Archives for حبر على الشبكة - Page 4

حبر على الشبكة

فاديا الخشن:كلّي فضاءاتٌ فأين أقيمُ جسوري

    يتمددُ بالحرارةِ ويتقلصُ بالبرودة : قلبي .... فيا منْ جئتَ لتحبنيّ أتركُ لشجري جسوراً ولكأسي حريراً ومداراتٍ. أنا الصاعدةُ بقوةِ جذر تكعيبي إلى فضاءات اللغةِ والحب . كيف اصغي إلى اشتهاءات غمام غير ماطر ؟ أنا التي عرفتُ أن للقلب شفاهاً تشدو وللعين آفاقاً لاتسقطُ عنها الأغنيةُ. كيف اتمسكُ بتمثال غريبٍ ذوبّ الثلجُ حصانهُ ؟ أنا التي أتضوعُ…
إقرأ المزيد...
حبر على الشبكة

رينيه سامرائي:ورقة معلّقة على بوابة الغرق

  كنت تدقّ كثيراً كل صباح لكنها ساعتي فقط فكان الفراغ. -- كان وشاح الفضاء صغيراً كغيمة صيفية ساحرة لا تكترثُ لي حتى رحلتُ. -- كُنتَ تمضي عاتياً تتدفق لتبقى على الوريدِ كحِبرٍ معتّق بالندى. -- كُنتَ أول صوت، والبحر بيننا لا ينشّق. -- تؤرقني ذاكرتي فؤادي الخائن بِك كلّها تصرخُ للسماء وتضيء الارض بي ولا شيء مِنك. -- الأشياء…
إقرأ المزيد...
حبر على الشبكة

ناجي رحيم: قصائد ملعونة

  ( الجزء الثاني) مرحى بلعنةٍ تحملُني إليك، ما أجملها، أطرّزُ ساعاتٍ في لعنةٍ أهديها إليك. * جميلٌ أن تناديني يا ملعونتي، أضحكُ عاليًا، أقول ها هو الملعون حبيبي. * ارتطمتُ بعثراتٍ قبل عينيكِ، وها أنا بشمّاتٍ أحفلُ لا يعرفُها عاشق، معكِ، في مساربَ أتجلجلُ، أترجرجُ فوق الأضلاع .. ناجي رحيم 29 ديسمبر 2016 الساعة 12:22 مساءً ــــــــــــــــــــــ * ــــــــــــــــــــــ…
إقرأ المزيد...
حبر على الشبكة

نمر سعدي: إستعارات جسدية

  النرجسيَّةُ جرحٌ في القصيدةِ؟ أم في القلبِ؟ أم هيَ ظلُّ الذئبِ في جسدِ الأُنثى؟ أم النايُ في أضلاعها؟ وعلى أجفانها حبقٌ يبكي لأتبعهُ؟ أم ماردٌ في كتابِ البحرِ؟ أم نزقُ الغاوينَ في كلِّ وادٍ لا تمرُّ بهِ إلَّا الفراشاتُ والغزلانُ؟ أم أثرٌ لا يُقتفى كانَ قبلَ الحُبِّ ضيَّعهُ فمُ المُحبِّ على عينيْ حبيبتهِ وجئتُ من ظلمةِ الرؤيا لأرفعهُ *…
إقرأ المزيد...
حبر على الشبكة

فراس سليمان:العينان لتثبيت جمال سريع

1 كان عليهم أن يأتوا رغم كل ما يحيق بهم من خطر هذا ما فعلوه أخيراً وصلوا لكن في توابيت 2 أقفُ وحدي على المنصة، أمام لا أحد لي أن أصرخ بما أشاء أو أن أصمت. ولكني بدلاً من ذلك أنزل وأجلس في المقعد الأخير منصتاً إليّ باستخفاف. 3 القطارات أغانٍ تئنّ بطيئةً إلى هناك. 4 ذاكرتي آخرُ قطعة ملابس…
إقرأ المزيد...
حبر على الشبكة

بيلي كولينز: إزالةُ البقَعِ هي ابنةُ أختِ الإلهام

  الدّرْس في الصّباح، حين ألفَيْتُ التاريخَ يشخرُ بقوة على الأريكة، تناولتُ معطفَه من على المشجب وألقيتُ بثقله على كتفيَّ لعلّه يقيني البردَ في سيري باتجاه القرية لأجلب الحليبَ والصحيفة، وفي ظنّيَ أنه لن يمانع، على الأقلّ بعد نقاشنا الطويل ليلةَ البارحة. كم مُفاجِئاً ومجلجلاً كان غيظُهُ عندما عدتُ ورقائق الجليد تغطيني، ثم الطريقة التي نَبَشَ بها الجيوبَ الكبيرة ليتأكّدَ…
إقرأ المزيد...
حبر على الشبكة

