بوهيميٌ يعوي بوجهِ مولوخ الإسمنت

ومضات عابرة : حول سيرة آلن غينسبيرغ

بقلم : حاتم الشعبي

 

*قصيدة عواء
أيّ أبي هولٍ من الإسمنت والألمنيوم شظّى جماجمهَم وافترس أدمغتهم ومخيّلاتهم؟
مولوخ*1 ؛ عزلةٌ! قذارةٌ! بشاعةٌ! براميلُ قمامة ودولاراتٌ بعيدةُ المنال!

أطفالٌ يزعقون تحت السلالم!

صبية ينشجون في الجيوش , شيوخٌ ينتحبون في المنتزهات!

مولوخ! مولوخ! كابوس مولوخ!

مولوخ سيّد البغضاء!

مولوخ الفكري!

مولوخ قاضي البشر الصارم!

مولوخ السجن العصيّ على الخيال!

مولوخ الحبس الشاقّ بعلامة الموت ذي العظمتين المتقاطعتين وكونغرس المآسي!

مولوخ الذي مبانيه يوم الدينونة!

مولوخ الحجر الضخم للحرب!

مولوخ الحكومات المصعوقة!

مولوخ الذي عقله آلية خالصة!

مولوخ الذي دمُهُ مالٌ جارٍ!

مولوخ الذي أصابعه عشرة جيوش!

مولوخ الذي صدره دينامو آكلٌ لحومِ البشر!

مولوخ الذي أذنُهُ قبرٌ يعلوه الدخان!

مولوخ الذي عيونه ألف نافذة عمياء!

مولوخ الذي ناطحات سحابه تنتصبُ في الشوارع المديدة كعدد لانهائي من يهوه! مولوخ الذي مصانعه تحلم وتنعق في الضباب!

مولوخ الذي مداخنه وهوائياته تتوّج المدن!

مولوخ الذي ولعه نفط وحجر بلا نهاية!

مولوخ الذي روحه كهرباء ومصارف!

مولوخ الذي فقره شبح العبقرية!

مولوخ الذي قدره سحابة من الهيدروجين لا جنس لها!

مولوخ الذي اسمه العقل!

مولوخ الذي فيه أقبع وحيداً!

مولوخ الذي فيه أحلم بملائكة

مصروع في مولوخ!

مصّاص الذكور في مولوخ!

محروم الحبّ ومخنّث في مولوخ

مولوخ الذي باكراً اقتحم روحي!

مولوخ الذي أنا فيه وعي بلا جسد!

مولوخ الذي أرعبني وصدّني عن نشوتي الطبيعية!

مولوخ الذي أهجره! أصحو في مولوخ!

نور يشعّ من السماء

مولوخ.. مولوخ.. شقق رّبوطات.. ضواحي لامرئية.. كنوز هياكل عظمية

رساميل عمياء..صناعات شيطانية..أمم وهمية.. مستشفيات مجانين محصّنة!

أعضاء ذكوريّة من الغرانيت! قنابل مَهُولة!

قصموا ظهورهم رافعين مولوخ إلى السماء!

أرصفة، أشجار، راديوات، أطنان!

رافعين المدينة إلى السماء التي تدوام على وجودها وتحيطنا من كل حدب وصوب

رؤى..تكّهنات..هلوسات..معجزات..نشوات..غاصتْ في النهر الأميركي

أحلام..عبادات.. إشراقات..ديانات..حمولة المركب كلها من القذارات الحسّاسة

اختراقات! على طول النهر.. تشقلبات وحوادث صَلْب..غرقتْ في الطوفان

سَكَراتٌ! أعيادُ غطاس! حالاتُ يأسٍ!

صرخاتٌ حيوانية وإنتحارات لعشر من السنوات!

عقولٌ! غراميات جديدة..جيلٌ مجنون.. إنهواءً على صخور الزمن!

قهقهة مقدّسة حقيقية في النهر.. رأوها برمّتها!

