Archives for حبر على الشبكة - Page 4

حبر على الشبكة

القُبلةُ لا تحتاج سلّماً للصعود

  بتول حسن     1 يطلقون أنوفهم عاليا"في الهواء علهم يتنفسون ملياً. يرمون الحياةَ بأصابعهم، علّ أصابعهم تبصمُ على وجه الحياة. لكن الأخيرة تدير ظهرها  مقيدة اليدين، وكأن صدرها فرن مشتعل. 2 المخلوقات ملوثة بفيروس الطاعة. معتادة النظر إلى أعالي المدينة. فيما البنت سندريلا تقيمُ للشهداء  الصلاة في  ثقب  رصاصة . 3 أيها السابق... أيها اللاحق... أيها المرتمي كنسيج…
إقرأ المزيد...
حبر على الشبكة

الآلهة تفشل دائماً

  بشرى البشوات   لما حملوني إلى القابلة لتخرج الولد لم أخف الملاءات بيضاء دلو ماء ساخن جارة تركت قدر حسائها ولبت نداء أم عجول تدخن سيجارة قرب الباب تقول بنات هذا الجيل أعياهن الدلال دسي خرقة في فمها توبخني وأنا أدفع جيدا ستلد ولداً أزرق وسيبلعه الحوت أمي تمزق وجهها خوفاً أخذ شهيقاً ناصعاً أنفر من رائحتي أفكر بالله…
إقرأ المزيد...
حبر على الشبكة

أي فستان يناسبُ هذا الحفل ؟!

أريج حسن   أحبُ تأملكَ ساهماً . خذ وقتك بينما أنظفُ الفصولَ من الرماد والصفير المتناثر بداخلك. سألتقيك مصادفة في شارع ما في انفجار ما أو ربما في حافلة تخترق جثة الضوء المسكوب بخدعة التأقلم . كل ما أريده الآن قتل الوهم الطازج في ذاكرتك على الدوام. أن نتنزه في نسغ يدلفُ من النبيذ. أن نكسرالمشاهد العالقة بالهواء . أن ننفجر…
إقرأ المزيد...
حبر على الشبكة

في الطريق إلى المقصف !

أحمد الجبوري   1 كائن تعود على تدخين آلامه صباحا.. بشكل مختصر! يمتطي دراجته الهوائية نحو المقصف! يصدم ثلاث حبات كرز على المنحدر! الأسفلت الظمآن يمتص الرحيق الأحمر.. و يرمي النوى قدفا بلسانه على الرصيف. 2 على طول المنحدر تتمدد المدرعات.. و كوكتيل من الأسلحة الباردة تحت الشمس.. تأخذ سمرة التماسيح المعدنية و تسخن السم في حناجرها اللولبية كالكوبرا.. 3…
إقرأ المزيد...
حبر على الشبكة

أسرار وقرميد

جودت حسن   أنا أسرد ليلي بلا تقوى ونهاري بلا شموع ومصائبي بلا جبال ورجالي بلا أرتال وغنوصي بلا أسئلة وأنشر غسيلي في النهر عل أصابعي تغط الفراشات على فرشتي يغط الندى على كوكبي تدور المصائب والشاعر لا يدور ولا يقعد....! وأنا أسرد بعض الليل وأشهر بقصة شهرزاد كن الواقع الذي يغمره الطمي إلى الحواكير في الحكايات أنا أحمل قلبي…
إقرأ المزيد...
حبر على الشبكة

قصيدتان

  ساناز داود زادة فر عالم آثار أصبحتَ عالِمَ آثارٍ؛ التَّاريخُ المُتحجِّرُ لخَلايا دمَاغِي أَخبارهُ لكَ. نقَّبتَ عنْ وجُودي، واكتشفتَ الهيكلَ العظميَّ معَ سبعينَ كيلوغراماً لحماً، وقليلٌ منَ الدُّهنِ، والملابسَ، والأَحذيةَ. كيفَ ماتَ منذُ بعضٍ وعشرينَ عاماً ولاَ يزالُ الطِّبُّ الشَّرعيُّ يُحيِيها؟ الهيكلُ العظميُّ معَ سبعينَ كيلوغراماً لحمًا يصفِّرُ كلَّ يومٍ فِي الحديقةِ، وقدْ قدَّمَ بعضاً مِن لَحمهِ للقططِ، وكلَّ…
إقرأ المزيد...
حبر على الشبكة

