Archives for بيضة التنين

بيضة التنين

علاء نعيم الغول:اضاءة في قصيدة “غابة في الفراغ” للشاعر العراقي أسعد الجبوري

      وأنا أقرأُ في ديوان "الفِراش المغناطيسي" للشاعر أسعد الجبوري وقفت مليا عند قصيدته "غابة في الفراغ" وأدركتُ أنَّ نسيجها البنيوي والعلاقات التي تحكم المفردات والتراكيب اللغوية تضرب عميقا في العديد من الأساليب التصويرية الحداثية سواء تأثراً بالتوجهات الجديدة للتعابير الشعرية أو اعتماداً على رؤيته ولغته الخاصة. والأمر سيان حين يتعلق بالذائفة وما تتركه القصيدة في القارىء العادي…
إقرأ المزيد...
بيضة التنين

ثريا نبوي:البلاغة في شِعر: علاء الغول

    قراءة في ديوان: "قلب المُسافر" قبلَ الإبحارِ في الديوان: ___________________ يقولُ هيجِل: "إنّ للفنِّ هدفيْن: أوّلُهما أساسيٌّ، يَتمثّلُ في كسرِ حِدّةِ الهمجيّةِ بوجهٍ عامٍّ، وصولًا إلى تهذيبِ الأخلاق، والثاني نهائيٌّ، وهو كشفُ الحقيقةِ، وتمثيلُ ما يَجيشُ في النّفسِ البّشريّة" ويقولُ في موضِعٍ آخر: " إن الفنون تُساعِدُ الإنسان على تحقيقِ إنسانيّته" وأحسَبُ -اتِّكاءً على سُمُوِّ الأهداف- أنّ إبداعاتِ…
إقرأ المزيد...
بيضة التنين

علاء نعيم الغول:إضاءة في ديوان “إصعدْ إلى عليائكَ فيِّ” للشاعرة فاطمة نزال

  تهدف هذه الإضاءة إلى كشف الستار عن مدارجِ الوصول إلى معاني هذه المجموعة وليس لدراستها بشكل يجمع بين النهج الأكاديمي والرؤية الذاتية فالعنوانُ كأحد عتبات النص، مستخدماً المصطلحات المألوفة في هذا السياق، هو انعكاس الذات على مرآة الآخر ومنعها من التآكل والتلاشي بأن تدخل في طقوس بعثية تستدعي النداءات النمطية أمام مذبح الذات وتقديمها قربانا غير معلن عنه كي…
إقرأ المزيد...
بيضة التنين

عبد الكريم عليان :”تركواز” الشاعر علاء الغول قيثارة الريح

      هل قرأتم من قبل ديوانا واحدا يفتتح كل قصائده بـ "عَيْناكِ"؟ إذا ما كتبَ السيّابُ "عيناك غابتا نخيلِ"، وكتب إيليا أبو ماضي "عيناكِ والسحر الذي فيهما"، وكتب نزار قباني " عيناك ليالٍ صيفية، وعيناك عصفورتان دمشقيتان"، وغيرهم كثيرون كتبوا "عيناك"، ربما يكونوا آلافا... إلاّ أنَّ الشاعر علاء الغول في ديوانه "تركواز" كان مختلفا عن الجميع، إذ يقدم…
إقرأ المزيد...
بيضة التنين

مراكش: عبد الكبير الميناوي:تجربة شاعر احترف التشكيل

تحت عنوان «حانة الذئب»، صدر للشاعر والفنان التشكيلي المغربي عزيز أزغاي ديوان شعري، هو السابع في تجربة شعرية قاربت ثلاثة عقود. وعن علاقة عمله الشعري الجديد، الصادر عن دار «راية»، بتجربته، التي يتوزعها أكثر من مجال إبداعي، قال أزغاي لـ«الشرق الأوسط»، «بصدور ديواني الشعري الجديد (حانة الذئب)، أكون قد راكمت سبع مجموعات شعرية، بعد (لا أحد في النافذة)، و(كؤوس لا…
إقرأ المزيد...
بيضة التنين

ريم غنايم :ناجي رحيم ومجموعته الشعريةّ: “سجائر لا يعرفها العزيز بودلير”

    قصّاص الأثر الذي اقتفى أثر نفسه في مرايا الرمل في عام 2013 صدرت المجموعة الشّعريّة الثالثة للشاعر العراقيّ ناجي رحيم تحت عنوان "سجائر لا يعرفها العزيز بودلير"، وهي مجموعة يرسم فيها الشّاعر معالم فضاءه الشعريّ بأدواتٍ لغويّة مبسّطة- مركّبة تصوغ عالمًا شعريًا موغلاً في الماضي والحاضر.   بكثيرٍ من القلق الوجودي والتعبير المتناغم-المتنافر عن ذاكرة الحاضر- الآن، يرصد…
إقرأ المزيد...
بيضة التنين

