلة الآتية تاركة وراءها البيت باردا يعذب أجسادهم الشك .. لكنها لا تتعب من تهجئة الآثام القصيرة بعد العوز تلحس مآسيهم يديها لتلتصق بعالمهم مدة الملح نظراتهم نحو ذلك الخارج…
إقرأ المزيد...
حبر على الشبكة

ناجي رحيم: الوقتُ الآن

  1 على عكس أهل الأرض لن أحبّكِ غدا بل أخثّركِ في هذي اللحظة 2 مؤجّلينَ في الأماسي والظهيرات، مؤجّلينَ في ركض العالمِ والنبش في معنى الرّوح، نلتصق مع ذكرى تطوف، نبحثُ عن سرّ الموت في عمق النهار،، وفي الليالي نبحثُ عن ألف سببٍ للحياة لعبة أبديّة 3 شجرة الكائنات أيّتها الشجرة المبعثرة أيّتها الحياة 4 سأشمّ ثدي الأرض عميقا…
إقرأ المزيد...
حبر على الشبكة

نصوص :ريم شورهي جوك

  الحقيبة لو أني هي ويدي تتسلق كتفك أرافقك حيث تكون ولا نخشى إلتصاق جسدينا تجفل تجزع إن غبتُ عن ناظرك بحنان مستتر أحتفظ بكل أشيائك وأحفظ رائحة دخانك وكل أسرارك بعين مغمضه تفك إبهامك زر ياقتي الوحيد تلدغ زواياي أناملك تجوب جيوبي نلعب الغميضه أخفي عنك قطع النقود المعدنيه نظارتك قلمك الرصاصي تذاكر السينما قصاصات الأوراق العناويين الصور المباح…
إقرأ المزيد...
حبر على الشبكة

نوال شريف:”وحش شعري، يشبه اللاشيء تماما “

    1 يتجمّد دم الليل في عروقي ياكاهنة الوادي متى يأتي الضوء الثرثار؟ 2 الحب مكنسة الرذيلة أيتها الزقاق القديمة بالجلد 3 البخار لغة السجائر وغضب القطارات والحقيقة البخارية من فصيلة السراب. 4 ايتها العين السادسة بأصابع الحواس اخرجي لسانك الناري شعري ماء وبرد. 5 أيتها الموسيقى اللعينة قبليني حيث أعشاش العناكب العارية وأرقصي رقصة المناشير البترولية فوق جثة…
إقرأ المزيد...
حبر على الشبكة

خالد العناني:الصورُ تحتاج إلى شمس

1 مازالت غائبة وانا اتوجع والغرفة تبكي يا الله ماذا بعد الغرفة ماذا بعد الوحشه يالله لكم بكت عيوني من خشية الوحشه 2 الصورة تحتاج إلي شمس اخرى لكي تقبض على ملامحي المضارعه 3 لقد رحلت ها انا ألان وحيدآ ها انا خال من كل فائده متروك هناك مثل ليمونه مستعمله 4 علي كتفها ظل رأسي علي صدرها ظلت أصابعي…
إقرأ المزيد...
حبر على الشبكة

ناجي رحيم:طين حرّي 

1 بمشرط رفيع رفيع جدا ومسالم سأكشط ذاكرتي عن ذاكرتي محتفظا بالطين الحرّي. 2 (إلى شاكر الناصري) من مخاض الطفولة، من عجينها الآسر، من الطين الحرّي على ضفاف الفرات جبلنا، وولدت ضحكاتنا على الساحل صعودا في العالم صعودا رغم حروب وعربدات ، ما زلنا نتوضّأ بطين الفرات في العمق تماما في العمق حيث بيت الروح 3 (إلى شريف سعود) من…
إقرأ المزيد...
حبر على الشبكة

اختارها وترجمها عن الإيطاليَّة: أمارجي

خمس قصائد للشَّاعرة الإيطاليَّة لاوْرا تزانِتِّي Laura Zanett الأغنية 10 لم يكن هناك زهورٌ على طاولتِك ومع ذلك كنتِ تعرفين كم يقلِّدُ الفنُّ الطَّبيعة أنتِ نفسكِ كنتِ طبيعةً لا تقبلُ التَّقليد (أنتِ المرأةُ المقيَّدةُ إلى الطَّبيعة) عندما كنتِ تسيرين على امتدادِ صفِّ قصب الذُّرة وفي جيبك ثلاث حفناتٍ من حبوب اللُّوبياء لأجل البَذْر وسماؤكِ لم تكن قد صارت من الفولاذ…
إقرأ المزيد...
حبر على الشبكة

أحمد رمضان: (مُونُولُوجٌ مَفقودٌ)

      الشِّعرِ مَرةً أُخرَى نَعودُ لِحبنَا إِضافَة آملُ أَن تَكونَ الأَخيْرة إِلى مُطوَّلتِي الشِّعرية (مُونُولُوجٌ مَفقودٌ) أُغنِيةُ بَربَريينِ غَريبَينِ الكِتابةُ عَلى لَوحِ الغَيبِ والتَّأمّلُ بِخطُواتِ العَدمِ عَلى الجَسدِ عَملَانِ يُقدِّمهُما الرَّبُّ بِصفْحتنَا الَّتِي تَمسحُ عَن صَدرهَا المَلائِكةُ بَقايَا الغُبارِ لِنعْبرَ بِالبَايُولُوجِيّ مُخلِّقينَ حَياةً جَديدةً.. بِاسمِ المَاضِي يَنبَعثُ صَوتٌ لِيتَماثَل بَينَنا.. يُحرّكُ مَلكٌ أَيقُونةَ الخَوفِ فَينْهدِم عَمانَا نَتنَزّلُ وبِزلْفى…
إقرأ المزيد...
حبر على الشبكة

ترجمة: سوار ملا: سبع قصائد من الشِعر الكرديِّ الحديث

جوان قادو * لا تُبارحُ لا تُبارحُ زجاجَ النوافذِ آثارُ عيونِ القططِ المضيئة وكذا آثارُ وصمةٍ يخلّفُها يأسُ الخلوةِ الصامتُ النَّهمُ. عمر حمدي/ مالڤا: «تلوين I» (زيت على قماش، 1984) لا تُبارحُ زجاجَ النوافذ قهقهاتُ الجَدَّاتِ، قهقهاتهنّ التي بهيئةِ مَلْبَنٍ لا يكاد يكفيه عصيرُ عنبِ جبال أومريان برمتِه. لا تزولُ قطّ آثارُ وجوهِنا بُعيد الإهانات والخوفِ، بُعيد تناول نبتة الكاردي…
إقرأ المزيد...