الفَجوة

مازن أكثم سليمان لأنَّهُ حانَ لي أنْ أتلمَّسَ قدَرَ البرتقال فِيَّ أقطُفُ نفْسي مُوَدِّعاً شجرتِي الأُمّ أُقشَّرُ منَ الدّاخلِ بسكّينٍ عذْبة أُعصَرُ بضغطةٍ واحدة منْ يدِ الشّهوة وأُقْذَفُ بركلةٍ ناجحة منْ بهلوان الزَّمن. أقترِبُ كثيراً منَ المرمى وأصطدِمُ بحمامةٍ تطيرُ هُناكَ بالمُصادَفة فأقتُلُها تقولُ لي برتقالةٌ أنثى لو أكملْتَ طريقَكَ لاصطدمْتَ بالقائمِ أيضاً. فأعشَقُها، وتهجُرُني ينسحِبُ الفريقُ الخصمُ وأهدافي لا…
إقرأ المزيد...
حبر على الشبكة

أُغنية للزوال

أمال نوّار (إلى حميد العقابي، شاعر آخر لا أعرفه رحل، رأيتُ صورته فتأثّرت، فكتبت)   < زائلونَ زائلونَ حتى قاعِ اللَمْس، خاويةٌ نظراتُنا، صُدُوعُنا، أصدُاؤنا وفي كلماتِنا رماد، نمشي على الوَهْم، نتمسّكُ بالظِلّ ونتمارَى بالضَّباب، التِيهُ فمُنا والتجريدُ أطيافُنا تسقطُ من العَظْم، لا لونَ للعُرْي، لا بصمةَ للصَمْت ولا لدَعْسَةِ القلب، مُجَوَّفُونَ بحَسَراتِنا حتى نَوَاةِ النَبْع، مُرَوَّسُون بنُبُؤَاتِنا حتى سِدْرَةِ…
إقرأ المزيد...
حبر على الشبكة

أرواحٌ تقيمُ في نصوص

شعر: بتول حسن 1 بيني وبينك طريق شاقولي يتدرج ارتفاعا"إلى الهذيان لهذا كله لا أصل... سأقيم سلمي أفقيا" وأمشي خلسة" إليك وأهدم التربة خلف خطواتي كي لا أعود. 2 روحي تسكنك منذ ملايين السنين كما تسكن الشمس السماء لذلك سأهبك قلبا" بحجم مجرة وابتسامة بعرض الأرض وضحكة صاخبة كصوت الرعد وروحا"بعمق المحيط... وجسدا"بدفء الصيف ولك أن تمضي سيدا"للآتي من التفاصيل…
إقرأ المزيد...
حبر على الشبكة

” يا نبيذنا المغشوش ..”

  شعر / مؤمن سمير   لم تنجح الثمالةُ في حَلِّ معضلة ذكراكِ بل حَطَّمَت البابَ وأغرقت البحرَ بين فَكَّيْ الوحشِ الأخير . امتلأت الحوائطُ بالسيقانِ وبالقبلاتِ الدَوَّارةِ بلا مأوى .. بالحزن المتلصص على صخَبِ الموائدِ المجاورةِ وبطعم الحريقِ وانكشافاتهِ المريعةِ . تقولُ ، أرواحَكم .. سيبوا أرواحكم تسقطُ تحت الأرضِ أو قبلَ وقفةِ السماءِ العجوزِ .. انهمروا من سِرِّكُم…
إقرأ المزيد...
حبر على الشبكة

هدوؤُكَ الذي غاب

  أمال نوّار إلى أخي:   ليس أنّي أفتقدُ حركاتِكَ، صوتَكَ، فالثرثرةُ الآن في الكَوْن تُربّي فينا فَنَ الوَحْشَة، إنّما عذابي أنْ ترحلَ وتأخذَ هدوءَكَ العَذْب معك، أنْ تُشرّعَ عينيكَ لعصافيرَ مُنْهَكةٍ في الهواءِ ولا شجر. ضحكتُكَ المُتدرجة في جزيرةٍ نائية كتنويعاتِ مَوْجٍ على الأنين ذاته، غَمَّازةُ الخَّدِّ خنجرُ العُذوبة يطعنُني بخِفّةِ روحِك. نظرتُكَ الوادعةُ كيف كانتْ تسقطُ على العالم،…
إقرأ المزيد...
حبر على الشبكة

ماذا يقولُ الهواءُ

      شعر: عباس ثائر   ماذا يقولُ الهواءُ لو أغلقت الإبوابُ أو... الشبابيكُ بوجهه؟ كيف يصبح لونُهُ عند الخجل؟ لو تجرأَ قليلاً، لو صار شاعراً كيف يتغزلُ الهواءُ الذي يفتحُ باباً ما او يغلقهُ بالهواء الذي يداعب نخلةً أقصى الحديقة؟ لو ان الهواءَ شاعرٌ ماذا يقولُ لفتحةٍ أدنى تنورةِ الشاعرة؟ ماذا يقولُ لعباءةٍ أقصى المقبرة، او لجنازة لُفت…
إقرأ المزيد...