Archives for حبر على الشبكة - Page 3

حبر على الشبكة

حيدر الناصري: تجليّات الكأس

    - في اللّيل تنهض الحانات الأقداح تفتش عن شيء تبلّ به ريقها. - عن كاهل الكراسيّ يضع النُّدل وعثاء الانتظار. - في القبو كرسيّ بترت سيقانه يرهف السّمع لزحزحة أقدام الكراسيّ. - الخمرة حظوظ واحدة تلتذّ بفم غانية لتوِّ لاَنَ صدرها وأخرى يمرضها فم السَّكير الأبخر. - من يدري! هذهِ الأقداح ماتكون!: حضن للحميّا، أو لشرب الماء، أو…
إقرأ المزيد...
حبر على الشبكة

ناجي رحيم: في سهوب الذاكرة

      أهناكَ ما يشي بالدّفء قُبلةِ الإصغاء حين أجوسُ الآنَ في سهوبِ الذاكرة الوقتُ زجاجةُ عرقٍ فارغةٍ وعشراتٍ من أعقابِ سجائر ليلٌ في القلبِ وبياضٌ خلفَ النّافذةِ أطلَّ بصلعته نثارٌ من كلّ شئ بحّت به كائناتٌ ذات ملامح واضحة ما أصدقَ هذا الوقع ها هو وجيبٌ يتمطّى كما لو أنّ وشوشةً تخضُّ أصابعي المرتعشة تملّى يا عصفورَ الدّهشة…
إقرأ المزيد...
حبر على الشبكة

قحطان جاسم:”وتلوحُ النهايةُ كبرجٍ مائلٍ”

      لم تسترح من السفرِ أو أصطدتَ السماواتِ في المياه الغريبةِ. الطفولةُ غيماتٌ لا تمر أو تمطر. سابقتَ الشيطانَ على مشهدٍ يؤُمّه الغاوون، ثم عدتَ كقناصٍ خائبٍ تبحث عن بديلٍ، ربّما عن زهرةِ العمرِ، أو مغامرة منسية في زاويةِ البيتِ، الذي لم يعُد في الوجود . الضحايا عند باب القصر ينتظرون العطايا، لكنّ المحسنَ الزائفَ يغطّ في الشخير.…
إقرأ المزيد...
حبر على الشبكة

زيدون الرائي:مسدس لقتل شاعر عمودي

المدخل: كلّ قصيدةٍ جنس أدبي مستقل بذاته فريدريش شليغل ديكورات النوم أقبية الظهيرة المطبوخة القطار المحنّط, أفواهٌ مؤثثة المدخل المدبوغ بالاقفال, جيوب أرق حشرة كافكا تعوم في الغبار الممراتُ, صناديق تبيض جثثاً تتعانق سنجاب المنحدرات يبث اليابسة سيلان الحيوانات يكنس الصوت القطارات شوارب الوظيفة ** مكان أخر لمشنقتي الى دانيال خارمس - الليلة - الليلة لا - غداً - لا…
إقرأ المزيد...
حبر على الشبكة

مهند الخيكاني:الطيران في الحضيض

    1_ تعالي عزيزتي لننقسم مثل خلية ثم نتكاثر بالتورية والمعارف الحياةُ لا تتسع للعيش مرة واحدة الحياة لا تتسع للعيش مرات كثيرة ! انها سراب المرهقين في الخلود وبقايا آثام الجائعين عن الحقيقة تعالي ندرك ما نقوله الآن فالعشاق وحدهم من يعيشون العشاق نشوةُ الوقتِ وثقله وعندما يحين موعد اندثارنا سنندثر بسعادة دون ارتباكٍ بشري معهود او خشية…
إقرأ المزيد...
حبر على الشبكة

عقل العويط:هؤلاء الذين أنا واحدٌ منهم

  الذين يقفون أمام الجدران عند المفترقات على شفا الهاويات خلف الأبواب ولا ينفتح لهم باب الذين يخاطبون الغيوم الذين يهمسون للأشجار الذين يصنعون أرغفةَ خبزٍ للشعراء للنساء الذين تأبى أن تخاطبهم غيمةٌ وأن تهمس لهم شجرة أو أن يبتسم لهم رغيف الذين يركضون في طفولات أعمارهم ليدملوا أثلام رئاتهم المسنّة الذين يطرّزون النظرات لتصنع أحلاماً وارفة لمَن لا يملك…
إقرأ المزيد...
حبر على الشبكة

