Archives for تاء التأنيث المتحركة - Page 2

تاء التأنيث المتحركة

رواية «مطارح» للكاتبة السورية سحر ملص بين الواقعي التاريخي والأسطوري الخرافي  

  سحر ملص قاصة وروائية، دخلت عالم الرواية من باب القصة القصيرة، وفي روايتها الأخيرة «مطارح»، نجد الكثير من شروط الرواية التاريخية، التي يمتزج فيها الصدق التاريخي بالفني من ناحية، ويختلط فيها الواقع بالخيال، كما تعكس قدر كبير من المعرفة التاريخية، التي ميزت المؤلفة لاسيما في الفترة التاريخية التي اختارتها لعملها الفني. قدمت ملص رواية تزاوج بين الواقعي التاريخي والأسطوري.…
إقرأ المزيد...
تاء التأنيث المتحركة

يموتُ الحُبْ ليُخلَق الإبداع.

حين تكون العاشقة كاتبة تحترف القتل ببراءة   زينب المشاط "حين أُفكرّ بالرجال بروح كاتبة أُشفق عليهم، وحين أُفكر فيهم بروح عاشقة اشفق على نفسي”تمتمت بهذه الكلمات مع مرآتي  التي طالما أخبرتني الكثير عني، كأسباب هذا الولع الذكوريّ بإمرأةٍ تكتبُ، في  الوقت الذي اكون فيه  خارج دائرة الاهتمام تماماً حين اكون"انا...فقط!”، ثوبي الاسود هذا، وموسيقى تشايكوفسكي لبحيرة البجع تقودني إلى…
إقرأ المزيد...
تاء التأنيث المتحركة

الكتابة من الواقع والخيال معاً..الكاتبة كارين رَسل

: من المستحيل أن يُرسم خط بين الواقع والفنتازيا ترجمة: عادل العامل عندما نُشرت مجموعتها القصصية الأولى عام 2006، (دار القدّيسة لوسي لبنات من تربية الذئاب)، نالت الكاتبة الشابة كارين رَسل Karen Russell استحساناً كبيراً. وكانت روايتها التي أعقبت ذلك، (سوامبلانديا! Swamplandia)، (وتعريبها: "مستنقعايا!")، قد نشأت من إحدى قصص مجموعتها الأولى تلك، توسيعاً لحيوات أفراد عائلة بيغتري Bigtree المأساوية ومأزقهم…
إقرأ المزيد...
تاء التأنيث المتحركة

فرزانة ميلاني :فروغ فرخزاد..ثورة شاعرة كشــفُ النّقابِ عنِ الآخر

  ترجمة: لميس إسماعيل عمر حوالي منتصف القرن العشرين نشأ في إيران إرثٌ جديدٌ من شعر النساء، إرث نساءٍ منهمكاتٍ بشدة في عملية التأمل الذاتي والبوح الذاتي وغير مستتراتٍ أو مقيداتٍ بالهوية المجهولة أو الغموض الكامنين في الحجاب، إرثُ نساء لم يكتفين بالكشف عن أنفسهن فحسب بل قمن أيضاً بكشف الستار عن الرجال في كتاباتهن. وتتضمن القائمة من بين العديدات…
إقرأ المزيد...
تاء التأنيث المتحركة

مهدي محمد علي: الشاعرة الايرانية فروغ فرخزاد.. الطفولة الساذجة والنهاية المفجعة

النهاية الفاجعة.. المفاجئة والمبكرة التي انهت حياة الشاعرة الايرانية المختلفة (فروغ فرخ زاد) لم تكن مفاجئة ولا مبكرة، اذ ان اشعارها ومنذ بدايتها، كانت تنبئ وتوحي وتهيئ كل من قرأها ويقرأها لمثل ما انتهت به حياتها، وفي الوقت شبه المعلوم ويكاد ذلك ان يكون معلوما لديها، الى درجة اننا نقرأ سطورا في واحدة من رسائلها الى صديقها القاص الايراني (ابراهيم…
إقرأ المزيد...
تاء التأنيث المتحركة

محمد حجيري:فروغ فرخزاد… العشيقة الإيرانية الشاعرة الدرامية

بعد خمسين عامًا على رحيل الشاعرة الايرانية فروغ فرخزاد المفاجئ العام 1967، يخرج مواطنها وعشيقها القاص الايراني ابراهيم كولستاني المنعزل في بريطانيا، متحدثًا عن علاقتهما الجدية، واصفًا إياها بالشاعرة التي كتبت بصدق عن أكثر المشاعر الإنسانية جوهرية. ونقلت صحيفة”الغارديان”أن كولستاني اعترف أن علاقتهما كانت متبادلة.."أنا آسف أنها ليست موجودة كل هذه السنوات"، وأضاف:”كنا مقربين جدًا، لكني لا أستطيع قياس مشاعري…
إقرأ المزيد...
تاء التأنيث المتحركة

