Archives for شيطلائكة - Page 2

شيطلائكة

سليم البيك : «بازوليني» لفيرارا. الصداميّة حدّ الفضائحيّة

 كأن يخطر لأحدهم عنوان ما، عنوان جدير بأن تُلحق به مقالة تناسبه فيمكن نشره، فتُكتب المقالة بالقدر الأكثر أمانة للعنوان، كذلك بدا اختيار الممثل الأميركي ويلم دافو ليقوم بدور الشاعر والسينمائي الإيطالي بيير باولو بازوليني، في فيلم للمخرج الأميركي أبيل فيرارا. واختيار دافو ليقوم بدور بازوليني كان أفضل ما فعله المخرج، بالنظر إلى ما دون ذلك في الفيلم. أما الباعث…
إقرأ المزيد...
شيطلائكة

خوان رامون خيمينيث: السيدة شِعْر

نظام العمل اليومي     ترجمة أحمد يماني الاستيقاظ في الساعة التاسعة. الإفطار، الحمّام، الترتيب العقلي والمنزلي، التمشي؛ حتى الساعة الحادية عشرة. الاشتغال على عملي الخاص؛ حتى الساعة الثانية والنصف. الغداء، استراحة قصيرة، قراءة صحف اليوم والأيام السابقة (من 6 إلى 8)؛ حتى الساعة الخامسة. من الخامسة إلى السابعة: يوم للترجمة وطباعتها وآخر لإرسال الكتب وترتيب المكتبة. التنزه في الساعة…
إقرأ المزيد...
شيطلائكة

جوزيف برودسكي: جون دُن نامَ

   هذه واحدة من اعظم مراثي الشعر العالمي الحديث كتبها، عام 1964، الشاعر الروسي جوزيف برودسكي، يرثي فيها واحدا من مؤسسي الشعر الميتافيزيقي الانكليزي جون دُن (1572- 1631). والغريب انها كتبت في ظل ظروف صعبة إذ تم اعتقاله وقُدم الى المحاكمة بتهمة الطفيلية والكسل. وعندما سأله القاضي عن مهنته، أجاب برودسكي: "أنا شاعر". فسأله القاضي: "لماذا ترفض أن تعمل؟" أجاب برودسكي:…
إقرأ المزيد...
شيطلائكة

كه يلان مُحمَد:جوزيف برودسكي: الشعرُ مهنتي  

  «عندما نفقدُ قدرتنا على كتابة الشعر يعني ذلك أنَّ الحياة أوشكت على الانتهاء» هذا ما قاله الشاعر الروسي جوزيف برودسكي لمحاوره سولومون فولكوف. لا يمكنُ لشاعر قد حُكِم عليه بالنفي والسجن خارج بلاده، لأنَّه أراد أن يُحمِّلَ الشعر نفحات أحلامه وهمومه الذاتية، رؤية مبرر آخر غير الشعر لاستمرار الحياة. يوجدُ كثيرُ من الأدباء والفلاسفة الذين أثاروا بأفكارهم خوف وقلق…
إقرأ المزيد...
شيطلائكة

سمير حاجّ:بعد 46 عاما على رحيله: توفيق صايغ يعود إلى طبريا عبر «بحر الجليل»  

  توفيق صايغ (1971-1923) الفلسطينيّ الكافكاوي، قبطان قصيدة النثر، سندباد المنافي والغربة، من أضنته وعثاء التشرّيد والنفي، ومن عاش مسكونا بالقلق والأرق والفقدان والاغتراب، يعود إلى وطنه طبريا ـ بحر الجليل، باحثا عن طفولته وذكرياته، بسبع عشرة قصيدة مجهولة ومخطوطة صدرت عن منشورات الجمل (2017)، أعدّها وقدّم لها محمود شريح. توفيق صايغ المغيّب عن المشهد الشعريّ العربيّ رغم ريادته، لغرابة…
إقرأ المزيد...
شيطلائكة

مجد بو مجاهد :شاعر وثلاثة مسرحيين: تحية إلى عصام محفوظ

  كان عصام محفوظ يتقن فن الرحيل، تاركاً أمجاده ليمضي في سبيله. هجر الشعر على غفلة. تركه وحيدا في دواوين، بعدما ارتشف فيه ومنه ترياقاً يفيض بما يريد الشاعر قوله. خاواه ثم ألقى عليه سلام الوداع. يومها كانت قد أغوته الخشبة حتى الوفاء الكليّ، فترك ماضيه في جرّار ومضى خلفها. أعلن هجره الشعر نهائياً إلى لغة تعبير جديدة، هي المسرح،…
إقرأ المزيد...
شيطلائكة