هفاف ميهوب:«الفراش المغناطيسي»..و«نـــص الحتـــــف».. للغـــــــــة والتـــــــــراب

  «كنا كما لم نكن الآن، نجتمع في مجرى الحطام مرة كل دقيقة. الأملُ عندنا فاكهةٌ صغيرةُ السنِّ، وليس من خوف علينا، فنحن بئرٌ، وأمامنا بواخرٌ لا تُفوَّت. تجري في النفسِ عميقاً دون سردٍ أو مصابيح وزعانف أو هوائيات.. بواخرٌ من جنسِ الدوّاب..»..‏ إنها الحقيقة.. تلك التي واجهنا الأديب والشاعر العراقي «أسعد الجبوري» ببشاعتها.. بشاعة الحياة التي بمقدارِ ما اتَّسع…
إقرأ المزيد...
بيضة التنين

ممدوح رزق:ما لا يستعاد:انطواء اللغة

ثمة انحياز سائد في ديوان »ما لا يُستعاد»‬ لمريم شريف الصادر عن دار »‬الآن ناشرون موزعون»، للاستخدام المقتصد للغة، أو »‬المفردات القليلة التي عادت معها إلي الأرض» بحسب تعبيرها في قصيدة »‬لم يعد أبي من الحرب». لكننا هنا لا نتحدث عن »‬الكم» بل عن »‬الشروط اللغوية للعزلة» التي تبدو موضوعًا جوهريًا للديوان؛ فالاستعمال الإيجازي للغة ليس تقشفًا مستقلا بل انسجامًا…
إقرأ المزيد...
بيضة التنين

جمال القصاص: الحرب في سرير الشعر

ماذا تفعل شاعرة سورية، تحاصرها أهوال الحرب والخراب وصور القتلى والجرحى ومشاهد النازحين عن ديارهم قصراً، سوى أن تسمي ديوانها الجديد «رأسي مقبرة جماعية»، موحدة بين رمزية الرأس كوعاء للذكريات والمشاعر والأحلام والرؤى على مستوى الذات الشاعرة، وبينها كعقل مكون ومدبر لوجدان الوطن وطموحه في التحرر والجمال والحرية والعدل. تلوِّن هذه المأساة قصائد ديوان الشاعرة السورية صبا قاسم الصادر حديثاً…
إقرأ المزيد...
بيضة التنين

د. محمد سمير عبد السلام :الإنتاجية الجمالية للأَثَر في الخطاب الشعري

قراءة لديوان "حَيزٌ للإثم " لمؤمن سمير بقلم/ د. محمد سمير عبد السلام – مصر     يحتفي خطاب مؤمن سمير الشعري ببلاغة الأثر، وصيرورته، وتمثيلاته الجمالية المتعلقة بالذات المتكلمة، واتحادها المحتمل بالآخر، وبأطياف الحكايات القديمة المتداخلة، وبالنماذج المستعادة في تكوين نصي نسبي، يتصل فيه السياق اللغوي بالسياق الثقافي؛ فأخيلة التعالي الشعري، تمتزج بموروث الطرد، والتمرد؛ فقد يعانق الصوت نهايات…
إقرأ المزيد...
بيضة التنين

هفاف ميهوب:ليس للرسم فواصل.. ولا للخطيئة شاشة 

من جحيمِ الحياةِ، نستعيرُ ناراً لنوقد الجدوى في إحساسها.. من قلبها.. نخطفُ وردة علّها تنام في نصوصٍ نستشعرها توقظ مفرداتها.. من الحلم، نوقظ أغنية الصباح على أنغامٍ يعزفها العشب ويسمعها المطر.. من الوطن، نمدُّ جسور الحبّ ما بين الكلمات، علَّ العصافير تحلِّق في فضائه دون أن يصطادها الخطر.. دون أن تتحطّم أجنحتها وهي تسارع لتراقبُ عن كثبْ، اللهب الذي يُقلِّصُ…
إقرأ المزيد...
بيضة التنين

د. حاتم الصكر:”غريب في الحشد” : عن كائنات ناجي رحيم الشعرية

  تقترح القراءة على النصوص أفكاراً بعد-نصية. إنها تستنتج وتؤول لتضع للنصوص سياقات ليست على لائحة الكتابة الشعرية بالضرورة. إنها تلك الفجوات المتروكة ليملأ القارئ فراغها ويرمم جسد النص الذي تنهكه اشتراطات الكتابة، وأعراف النوع لكنه يخفي بناه العميقة ليلتذ القارئ بجمع أشتاتها وبناء هياكل جديدة لها. هكذا اقترحت أن يكون ما يقدمه ناجي رحيم هنا (عملاً) وليس ديوانا.إنني لا…
إقرأ المزيد...