العيون الوحشية..الصيحات المباركة.. قالوا الوداع. وثبوا من السقف..

إلى العزلة ملوحين!

حاملين زهوراً! هابطين إلى النهر! فالشارع*

——————————————————————

كإنموذج للقصيدةِ الأيقونة , تلك القصيدة التي إمتدت من نهاية الأربعينات وحتى الثمانينات من القرن الفائت تقريباً ,  لجيل كان المؤسس لأوجه ثقافة إجتماعية جديدة في الولايات المتحدة و العالم و سُميَ بـ جيل الرفض

generation beat

و الذي نستطيع تصنيف الشاعر البوذي النزعة allen ginsberg  ألن غينسبرغ بأنه أحد أشهر روادها ..

في قراءة لحياته قد نكون قادرين على فتح نافذة على الشارع الذي مرّت من خلاله تلك الثقافة الجديدة . تلك التي ولدت بعد الحرب العالمية الثانية . ومرت بالشارع الأمريكي كلّه لتتفرّع لنواحي شتّى و طرائق شتّى  .

ألن غينسيبرغ . هو شاعر أمريكي , كان قد اختصر التقديم عنه تقدّم المدّعي العام الأمريكي للقضاء مترافعاً ضد قصيدته الشهيرة ( عواء-Howl) وكان القاضي ينظر في القضية التي سحب بسببها الديوان من الأسواق . ولديه ما يكفي أن يقول في نهاية هذه المرافعة القضائية : لكي نكون ديمقراطيين و متحضرين في هذا البلد , لابد علينا أن نقبل بتنوّعنا و اختلافنا وأن تبقى حريّة التعبير فوق الجميع

ليسأله المدعي العام : هل ستصمد هذه القصيدة -محاولاً التقليل من شأنها –

ليرد المحامي بأن المحاكمة هذه كفيلة بأن تكون القصيدة الأشهر في القرن العشرين بأكمله و ذلك ما كان حقاً .

أما عن جيل الرفض : فقد بدأ تقريبا مع الروائي جاك كرواك *2 في عام  1948  ثم بعد ذلك  بديوان ألن غنسبرغ تحت عنوان ”  عواء وقصائد أخرى ” .

وما لبث إلا أن تبوأ ألن غينسبرغ مكانةً هامة وثقلاً ثقافياً في داخل تلك الحركة الثقافية الناشئة في الغرب  (سان فرانسسكو)  كحركة ثقافية لا مادية عام 1955.

فقد كانت الحركة ترفض الهيمنة و العنف و تنتقد الحروب الأمريكية بشدة – لا سيما حرب فيتنام في ذلك الحين  ،  و  تدعو للسلام  فقد كانت خصماً صريحاً محارباً بشكل واضح وجاد السياسة الأمريكية الخارجية  .

بدأ روّادها بالتحرك في الشارع من خلال التحدّث بلغته  و الانفتاح على الآخر ( الأفرو – أمريكي ) . كانت الحركة تطارد شبح اليأس المحلّق فوق رؤوس الشباب ، لاعنين ( مولوخ) . والذي تكرر كثيرا في قصيدة عواء . (مولوخ الذي عيونه ألف نافذة عمياء )  .

كانت “عواء” موجهة  لصديقه كارل سولمون الذي التقاه في مصح عقلي في شبابه حينما إدعى ألن الجنون ليخرج من ذلك المأزق الذي ورطهُ فيه صديقه الكاتب المحتال هربرت هانك . كان قد مر بذلك المصح  كما كان قد مر به أيضا جاك كرواك . صاحب أشهر عمل روائي وقتها ( على الطريق )لقد كانت الحركة في سبيل التحرر من المادية و الانتهازية التي استبدت بالأرواح  فسلبتها العفوية  ومن ثمّ القداسة حيث أن كل شيء في هذه الأرض في منظور  آلن هو مقدّس .