محمد الأمين سعيدي:مشهد من حانة العالم الثالث

إلى الشاعر مظفر النواب "المشرب ليس بعيدا"(1)؛ قال مظفّر وهْو يجرجر خيبته من هذا الوطن العربيّ ومن سلطان الشِّعر يغيّر"لا شيءَ"، يظلّ الشعراء يقولون ويشدون بصدق حتى هرم القولُ وغابتْ زمجرة الفعل عميقا في النسيانِ.. مظفّر صوتٌ مذبوح الصرخة والزمن العربي حضور أخرسُ..مأدبة الماضي..وإمام القدسيّ الأغبرَ. مات مظفر مرات قبل الموتِ، وما فرحتْ عيناه بدجلة تسقي العالم أغنيةً دافئةً من…
إقرأ المزيد...
حبر على الشبكة

أذرع الفتيات عارية كتدفّق الماء

قصائد للشاعر الفرنسي الكبير بول إيلوار (1895 ــــ 1952)        ] الحواس لا شيء سوى هذا الضوء. ضوء هذا الصباح الذي سيقودك على الأرض. ضوء هذا الصباح ابرة في الأطلس حبة في العتمة عين مفتوحة على كنز. تحت الأوراق في راحتيك اللعبة تثير صدقات حارة الخطر الكبير للرفض الشاحب على دروب الصدفة الجدار المتين يفقد حجارته ضوء هذا…
إقرأ المزيد...
حبر على الشبكة

روزا أليس برنكو في الشعر البرتغالي الحديث

  ترجمة منصف الوهايبي   لا أحد يهرم في غرناطة يتسكّعون، أيديهم في جيوبهم أيدٍ في الضحك الذي يرجّ المدينة هي الأيدي نفسها التي يمسكون بها الكأس كأسا.. كأسا.. عندما يقبل الليل.. عندما يمضي الليل في طريقه إلى الصباح تخلد المدينة إلى النوم، ما أن يطلع الصباح تنام مع الموسيقى التي تهدهد الليل طاولة مزج الموسيقى.. كوكتيل من الأصوات يخرق…
إقرأ المزيد...
حبر على الشبكة

حسين رحيم:رقصة الصعاليك

      الصعاليك كائنات مهجنة جاؤا من تزاوج الغضب باللاجدوى أو اليأس بالسخرية يهابون الطفولة المزينة بالصباح يعشقون اللون ألأصفر ونهايات المعنى والعدو السريع وشمس الظهيرة لاثبات لادوام لكن صعلوك المدينة المدلل ارتدى ثوب راقصة شرقية طلى وجهه بالكركم قاد جيشا من زهور عباد الشمس على رؤوسهم سِلال ملأى باوراق خريف المدينة ألأخير يمم وجهه شطر الصباح صاح به…
إقرأ المزيد...
حبر على الشبكة

نعيم عبد مهلهل:أغنية الى عمر الخيام

    أغنية لغشاء الوردة… أغنية الى عمر الخيام لعشاء الجوع.. لأريكة من نعاس اشتهاء الوسادة لثمالة صنعتها أمي لأبي وأعيد صياغتها معك… أ نت يا بشرى الأخبار السارة يا ثياب العيد، ياقيامة مسيح من الحلوى والأيقونات المصنوعة بدموع الفقراء… أنت يا فردوس ما فقدناه في حلنا وترحالنا والسؤال.. متى بيتنا يعود مع الطين يعد العشاء بذائقة أمي ولينين وكل…
إقرأ المزيد...
حبر على الشبكة

حسين رحيم: ياغيمتي الزرقاء

    في غرفتي غيمة زرقاء تشبه أمي كل صباح تنث على وجهي رذاذ خمرة الحليب ألأول تضحك طفولتي فأكتب قصيدة عن الحب وقت كان شهقة شمس يسبق نهارات الدنيا الى القلوب وألأمهات يحملن أجنحة سرية لايراها سوى ألأيتام ونساء مابعد منتصف الليل في غرفتي غيمة زرقاء مشبعة بتفاؤل خبيث تجعلني اصيخ السمع لوقع اقدام افتح الباب اجد شابا بوجه…
إقرأ المزيد...