قيس مجيد المولى:اليوت والبدء برسم خريطة أوروبا الشعرية الجديدة

  واجه الحداثيون معطيات الواقع، وكان الواقع أشد تأثيرًا على البنى الارتكازية للفرد، سواء النفسية أو الفكرية أو الثقافية أو الاجتماعية، فقد نظم الحداثيون فعلهم التجديدي على إعادة النظر بمفهوم الوعي للثقافة، لتشكيل الرؤى الجديدة التي من خلالها يحدث التغيير المطلوب، وكان ذلك تحديا جذريا على كافة المستويات بما في ذلك طبيعة المستوى الإدراكي. ولا شك تاريخياً أن الفترة ما…
إقرأ المزيد...
شيطلائكة

د. مازن أكثم سليمان: منجم سليمان عوّاد الذهبيّ

يحتفظ الأرشيف التّأريخيّ للشعر السوري بمكانة خاصة للشاعر سليمان عوّاد، من مواليد السَّلميّة (1922 _ 1984)، وإن كان كثيراً ما يعلو هذا الأرشيف غبارُ الإهمال وقلّة الاكتراث، وهو الأمر الذي ألمسه بعمق في حالة شاعر بحجم عوّاد وخصوصيَّتِهِ المُستمدّة من جوانب متنوعة. تنقَّلَ سليمان عوّاد بين مدن سوريّة مختلفة، وزارَ رومانيا، والتحقَ مدّة سنة واحدة بالجامعة اليسوعية في بيروت لدراسة…
إقرأ المزيد...
شيطلائكة

أحمد فيلمون: نحو تأسيس جديد للشعر والشاعريّة

    اللغات واللُّغة المضادة لأعطال الذاكرة أسعد الجبوري أنموذجاً   (قراءة أولى في تجارب أسعد الجبوري الشعرية وألتقاطات من الشعر العربي والغربي والماهيات الخلاقة )   قصيدة النانو والتجارب الشعرية عند أسعد الجبوري ، ذات مفاهيم متفاوتة ومُتباينة ؛نظراً لطيران النصّ وخاصيّة تفجير اللُّغة ورفض السكن والجمود وإحراق الخيام والأعمدة باكراً, ونشير لحديث أسعد الجبوري عن ذلك بقولهِ:" لم…
إقرأ المزيد...
شيطلائكة

خارج شعرهِ.. لا وجود لكافافي

  ترجمة: عباس المفرجي حين توفي كونستانتين كافافي في 29 نيسان 1933، لم يكن ميلاده السبعين، ولا عمله معروفين إلا قليلاً، فيما وراء اليونان والاسكندرية، التي قضى جلّ حياته فيها. في عام 1935، مع نشر المجموعة الأساسية من قصائده، بدأ بجذب الاهتمام النقدي الذي استحقته عبقريته. من معجبيه الأوائل والدائميين كان شاعراً آخر عظيماً، جورج سيفيريس، الذي لاحظ: ((خارج شعره،…
إقرأ المزيد...
شيطلائكة

د. ضياء نافع :الشعر أعلى من السياسة

  هذا عنوان لمقالة كتبتها ناتاليا ميخايلوفا الحاصلة على شهادة دكتوراه علوم في الفيلولوجيا (اللغة وآدابها) ونشرتها جريدة  (ليتيراتورنايا غازيتا) الروسية الاسبوعية بتاريخ 5 - 11 تموز عام 2017، وشغلت اكثـر من ¾ الصفحة بأكملها، وتصدرت تلك الصفحة صورة لبوشكين وفوقها اشارة الى سنوات (1837 – 1937) مأخوذة من عدد نفس تلك الجريدة الصادرة عام 1937، وصورة كبيرة أخرى لبوشكين…
إقرأ المزيد...
شيطلائكة

نانسي وباديو: كل فيلسوف يطلق رجليه للريح

    رشيد بوطيب: في الثلاثين من كانون الثاني/يناير 2016، يلتقي اثنان من أبرز الفلاسفة الفرنسيين اليوم، وهما ألان باديو وجان-لوك نانسي في برلين، للتحاور حول قضية تشغل الفلسفة الفرنسية، منذ الخمسينيات من القرن الماضي على الأقل: الفلسفة الألمانية. يان فولكر الذي أدار الحوار وأصدره مؤخراً باللغة الألمانية عن دار "ماثيس وزايتس"، سيبدأ تعليقه على الكتاب بالمقولة الشهيرة لجيل دولوز…
إقرأ المزيد...