Archives for شتاء عالمي - Page 3

شتاء عالمي

الكولونيل : كارولين فورشي

  ما تسمعه صحيحٌ. كنتُ في منزله. كانت زوجته تحمل صينية القهوة والسكر. ابنته كانت تصقل أظافرها، وابنه خرج ليسهر. كان ثمة كومة من الصحف، وكلاب أليفة، ومسدّس فوق وسادة الكرسي إلى جانبه.تأرجح القمر عارياً على حبله الأسود فوق المنزل. في التلفزيون كان ثمة برنامج عن الشرطة باللغة الإنكليزية.الجدران حول منزله مزروعة بقنانٍ مكسورة ليكون بإمكانها تهشيم ركب المتسلّقين وتمزيق…
إقرأ المزيد...
شتاء عالمي

صورة جذور كسرها الصيف

  نونو جوديس انحطاط   حينما سقطت روما أمام هجمات البرابرة، كان قد تم الحفاظ على حدود الإمبراطورية. تأخر الخبر - في الواقع - أسابيع قبل أن يصل، وسواء العبيد أو الأسياد، فقد فكروا جميعاً أن الإمبراطور ما زال محافظاً على سلطانه، وأن العالم لا يترنحفي محاوره، وأن الشمس التي كانت تأتي من المشرق لم تعرف في مسارها شيئاً جديداً،…
إقرأ المزيد...
شتاء عالمي

سبع قصائد لمارك ستراند

    ترجمة: ميلاد فايزة   النبوءة في تلك الليلة جنَحَ القمرُ فوقَ البحيرة مُحيلاً الماء إلى حليب، وتحت أغصان الأشجار، الأشجار الزرقاء، تَمشّت اِمرأة شابّة، وَلِلَحْظةٍ وقفَ المستقبلُ بين يديْها: المطر ينهمر فوق قبر زوْجها، المطر ينهمر فوق مروج أطفالها، فَمُها يمتلئ بالهواء البارد، بينما ينتقل غرباء إلى بيتها في غرفتها رجل يكتب قصيدة، يجنح فيها القمر، تتنزّهُ امرأةٌ…
إقرأ المزيد...
شتاء عالمي

أنطونيو ماتشادو: البلبل الصادح في بستان الشعر الإسباني الحديث الوارف الظلال

د. لحسن الكيريد. لحسن الكيري نبذة عن حياة الشاعر: لقد رأى أنطونيو ماتشادو، الشاعر الإسباني الكبير، النور سنة 26 من شهر يوليوز من سنة 1875 م وذلك بمدينة إشبيلية في جنوب إسبانيا. وسيغيبه القدر المحتوم كما نعلم في 22 فبراير من سنة 1939 م، ولكن هذه المرة في بلد مجاور وليس في بلده أقصد "كوليور" بفرنسا. ويشكل هذا الشاعر الفذ…
إقرأ المزيد...
شتاء عالمي

جدران عالية

أوريليا لاساك       هناك كل أشكال الحزن هناك الماء يسيل من ذلك الحوض الملعون اللمسات التي تفرضها علينا الحركة متعة الماء الفاتر البكر نترك أنفسنا على سجيّتها حتى نجد الضوء الذي يأسره الماء جميلاً تأسرنا فقاعات الهواء حتى وإن كان هنالك دمع حتى وإن كان يسيل فقاعات الهواء والفتور والتجاعيد فوق اليدين كلها تفرض وقفة. هي وقفة لكن…
إقرأ المزيد...
شتاء عالمي

آدم زاغاييفسكي

ولد آدم زاغاييفسكي في مدينة (لفوف) في أوكرانيا سنة 1945، وبعد ولادته مباشرة انتقلت أسرته البولندية إلى جنوب بولندا. درس الفلسفة في جامعة كراكوف، التي عاد ليستقر فيها بعد سنوات من الغربة قضاها بين باريس وهيوستن الأمريكية، نشر زاغاييفسكي لحد الآن عشرة دواوين شعرية، كان آخرها ديوان"الأنتينات"(2005)، كما وله روايتان، وسبعة كتب نقدية. وترجمت أشعاره إلى لغات عالمية عديدة. يعتبر،…
إقرأ المزيد...
شتاء عالمي

