Archives for شيطلائكة

شيطلائكة

نعيم عبد مهلهل:آناباز (سان جون بيرس) .. صورة روحية لرواية شعرية

البعض ممن لا يفقه معنى أن ينزف أحدهم من روحه فتراهم يتأبطون رؤاهم بكبرياء قيصر دون خوذة وسيف وكيلوباترا, يطلقون الحكم المسبق بدافع ما يتأبطونه مما تجود عليهم الصحف وبعض أحلام اليقظة, وكتاب عابر قرأوه واستقروا عند فهرسته, عباقرة أو نقادا او كتبة اعمدة يومية عن البطاطا ومتشردي محطات المترو والحكومات الزائفة التي تعيش فينا. Hele verdenskriget er en vigtig del…
إقرأ المزيد...
شيطلائكة

كوليت مرشليان:فرنسا تحتفل بمئوية الشاعر الكبير أبولينير (1880 – 1918) ثوري تمرّدَ على الثورة وتقليدي تمرّدَ على التقليد!

مئة عام على رحيل الشاعر المتعدّد، والمتنوّع، هو الكلاسيكي والثوري، الرمزي والدادائي والسوريالي... والغنائي. فهو من روّاد السوريالية، وتسميتها تعود إليه (وليس لأندره بريتان)، وكتب منها نصوصاً مميزة وخاصة، مع حرية احتفاظه بهامش استمر في مجمل مراحله الأدبية: أي التوازن بين ما هو ثوري (دادائي - سوريالي)، وبين ما هو تاريخي (رومانسي - رمزي)؛ ونظن أن هذه التعادلية، جعلته يتمرد…
إقرأ المزيد...
شيطلائكة

سمية الحاج :إزرا باوند: فنّ الاختزال من التصويريّة إلى الدوّامة

   لو أمعن المرء النظر في أعمال إزرا باوند (1885-1972) لوجد أن تطور مفهوم الصورة كان عماداً أساسياً في فلسفته، فالصورة التي استخدمها باوند Image  مختلفة عن التشبيه Simile  أو المجاز Metaphor  المستخدمين بكثرة في الشعر.  ومن المعروف أن الصورة الشعرية استُخدمت أيضاً كمحسّن بديعي قبل حركة باوند التصويرية Imagism  بزمن بعيد، فسواء كانت الصورة بصرية أو سمعية أو  حركية…
إقرأ المزيد...
شيطلائكة

ابراهيم العريس :«الشعراء» لآراغون: وصية كونية من شاعر الفاجعة السعيدة

منذ الشطر الذي يكاد يكون الأشهر في المعلقات «الجاهلية» العربية «هل غادر الشعراء من متردّم»، حتى أيامنا هذه، لا يتوقف الشعر والشعراء عن أن يكونوا موضوع ذاتهم. فالشعر، بعد كلّ شيء، هو بالتأكيد واحد من أكثر المبدَعات نرجسية. غير أن هناك دائماً تنويعات عديدة في مجال تعاطي الشعر مع الشعر والشاعر مع زملائه الشعراء. ولئن كان العتب في مقدمة تلك…
إقرأ المزيد...
شيطلائكة

سمية الحاج:إزرا باوند: فنّ الاختزال من التصويريّة إلى الدوّامة

لو أمعن المرء النظر في أعمال إزرا باوند (1885-1972) لوجد أن تطور مفهوم الصورة كان عماداً أساسياً في فلسفته، فالصورة التي استخدمها باوند Image  مختلفة عن التشبيه Simile  أو المجاز Metaphor  المستخدمين بكثرة في الشعر.  ومن المعروف أن الصورة الشعرية استُخدمت أيضاً كمحسّن بديعي قبل حركة باوند التصويرية Imagism  بزمن بعيد، فسواء كانت الصورة بصرية أو سمعية أو  حركية أو…
إقرأ المزيد...
شيطلائكة

فاروق مصطفى:صلاح فائق الشاعر الحكيم ، كل ما يلمسه شعر

  عندما بلغ الأديب اللبناني (ميخائيل نعيمة) عامه السبعين أحتفى به على طريقته الخاصة وذلك بتدوين سيرة حياته في كتاب أطلق عليه (سبعون) وقد وقع في ثلاثة أجزاء ، وكذلك احتفيَ بالشاعر الكركوكي (صلاح فائق) عندما بلغ نفس هذا العمر، أحتفى به أصدقاؤه بلندن وعلى رأسهم الشاعر (نوري الجراح) أقاموا له أمسية وحيّوه بأشعارهم وكلماتهم الماتعة . يأتي (صلاح فائق)…
إقرأ المزيد...
شيطلائكة

