Archives for شتاء عالمي - Page 3

شتاء عالمي

ليز اندرسون:أستطيع أن أشعر برائحتكَ… أستطيع أن أضع يدي في يدكَ

  - ترجمة نادر القاسم المصدر: "النهار" الحبّ (لوحة لأدريان سيلفيا). في هذه البقعة الجغرافية من العالم المسماة #الدانمارك، وهي إحدى الدول الاسكندنافية، فيها أدب كثيف وعلى سوية عالية، ولربما نحن قراء العربية لا نعرف غير القليل عنه، لا سيما المعاصر، هنا أحاول أن أقدم أحد وجوه هذا الأدب، وهو الكاتبة والشاعرة ليز أندرسون. لديها حتى الآن ستة وعشرون كتاباً…
إقرأ المزيد...
شتاء عالمي

باورا رودريغيث ليتون:ميْتات يومية وجيزة

مشاتضمّنت مجموعة "ارتحالات صغيرة" التي نقتطف منها القصائد التالية مقدّمة وضعتها الشاعرة الكولومبية بِيِيدادْ بُونيتْ Piedad Bonnett جاءَ فيها: إن إحدى وظائف الشعر مُساءلةُ العالَم، دُونَ ادعاء العثور على إجابة. بمعنى، الإشارة إلى اللغز، والفراغ، والارتياب. ويُترجِم "ارتحالات صغيرة" لـ باورا رودريغيث لِيتون، بحثاً حين يَنطلق من صوت، هو صوتُها، صوت الفرد؛ فهو يُحيلنا إلى أكثر من صوت مُطْلَق وحاسم،…
إقرأ المزيد...
شتاء عالمي

خوان أُكتابيو برينث:أجنحة.. لأي سماء؟

  تحوّلات المنفيّ أحضَروا لنا اللّغة. كان لدينا الكثير منها! وأحضَروا معهم أيضاً ربّاً. كان يفيض لدينا آلاف الأرباب. رأونا متعبين بالذهب الكثير وغمرونا بأشياء متعدّدة الألوان كانت تبدو أنها تلمع بشكل مختلفٍ. أحضّروا لنا مرض الجدري والجرذان ومعها الطاعون الأسود. وأحضَرونا. ■ ■ ■ بداية هوية اللغة (هي فاجعته) تقوم بتصوير الماضي فقط. عبثاً يقوم المرء بطرد أشياء من…
إقرأ المزيد...
شتاء عالمي

التشيلي نِيكَانُور بَارا: مئة عام من التمرد في الشعر اللاتيني المعاصر

    مدريد ـ «القدس العربي» من محمد محمد الخطابي: «ذاتَ مرةٍ، في حديقة من حدائق نيويورك أقبلتْ نحوي حمامة لتموت تحت قدمي احتضُرت بضعَ ثوانٍ، ثم ماتت إلا أن الذي حيرني وهو أمر لا يُصدق أنها عادت للانبعاث فورا دون أن تمنحني وقتا للقيام بأي شيء ثم انطلقت طائرة كما لو أنها لم تمت قط من بعيد رنت، أجراسُ…
إقرأ المزيد...
شتاء عالمي

قصائد للشاعر الدانماركي مايكل سترونغه

      ترجمها عن الدانماركية وقدم لها : قحطان جاسم يستخدم سترونغه التورية والرمز في قصائده لذلك لا يمكن قراءة قصائده قراءة مباشرة، اذ لا تساعد اللغة بصيغتها المعروضة على تبيان أو تتبع المعاني الحقيقية لافكاره ففي قصيدة "نزوع" يشير سترونغه الى التعفن الذي تعيشه مدينة كوبنهاكن بأعتبارها رمزا لحضارة قائمة تحمل تأريخا حضاريا ينحو نحو التفسخ إنّ هذه…
إقرأ المزيد...
شتاء عالمي

خوان أُكتابيو برينث:أجنحة.. لأي سماء؟

    تحوّلات المنفيّ أحضَروا لنا اللّغة. كان لدينا الكثير منها! وأحضَروا معهم أيضاً ربّاً. كان يفيض لدينا آلاف الأرباب. رأونا متعبين بالذهب الكثير وغمرونا بأشياء متعدّدة الألوان كانت تبدو أنها تلمع بشكل مختلفٍ. أحضّروا لنا مرض الجدري والجرذان ومعها الطاعون الأسود. وأحضَرونا. ■ ■ ■ بداية هوية اللغة (هي فاجعته) تقوم بتصوير الماضي فقط. عبثاً يقوم المرء بطرد أشياء…
إقرأ المزيد...
شتاء عالمي

