Archives for بيضة التنين - Page 2

بيضة التنين

علي حسن الفواز :المسكوت عنه في يوميات شاعر عراقي

  من الصعب جدا وضع توصيف معين للشعر، أو حتى تأطيره بوظيفة تعبيرية أو رمزية خاضعة لمعيار أو عمود، أو حتى لدوغما نقدية، فالشعر لا يملك إلا أن يكون مغامرة، لها قصدية البحث عن المعنى، أو التورط في كتابةٍ يصطنعُ من خلالها الشاعر أوهاما لوجوده، أو لنزقه، أو لرؤيته التي تنطّ خارج تداولية اللغة، وباتجاه أن تكون تأويلا أو قناعا،…
إقرأ المزيد...
بيضة التنين

عبد الحفيظ بن جلولي:سراب المعنى أو أرخبيل اللغة في «بلاغة الهدهد»

  يأخذ صمت الأشياء الشاعر وهو يمسك بناصية القلق على رؤوس الكلمات، إنه يتلطف في العودة إلى ذاته، لأنه يهمل الممرات العتيقة كلما اقتنص لحظة في جوهر ما يقول، كلام الشاعر سطوة الذات حينما لا تركز سوى على نباهات التمرجع فيها. الشعر إذن، سحر ذاتٍ لا تدرك سوى إنها غابة من علامات وبقايا وجود غامض، كلما اتسع مدى الكينونة وكلما…
إقرأ المزيد...
بيضة التنين

جوان تتر:ناجي رحيم.. لعبة أرشفة الخوف

    بدءًا من العنوان "سجائر لا يعرفها العزيز بودلير" (دار مخطوطات، هولندا عام 2015) يفتتح العراقي ناجي رحيمالمشهد الشعريّ الخاصّ به بخفّة ساحر، اللغةُ مطواعة ومروَّضة. عندئذ لا ضير في ألا يقرأه أحد! الكتابةُ فعل مجاور للعيش بكلّ بساطة، مجابهة الأسى بالسجائر. أن يكون العنوان محيلًا إلى السجائر أمرٌ فيه ما فيه من دلالات. في مشهدٍ بصري متخيّل، يبدو ناجي،…
إقرأ المزيد...
بيضة التنين

سارة حبيب: في حدث نجاتها المُملّ للغاية

  ياسر إسكيف: سأبدأ من "دفتر العائلة" مع الكاتبة سارة حبيب وكتابها "النجاة حدث مُمِلّ للغاية" الصادر حديثاً عن دار أرواد للطباعة والنشر- طرطوس- 2017 ميّالا ً إلى تقديم القارئ المُقتصد في إرهاق النص على الناقد الذي ينهنههُ تفكيكاً وإعادة انتاج، من دون أن يعني ذلك أي تواطؤ مع الجميل على حساب ما لم تستطع الكاتبة أن تؤثر به على…
إقرأ المزيد...
بيضة التنين

خَفقاتُ التَّدرج التَّراتيبي

قصيدة “إرتحالات بين النّبضِ والنّبض” للشاعرة رنوة سامي نصير   عدنان أبو أندلس: إن حالة المتغيرات التي تطرأ على نفسية المرء وملامحهِ ، مروراً بالخفقات التي تهزُ القلب في سرعة نبضهِ ، خفقتهِ ؛ هي الدّفقات المتّتالية ، المتّسارعة ، والتي تُشكل بحدِ ذاتها عاملاً فيسولوجياً بائناً ، ينتج منها عنصر ” المفاجئة ” اللحظية من فرح أو حزن –…
إقرأ المزيد...
بيضة التنين

” رقصةُ السَّحاب ” لـ يحيى نوح مجذاب

في مجموعتهِ الشعريةِ النَّص الأخطُبوطي : هواجس التَّحسس الهُلامي عدنان أبو أندلس يُغنينا عنوان القصيدة " الأُخطُبوط " عن قراءة المتن, هذهِ الأحرف المتداخلة والمتشابكة والتي ترمز إلى هاجس لوني واذرع لينة ولزجة ورخوة من الأفكار تراها تطغي على قصائد الديوان وفق الصيغة المبوثة ، حتى التشكيل اللوني يبدو مأخوذ على الجدية التوظيفية ، فهذا التقعر الشكلي يلائم ما نسجتهُ…
إقرأ المزيد...
بيضة التنين

