Archives for تاء التأنيث المتحركة - Page 2

تاء التأنيث المتحركة

جين أوستن.. هل ماتت بالزرنيخ؟!

ترجمة المدى من الممكن أن تكون الكاتبة البريطانية الشهيرة جين أوستن، قد أصيبت بإعتام عدسة العين cataracts وماتت نتيجة للتسمّم بالزرنيخ، كما قال باحثون في المكتبة البريطانية، وفقاً لصحيفة The Telegraph اللندنية. ويصادف شهر تموز المقبل ذكرى مرور 200 عام على موت أوستن، ولهذا فإن السبب في رحيلها المبكر، وهي في سن 41 عاماً، يشكل موضوعاً ساخناً في الوقت الحالي…
إقرأ المزيد...
تاء التأنيث المتحركة

روح الشعر حين تنقل العدوى

  بشرى البشوات هل يمكن للشعر أن يكون هو الملاك الحارس للعالم، بعد كل هؤلاء الذين رسموا تاريخه بالدم، يأخذنا الشعر ويشير من بعيد إلى القبح بقدر ما يضمر من جمال. ميس الريم قرفول: شاعرة سورية، هي (زيّون) في مسرحية فيروز ميس الريم. نحن الآن في ساحة ميس الريم التي تطل -كما في المسرحية- على مجموعة من البيوت، سنأخذ مفاتيحها…
إقرأ المزيد...
تاء التأنيث المتحركة

“شغف هادئ”: حين طلبت إميلي ديكنسون الإذن بالسهر

حياة الشاعرة الأميركية إميلي ديكنسون (1830 -1886) في فيلم بريطاني بعنوان "شغف هادئ"، بدأ عرضه في بريطانيا في الأسبوع الأول من نيسان/ أبريل الجاري للمخرج الإنكليزي تيرنس ديفيس الذي يقدّم للسينما هذا العمل وقد تجاوز السبعين. وصف النقّاد الفيلم بأنه أنيق وذكي ومؤثّر يوصل إلى المشاهِد الحالة فوق العادية التي جسّدتها الشاعرة الأميركية التي قد تكون الأبرز في تاريخ الشعر الأميركي عامة،…
إقرأ المزيد...
تاء التأنيث المتحركة

الشاعرة رماح بوبو : بين منطق الصداقة ومتعة الشعر !!

وجدان عبدالعزيز الصداقة كلمة صغيرة في حجمها ولكنها كبيرة في معناها ومضمونها ، وهي أجمل شيء في الوجود ، فعندما نتحدث عن الصداقة فإننا نتحدث عن الحب،والوفاء،والثقة، و الولاء، فالصداقة من أبرز القيم الإنسانية التي تسمو بها الحياة . وهي الوجه الآخر غير البراق للحب ، ولكنه الوجه الذي لا يصدأ. والصداقة أن تبقى على العهد حتى وإن طالت المسافات…
إقرأ المزيد...
تاء التأنيث المتحركة

تعدد الوحدات الأسلوبية في تقنية البوح واستعادة الزمن

«عشاق وفونوغراف وأزمنة» للعراقية لطفية الدليمي:   مروان ياسين الدليمي العوالم البغدادية بخصوصية ملامحها المحلية، بما تحمله من سمات مدنية وإنسانية وبيئية تتحرك في فضاءاتها شخصيات الكاتبة لطفية الدليمي، من السهولة بمكان على القارئ المتابع للأدب الروائي في العراق أن يكتشفها، ولعل هذا ما يمنح تجربتها فرادتها، إضافة إلى أن استراتيجية توظيفها سرديا يأتي في سياق مشروع روائي بات من…
إقرأ المزيد...
تاء التأنيث المتحركة

أنا الأسود

آمال نوّار أنا الأسودُ اللانهايةُ تَعْقُبُ النيران، الجمالُ المَنفَيُّ في العُيونِ الباردةِ تسبحُ في عَسَلِ البراءةِ فيما قلبُ العاهَةِ المُرُّ لا يُخْتَرَقُ. أنا الإثمُ المَلعونُ في انقطاعِ حِيلةِ الفَريسةِ حيث الأبيضُ سيّدٌ يخلطُ دَمَ الألوانِ كلّها ليخرجَ نبيّاً والمِحْنَةُ دامية. أنا القَدَرُ العنيدُ في مَسارِه وكثافةِ أعاجيبِه وفضولِه الذي يقفزُ عن الغَدِ كالإنتحارِ. سماكَةُ لوني كَوْنِيّةُ الخَيراتِ وَحْشِيةُ الشهواتِ فولاذيةُ…
إقرأ المزيد...
تاء التأنيث المتحركة