أنيسة مخالدي :«فيرلين المسجون» قصة اللعنة التي لاحقت أمير الشعراء

معرض باريسي يسلط الضوء على ظروف حياته الشاقة   كان أحد المبدعين الذي دخلوا حلقة «الشعراء الملعونين» هؤلاء الذين عاشوا حياتهم منبوذين تعساء لا يفهمهم أحد. كان منهم بودلير ورامبو وملامي وكوربيار وفيليي دو ليل أدون، لكن «بول فيرلين» الذي توج أميرا للشعراء سنتين فقط قبل وفاته كان من أهمهم. يكرمه المتحف الفرنسي للأدب والمخطوطات بعرض إنتاجه الشعري أثناء فترة…
إقرأ المزيد...
شيطلائكة

خيري منصور:شعراء بأسماء مستعارة

تلك ظاهرة قديمة وإن كانت لها تجليات معاصرة، إذ غالبا ما حمل الشعراء ألقابا هي أشبه بالأسماء المستعارة، ومنهم من اختاروا لأنفسهم ألقـــابا ذات دلالات فنية أو نفســـية أو تاريخية، مقابل آخرين أطلق النقاد عليهم ألقــابا من باب التصنيف على طريقة طبقات فحول الشعراء، وعلى سبيل المــــثال فإن أسماء كالفــــرزدق والأخطل والشــنفرى والمتنبي وديك الجن وتأبط شرا وأبي نواس، ليست…
إقرأ المزيد...
شيطلائكة

سناء أمين :ذكرى ميلاد: نجيب سرور.. مسرحة تاريخ لم يكتب

لم تحتمل السلطة كلمات الشاعر المصري نجيب سرور (1932 – 1978) الجارحة القاسية فوضعته في مصحة الأمراض العقلية حتى رحل وحيداً بلا عائلة أو قريب أو صديق، حتى إن جرائد النظام ضنّت عليه بتعزية تليق بصاحب "آلو يا مصر"، ونشرت خبراً من بضع كلمات في أسفل صفحاتها. تواجه الكاتب والشاعر منذ صغره مع ظلمٍ لم يطقه، حين شاهد كيف يتعرّض والداه للمهانة والذل على…
إقرأ المزيد...
شيطلائكة

سلام صادق:الشاعر ناجي رحيم شقيق العزلة وعزيز بودلير غير الممتعض

      مابين " سجائر لايعرفها العزيز بودلير " و " لستُ ممتعضاً من دفق السرد "وعلى مدى مئات الصفحات يعرض الشاعر المتفرد ناجي رحيم لانكساراته ومراثيه ، لاحلامه وطموحاته واستشرافاته المؤودة ، يجلو الصدأ عن معاول تجاربه المريرة ليحفر عميقا في ذاكرته وذاكرتنا . ويكتب لنا بعصارة قلبه المدافة بنشوة خمرته المبدعة .   يكتب عن حبه الذي…
إقرأ المزيد...
شيطلائكة

صلاح نيازي:ما يثيره يوسف الخال من تداعيات

    خاض يوسف الخال في ميادين فكرية عديدة، وكان حريصاً ـ فيما يبدو ـ على أن يجلّي في كل منها: الشعر، التنظير الأدبي، المسرح، الترجمة، وأصدر مجلة «شعر»،  طموحات كهذه لا يعتامها إلا شعراء قلائل في العالم، تيسرت لهم الموهبة، والعدة الثقافية، وأهم من هذه وتلك، تشوف البيئة الى مخاض جديد، كما حدث بانكلترا في الربع الأول من القرن…
إقرأ المزيد...
شيطلائكة

مايكل روتنبرغ في أغادير: وريث «جيل البيت» الأمريكي الذي انتصر لقيم الحرية والعدالة

أغادير ـ «القدس العربي» من عبد اللطيف الوراري: أحيا الشاعر الأمريكي مايكل روتنبرغ أواسط الشهر الجاري (مايو/أيار) لقاءات شعرية في مدينة أغادير وضواحيها (جنوب المغرب)، فقرأ مع شعراء المدينة بلغات تعبيرهم العربية والأمازيغية والفرنسية والإنكليزية، والتقى بطلبة إحدى الثانويات الذين حاوروه بشأن الشعر ووظيفته والجدوى منه، وجدد دعوته إلى شعر جديد يدافع عن التغيير والتعبير عن روح العصر الذي نعيشه،…
إقرأ المزيد...