تيشاني دوشي:زنابق تتحلّل بعذوبة

  قصيدة حب في نهاية المطاف، سنخسر بعضنا البعض لأجل شيءٍ ما آمل أن يكون أمراً جللاً – موتًا أو فاجعةً. لكنه قد لا يكون على هذا النحو إطلاقاً فربما تخرجُ ذات صباح ٍ بعد سرير الحبّ كي تشتري السجائر، ولا تعود أبداً، أو أن أقع في حبّ رجلٍ آخر. قد يكون الأمر انحرافاً بطيئاً نحو اللامبالاة. في الحالتين، سينبغي…
إقرأ المزيد...
شتاء عالمي

توماس تسالاباتيس: كيف أن اللغة قربان الصامتين

ألبا في الحارة الأولى من ألبا، الطيور تتقافز في السماء مثل الحجارة. في الحارة الأولى، تلك التي تواجهنا أولاً ونغادرها في الأخير. هنا ترفض المرتفعات أن تكون متحدّرة. هنا، مدّة المسارات دائماً عشر دقائق. المسارات جميعها. مهما كانت المسافة ووسيلة النقل. كيفما كانت وتيرة الخطو، أو سرعة المحرّك. دائماً عشر دقائق. في حارة ألبا الأولى. هنا تنمو الأشجار عارية. عناقيد…
إقرأ المزيد...
شتاء عالمي

انتحار رين هانغ: قرار بالمغادرة

منذ أسابيع، جرى الاحتفاء في أكثر من بلد أوروبي بإصدار ألبوم فوتوغرافي للمصوّر الصيني رين هانغ، بعد أن سبقته شهرته في الولايات المتحدة منذ 2015. كل ذلك كان يوحي بأن هانغ يعيش في بداية عقده الثالث أجمل أيام حياته، غير أنه صدم متابعيه حين أقدم على الانتحار أمس بإلقاء نفسه من نافذة شقته في بكّين. في هذه الأيام التي شهدت…
إقرأ المزيد...
شتاء عالمي

 فرنسواز كولمان:نداءات للنسيان الكثير

  طفولة الظل المديد في حديقة طفولاتي لا يزال يجفّف حلماً بلا عزاء. ذاكرة بيضاء، لم أعد أعرف إذا ما كان ثمة طقوس، اغتيالات للسرخس، لفتيات صغيرات من الخزف ولأطفال مفقودين. هذه اللهفة للزهور، هذه اللهفة للحديقة. بعيدا جداً. دائماً صوب البعيد. وراء المدينة. رؤية شجرة، عبر المنور التقاط؛ مثل الكرة. موسيقى عصافير. في خضم مآسينا رفض الاعتراف في حداداتنا…
إقرأ المزيد...
شتاء عالمي

نفحة الخطوة الأولى.. قصائد يونانية

  ترجمة عن اليونانية: روني بو سابا نفحة الخطوة الأولى.. قصائد يونانية تبدو العلاقات الثقافيّة العربيّة اليونانيّة في أسوأ حالاتها اليوم، والترجمة مرآة عاكسة، إذ تندر الترجمات بين اللغتين، ولا سيما المباشرة منها. وفي حين يرحل المترجمون بسبب الشيخوخة لا نجد من يشغل مكانهم. كأن ثمة تغاضياً لدى الطرفين عن قيمة الآخر وثقافته، في مقابل انشداد مزمن إلى المركزية الغربية.…
إقرأ المزيد...
شتاء عالمي

من كتاب..فروغ فرخزاد.. حين يتحول الشعر إلى نوافذ مشرعة للعشاق

ترجمة مريم العطار «أتمنّى أنْ يكونَ وجودي منفذاً صغيراً يبثُّ لحياتِكَ الضوءَ والسعادةَ»(1)، كتبت (فروغ) هذه الجملة في رسالة بعد انفصالها الرسميّ من زوجها وما كانت تعرف أنّ وجودها لم يكن منفذاً بل نوافذ مشرعة سيفتحها العشّاق ويتداولون ما كتبته في رسائلهم وخطاباتهم الغراميّة، لكنّ – على حدّ قولها – إبليس الشعر قد سحبها من يدها الملطّخة بالحبر وبات الشعر…
إقرأ المزيد...