روسيا تحتفل بمرور ثمانين عاماً علي ميلاد الشاعـرة‮ ‬بيلا أخمدولينا

‮ ‬د‮. ‬أنور إبراهيم في العاشر من إبريل من العام الجاري‮ ‬2017‮ ‬حلت الذكري الثمانين علي ميلاد الشاعرة والكاتبة والمترجمة الشهيرة بيلا‮. ‬ولدت بيلا عام‮ ‬1937‮ ‬في موسكو لأب تتري كان نائبا لأحد الوزراء وأم من أصول إيطالية تعمل بالترجمة في لجنة أمن الدولة كي جي بي أطلقت عليها اسم إيزابيلا لشغفها بالثقافة الإسبانية‮. ‬توفيت الشاعرة عن ثلاثة وسبعين عاما…
إقرأ المزيد...
تاء التأنيث المتحركة

أفكار حول الكِتابة‮

إليزابيث جيلبرت‮ ‬‮ ‬ ترجمة‮ ‬‮:‬ ‮ ‬أحمد أبوالخير‮ ( ‬أُوديس‮ )‬   أحيانًا،‮ ‬يطلب مني البعض المساعدة وإبداء الاقتراحات حول الكِتابة،‮ ‬أو كيفية النشر.مع الأخذ في الاعتبار أن كُل هذا زائل،‮ ‬وشخصي،‮ ‬سأحاول جاهدةً‮ ‬أن أشرح كُل شيء أؤمن به حول الكِتابة وأرجو أن يكون نافعًا،‮ ‬فهذا كل ما أعرف‮. ‬ أُؤمن أنّه‮ ‬إذا كُنت جادًا حِيال حياة الكِتابة،‮…
إقرأ المزيد...
تاء التأنيث المتحركة

الصحفي كروائي/ الروائي كصحفي..

جينيفر إيكان تتحرى العلاقة المتبادلة بين الصحافة والرواية ترجمة: نجاح الجبيلي في روايتها " أنظر لي" تتحرى جينيفر إيكان رجلاً أكاديمياً يتقنّع كصحفي كي يجري مقابلة مع فتاة موديل وعارضة أزياء. يجمع الصحفي المزيف كعميل سرّي المعلومات عن مكان رجل إرهابي أجنبي المولد كان صديقاً للفتاة الموديل التي تلتقيه في نادٍ ليلي بنيويورك. وبينما تتطور الحبكة تقنع الفتاة الموديل الرجل…
إقرأ المزيد...
تاء التأنيث المتحركة

تفكيك كولونياليّة الرغبة: سياسات الحبّ

د. عبد الله البيّاري "المرأة الشرقيّة، ليست أكثر من آلة، لا يمكنها التفريق بين رجل وآخر. تدخن، ترتاد الحمامات العامة، تلون رموش عينيها، وتحتسي القهوة – حيث دائرة هذه المهام تقع في مجال وجودها... والذي يجعل هذه المرأة، بشكل ما، جميلة، هو أنها تنحو بشكل ما إلى الحالة الطبيعية". غوستاف فلوبير عن المرأة المصريّة "أنا مهووس بشدة، لدرجة أنني أرغب…
إقرأ المزيد...
تاء التأنيث المتحركة

أناييس نين: أزقة متداخلة كالشهوات

عاشقة هنري ميلر تكتب يومياتها في فاس بين 1914 و1974   محمد نجيم ضمن منشورات مؤسسة نادي الكتاب في المغرب، صدرت مؤخراً الترجمة العربية لكتاب “فاس مدينة الروح”، وهو مذكرات ويوميات الكاتبة الشهيرة أنانييس نين في المدينة المغربية. المؤلفة المولودة في باريس سنة 1903، هي ابنة عازف البيانو والموسيقار الإسباني خواكيم نين، والمغنية روز. رحلت في سن “الحادية عشرة من…
إقرأ المزيد...
تاء التأنيث المتحركة

أصوات المساء‮: ‬كلمات‮ ‬ ضائعة في صمت الليل‮!‬

  منصورة عز الدين في روايتها"أصوات المساء‮" ‬تأخذنا الكاتبة الإيطالية نتاليا جينزبورج في رحلة خاطفة داخل حيوات شخصيات تعيش في بلدة إيطالية صغيرة،‮ ‬ورغم أن السرد مقتصد إلي أبعد حد ويركز علي أكثر الأشياء هامشية في حيوات هذه الشخصيات،‮ ‬نشعر أننا نعرفهم تمام المعرفة ومررنا بما مروا به؛ عانينا ويلات الفاشية وأثرّت أهوال الحرب العالمية الثانية علينا وعلي أقدارنا وغيرت…
إقرأ المزيد...