فهد عنتر الدوخي وروايته” آدم لايشبه جدَّهُ “

تبادل الأمكنة في بيئاتٍ مغايرة   كتب عدنان أبو أندلس : ما يثرنا بالدهشة ، ولأول وهلة ونحن نتصفح الكتب الصادرة,هو عنوانها إذ يشكل في مخيلتنا نصف ما نبتغيه من ضالتنا المنشودة إلى تحقيق ما نصبو إليه أي العنوان الذي هو مفتاح اللغز الذي يحيرنا,لكن طالما نسترسل بقراءة الصفحات الأول من أي إصدار ما ، حتى تتفا جئ وتعود تحدق…
إقرأ المزيد...
بيضة التنين

القصيدة تتوجع من صراحتها

جماليّة التَكرار التأكيدي في رؤي شاكر العاشور الشعرية عدنان أبو أندلس   يَخضعُ الشّاعرُ لتأثيراتٍ مُتنوّعة، بعضُها شعوريٌّ، والآخرُ لاشعوريّ، لكنَّ الناقدَ يُبرّزُها بعدَ التحليلِ، ليكشفَ عن المعني في مُجملِ العطاء، إذ يُمكّننا من الوصولِ إلي استيضاحِ البُنيانِ الجماليّ والوظيفيّ لذلك العطاء. علي وَفقِ هذا غامرنا في الغوصِ في لُجّةٍ زرقاء، كي نقتنصَ الفيضَ الوجدانيّ من أعماقِ الشاعرِ شاكر العاشور،…
إقرأ المزيد...
بيضة التنين

جرجس شكري في «أشياء ليس لها كلمات»

  في ندوة مكتبة آفاق في القاهرة: جرجس شكري في «أشياء ليس لها كلمات»: عبث الوجود واللايقين في معانيه الكبرى القاهرة ـ «القدس العربي» محمد عبد الرحيم: «فيما مضى كنتُ ملكا وقديسا، عازف مزمار وصاحب فلسفة وأبقار كثيرة وذات مساء هربت الحقيقة من بيتي فلم أعد كما كنتُ أبدا» (من قصيدة.. «مشاهد من حياة رجل بار») بداية من ديوانه الأول…
إقرأ المزيد...
بيضة التنين

الشعر شجاعة أن تقول كلمتك بصوت مسموع

  لا يكترث الشعر بالأجوبة قدر اكتراثه بتفكيك أسئلته الوجودية العميقة ليكشف كينونته وكينونة الشاعر للعالم من خلال اللغة، الأمر الذي يجعل مشروع الشاعر كبيراً، حيث ينطوي على حفر حقيقي للمعرفة ولكسر قوالب الوهم الجاهزة. ويصعب هذا المشروع ويتعقد كلّما كان مجتمعه طارداً له ولأسئلته. الشاعرة السعودية أبرار سعيد تحاول من خلال اللغة أن تكاشف طواحين الهواء لتقول كلمتها للعالم.…
إقرأ المزيد...
بيضة التنين

عندما يمطر ناجي عرقاً، حباً، وعراقاً !

  قراءة في مجموعة قصائد للشاعر/ ناجي رحيم بقلم/ عنفوان فؤاد مزج الشاعر بين الحميمية والتقزز بكميائية النقيض المعتدل، وهذه اشتغالات نافذة إلى خلايا التفكير. هذا ما يهز ويحط من بال المتلقي. ولن يهدأ إلا برغبة طمأنينة ثانية وثالثة. إن النص الذي يتطلب من القارئ الجد والجهد ذاك معيار آخر للعب على أعصاب العقل. ▪ في هذا المقطع، (( المطر…
إقرأ المزيد...
بيضة التنين

«محو الأمنية» ليوسف الأزر أو الصورة المشدودة إلى قاتلها

القصيدة عند يوسف الأزرق مشدودة إلى الأرض اليباب، وليس المقصود عندي قصيدة إليوت الشهيرة، ولكن فضاء الانتماء، موكادور، الذي يفجر في الروح شروخا لا تهدأ، وندوبا في الجسد لا تندمل، ولعلنا نفهم لماذا هذا السواد الطافح على غلاف ديوانه الجديد «محو الأمنية» (منشورات مؤسسة آفاق المغرب 2017، الذي هو لوحة للفنان سليمان الدريسي، وهو، في ظني، اختيار أبعد ما يكون…
إقرأ المزيد...