ريتا فرج:المرأة في العصر الجاهلي…الوجوه الخفيّة والأدوار المتناقضة

تحتاج العودة إلى حقبة تاريخية أطلق عليها المؤرخون العرب “العصر الجاهلي” إلى دقة علمية في قراءة العادات المجتمعية والتقاليد السائدة، وغالباً ما نُظر إلى هذه الحقبة، كتاريخ ملتبس ومجهول، ما يستدعي إجراء حفريات معرفية للكشف عمّا هو دقيق وعما هو أقرب إلى البيئة الصحراوية، القائمة على الغزو ومقاومة قسوة الطبيعة. وإذا عدنا إلى أحوال المرأة في شبه الجزيرة العربية قبل…
إقرأ المزيد...
تاء التأنيث المتحركة

رجائي موسى: لماذا نحدق في النساء؟

كان نرسيس يأتي كل يوم لكي يحدق في البحيرة، لكي يطمئن إلى صورته. امرؤ يقف في امتلائه، ينظر إلى اكتمال صورته، إلى حضوره المرآوي. يسرف في النظر إلى انعكاساته حتى يجف ماء العين أو تنضب البحيرة. قرر أن يذهب إليها فمات. بكت البحيرة/المرآة نرسيس فجفت أو تبعته إلى النهاية، فبدورها كانت تحدق لكي تمتلىء، لكي ترى صورتها في مرآته/عينيه. لم…
إقرأ المزيد...
تاء التأنيث المتحركة

ترجمة: أحمد فاضل : تيفاني ليرمان: أشعر بأنها جعلتنا نساء قويات

جاكي كولينز كانت واحدة من أكثر الروائيين مبيعاً في العالم، وكانت رواياتها الـ 32 من أكثر الكتب مبيعاً بحسب  استطلاع  صحيفة  "نيويورك  تايمز" حيث بيعت أكثر من 500 مليون نسخة  في  أكثر من 40 بلداً، أحرف كولينز آسرة وتنقل  القارئ إلى عالم  آخر غير الذي  يعيشه  وقصصها  هي مزيج  مثالي  من البهجة والمغامرة والجنس، وهذا الأخير  سيطر على  أول  رواية…
إقرأ المزيد...
تاء التأنيث المتحركة

عرفان صالح: غانية الوسوف نجمةُ الشِعر الحمراء

  استعراض واقع الشعر على وسائل التواصل الاجتماعي ،يكشف للمتابع أصوات جديدة تزخر بالنشاط اللغوي الحيوي،وهذه دلالة على أن بعض تلك الأصوات الشعرية الجديدة،تحاول أن تثبت جذورها في تربة الشعر العربي المعاصر. الشاعرة السورية غانية الوسوف واحدة من أبرز أصوات هذه الموجة الشعرية التي تعتمد على البناء الشعري التجريبي ،بعيداً عن التقليد أو الاستنساخ أو الكتابة الباردة،ذلك لأنها تؤسس تجربتها…
إقرأ المزيد...
تاء التأنيث المتحركة

بيكاسو.. مديح الزوجة الأولى 

باريس - عبد الإله الصالحي في شباط/ فبراير 1917 كان الرسام الإسباني بابلو بيكاسو (1881-1973)، يشقّ طريقه نحو الشهرة في العاصمة الفرنسية باريس، التي كانت آنذاك قبلة وملاذاً للكتّاب والفنانين من مختلف أنحاء العالم، ومختبراً يغلي بالتجارب الأدبية والفنية الجديدة. قام بيكاسو وقتها بزيارة إلى روما، رفقة صديقه الكاتب الفرنسي جان كوكتو، لمشاهدة عروض الباليه الروسي بدعوة من مدير الفرقة…
إقرأ المزيد...
تاء التأنيث المتحركة

النساء يتململن والكاتبة تتأسى.. (فلنضحك إذن)!

ميسلون هادي هكذا تبدأ مجموعة (النساء يتململن) * القصصية للقاصة والروائية العراقية سميرة المانع، لتعلن منذ سطرها الأول عن روح السخرية والمرح التي تلفت النظر إليها بقوة في القصص الثلاث الأولى منها، إذ تطالعنا قصة (الحرية .. الحرية.. من فضلكم)، على شكل رسالة موجّهة للقارئ، ومشحونة بكثير من السخرية والتهكم على القصاصين والشعراء والنقاد، ممن تعاطوا النفاق والتدليس، فتمادوا في…
إقرأ المزيد...