مأزق الطيور  

  ألتشين سيفغي صوتشين أفكّر في الطيور بأجنحتها المحصورة وهي تحترق على أشجار الزيزفون. أفكر في أطفال ملثمين سُرقت أحلامهم يعانقون أوراق الأشجار. يقول أحدهم في العتمة المتعمّقة إن عيون الاستبداد كبيرة وعيونه تصوّر جحيمًا جنونيًا. في الميدان دوي القلوب لا يتّسع للصدور قلوب الأطفال مثل الطيور تضطرب. أفكّر في الطيور بأجنحتها المحصورة وهي تحترق على أشجار الزيزفون. أفكر في…
إقرأ المزيد...
شتاء عالمي

يانيس ريتسوس صياد التفاصيل المدهشة

  - رفعت سلام أيار (مايو) هو شهر يانيس ريتسوس. وُلد في الأول من أيار (مايو) 1909، وفي الشهر ذاته من العام 1936، نُشرت قصيدته «إبيتافيوس» في جريدة «ريزُوسبَاستِيس»، ثم في كُتيب من عشرة آلاف نسخة (رقم استثنائي لمثل هذا العمل)، فذاع اسم الشاعر -بقصيدة واحدة- في أرجاء اليونان. قصيدة من عشرين أنشودة جنائزيَّة للأم في رثاء ابنها القتيل على…
إقرأ المزيد...
شتاء عالمي

قصيدتان للشاعر الفرنسي تيوفيل گوتييه

  قصيدتان للشاعر الفرنسي تيوفيل گوتييه   Théophile Gautier ترجمة: عنفوان فؤاد     1- الينبوع!   بالقرب من البحيرة ينساب ينبوع بين حجرين، في زاوية ما !؟ ينطلق الماء جذلا، في سباق، كأنه يقصد المنتهى.   يوشوش: أوه ! يا للبهجة !؟ كم كان مظلماً باطن الأرض !؟ الآن، تخضوضر ضفتي والسماء تعكسها مرآتي.   "أزهار أذن الفأر" الزرقاء…
إقرأ المزيد...
شتاء عالمي

خوان خيلمان.. الحوار الأخير

في كانون الأول/ ديسمبر 2013، وشهراً قبل رحيله، سمح لي خوان خيلمان بتسجيل شريط فيديو لإحدى محادثاتنا، ربما هي المقابلة الأخيرة التي أجراها الشاعر الأرجنتيني. تحدثنا عن المنفى والشعر، وعن المقاومة باعتبارها إبداعاً. نشرت بعض كلماته في الشريط الخاص بي: "الأغنية الزرقاء"، المكرّس لذكرى أحمد شاملو (1925 - 2000)، الشاعر الإيراني الأهم في القرن الماضي، والذي اختار خوان أن يقرأ…
إقرأ المزيد...
شتاء عالمي

خمس قصائد للشاعر البرتغالي نونو جوديس

ترجمة وتقديم: سعدي يوسف أن تكون شاعراً برتغاليّاً! التقيتُ نونو جوديس، أواخرَ الثمانينياتِ، في فرنسا، وقرأنا معاً، في مدينة بوردو الفرنسية. كان محمود درويش معنا. آنها، كان نونو جوديس ملحَقاً ثقافيّاً بسفارة بلده (البرتغال) في باريس. اطّلعتُ على نصوصه، باللغتَينِ الإنكليزية والفرنسية. وقبل عشرين عاماً ترجمتُ عدداً من قصائده إلى لغتي العربية، ونشرتُها في مجلة متخصِّصة. التقَينا، ثانيةً، هذا العامَ،…
إقرأ المزيد...
شتاء عالمي

أمبرتو سابا، المجلَّد الأوَّل

Umberto Saba (1883-1957)     أُمبرتو سابا في سطور: أمبرتو سابا، الاسمُ المستعارُ لأمبرتو بولي، وُلِدَ في إصطاجانكو (تْريِيْستِه) في 9 آذار/ مارس 1883، لأبٍ من عائلةٍ بندقيَّةٍ نبيلة، كان يعمل وكيلاً تجاريَّاً، وأمٍّ يهوديَّةٍ من إصطاجانكو، هي حفيدة الشَّاعر والمؤرِّخ صموئيل ديفيد لوتزاتو، وقد اعتنق والدُه اليهوديَّة لأجل هذا الزَّواج، ومع ذلك هجرته زوجته عندما وُلِد أمبرتو، فعاش هذا…
إقرأ المزيد...