عباس ثائر:- الحياة بتجرد

1 الحياة، عادة، تبدأ من السقوط، من أن تهبط كثيرًا لتعلو مرة واحدة! اما الموت: لا يفقه في الطرق الملتوية شيئًا؛ هو الوحيد الذي لا يسوّف اذا ما اتخذ قرارًا ! سؤال عن الموت، لا تغفله الرؤوس أو تغفله؛ -كلٌ حسب رأسه - لمَ يجيء الموت دفعة واحدة، بينما الكون غزير بالأساب المقنعة لتقسيطه على هيئة دفع مختلفة ؟! أريد…
إقرأ المزيد...
حبر على الشبكة

صالح رحيم:لا أرى أية حاجة لكل هذا العشب

1 عشبة ^ ^ أليست تلك هي الشجرة ؟ تنام جوار البيت لا أحد يعبأ بحالها تزحف على بطنها تحاول الوصول إلى ضفة النجاة أليست عطشانة؟ يا للكارثة هي التي كانت تقول لا أرى أية حاجة لكل هذا العشب صارت عشبة .. 2 طاعة فاسدة ^ ^ قبل أن يصلي الشاعر تضرعت إليه وردة تطلب اجازة في عيد الحب زجرها…
إقرأ المزيد...
حبر على الشبكة

ناجي رحيم:((وحدةُ الكأسِِ خمرُ الوحيد))*

      يطرق أصابع على خدّ العالم لا صوت يعبر جدران الأرض ويخضّ روحه لا صوت (وحدةُ الكأسِ خمرُ الوحيد) سماواتٌ تفركُ أضلاعه تهتزّ بين رموشه يركضُ عاريا على دروب الناس لا أحد يراه لا احد يسمعه أصابعُ على رفوف تقرع كؤوسا معه - فيرلين وهو يشرب غياب المشّاء رامبو- في حانةٍ فارغة يمتصّ ليالٍ كاملة يغوص في عمق…
إقرأ المزيد...
حبر على الشبكة

ناجي رحيم :الروح في التيه

    يا روحَ هذا الليل يا روحي أيّتها الأغنيات والمرامد يا رمدَ الطفولة يا غرفتي الطينيّة يا سعالَ أبي أيّتها الدروب والمدرسة يا أيّها العالم أدسّ اصبعي في مؤخرتك وأصرخ عاليا تعالي تعالي يا عيني الرمداء تعالي يا صديقة الحيطان تعالوا اهدموا خرس هذي الغرفة اهدموا صراخ أجيل في رأسي تعال يا عالم تعالي يا كنائس تعلبي يا مساجد…
إقرأ المزيد...
حبر على الشبكة

قصيدة: عازف البيانـو للشاعر الأمريكيّ: تشارلز بوكوفسكي

ترجمة الشاعرة الجزائرية: عنفوان فؤاد ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ عازف البيانو يؤدي أغنية لم يؤلّفها يغني كلمات ليست له، على بيانو لا يملكه. بينما الناس حول الطاولات يأكلون، يشربون، ويتحدثون. عازف البيانو ينتهي من دون تصفيق. ثم، يبدأ عزف أغنية جديدة لم يؤلفها يغني كلمات ليست له، على بيانو لا يملكه. بينما الناس حول الطاولات مازالوا يأكلون، يشربون، ويتحدثون. عندما ينتهي من دون…
إقرأ المزيد...
حبر على الشبكة

للفِكرةِ التالية: Marzuq Al-Halabi

    بيني وبينَ الإلهِ خصومةٌ بيّنةٌ فَلَا هُوَ قَريبٌ مِنَ العَقْلِ كَيْ يُزهرَ ولا أنا ممتلئ بهِ كي أمتثلْ لا هُوَ قادرٌ علَى احتمالِ المنطقِ وَلَا أنَا أسيرُ النصوصِ الَّتِي طيّرته إلَى السَّماءِ أعطيتُه الأسماءَ كَيْ أدلَّ عليهْ، وأرسلتُ قبلَ كلِّ اسمٍ لهُ عبدًا يجرُّ أمامَهُ الجبروتَ أو كلَّ رائعٍ مُرْتَجَى فرَّ من أسمائهِ ومضى وأنا مضيْتْ بيْنِي وبينَه…
إقرأ المزيد...