نرجع لديوان ألن الشهير ” عواء ” الذي سحب من الأسواق بحجةِ  أنه إباحي و مليء بالمجون , ولكن آلن كان يؤكد أنه لا يريد إيصال تلك الفكرة للجمهور و يُصر بأن ديوانه لم يكن إباحياً أبداً بل أن الفكرة وراء تلك اللهجة الغير مألوفة في الشارع الثقافي , هو أنه يريد أن يوصل فكرة كيف يكون الإنسان عفوياً صريحاً يقول ما يريد بكل صراحة و بساطة و طمأنينة . لكن هذا الرأي يختلف عن رأي المدعي العام الذي  كان يراه خدشا للذوق العام .

لقد قلبت قصيدة عواء المشهدين الشعري و النقدي رأساً على عقب , و تضاربت الأصوات مابين منجذبٍ لها أو نافرٍ عنها . ولأجل ذلك الديوان المشئوم  ربما صدرت أكثر من خمسين قراءة نقدية في أكثر من خمسين كتاباً على مدى نصف قرن .

كان الأمريكيون يعرفون والت وايتمان*3 . كشاعر شهير وهم ربما لم يقرأوا له شيئا  و بعد ديوان عواء أصبح آلن غينسبرغ يحمل نفس صورة والت وايتمان في رأي الشارع الأمريكي , دون أن يعرفوا له قصيدة واحدة على الأقل , إن الأمريكان صنيعةُ الإعلام  من هذه الناحية برأيي .

ولد آلن لأم يهودية  و نشأ في كنف عائلة روسية الأصل  وأبٍ أرثوذكسي محافظ , الأم تنتمي لحركة شيوعية ، والأب شاعر ومعلم لغة إنجليزية . و الابن كان مناهضاً لكل العادات والتقاليد والسياسات التي سلبت الناس عفويتها و قداستها . كان يرى آلن أن تلك العادات و القيم سلبت البشرية كل معانِ الحرية والتعبير السليم و الأفضل. .

و بعد خروج أمه من مصح عقلي كانت  بقيت فيه ثلاثة أعوام , فجر آلن غنسبيرغ مفاجأة للمشهد الثقافي ألا وهو تصريحه التام بمثليته الجنسية .

حسبما ذكر الروائي ويليام بوروز*4 في مقال له يتحدث فيه عن آلن بعد وفاته : ” كان آلن شخصاً عظيماً وسع تأثيرة العالم , كان رائداً للإنفتاح و أنموذجاً للراحة على مدى الحياة . لقد دافع عن حرية التعبير و الخروج عن جميع الدواليب*5 قبل أن يفعل الآخرون ذلك بمدة طويلة ”

كتب آلن قصيدته (قاديش) وهي تعني (صلاة) بالعبرية وكانت  الأشهر في قصائده بعد عواء . وهي  برأي الكثير من النقاد مرثيةً لأمه التي ماتت في مصح عقلي دخلته للمرة الثانية ولم تخرج منه إلا للقبر .

رأى آلن في أن هيمنة الإنتهازية والمادية  وطغيان صوت التقليد أمات كل وهج للحياة في قلوب الناس و حارب بضرواة في مسعاه حتى أنه سجن مرات عدة . و بهذا نشأت حركة اجتماعية وثقافية واسعة عمّت أميركا وامتدت خارجها تأثر بها الكثيرون . موسيقيون . وأدباء و فنانون منهم ” فرقة البيتلز”*6

فمثلاً حينما نسمع بوب ديلاند*7 بموسيقى الجاز و البوب .. وخلفه آلن يغني قصائدة بطريقة شرقية و كأنها تناغم الشرق بالغرب و تلغي تلك المسافات الواهية التي كونتها تكتلات من الثقافات و العادات و القيود البالية برأي آلن و كل متبعي حركة الرفض

امتدت الفكرة المناهضة للتقليد والتقييد التي ترفع شعار التحرر عنواناً لها داعيةً الشباب للثورة على كل المفاهيم ، للإدمان ، للبحث عن النشوة عن اللذه للغوص في أعماق تلك الأبعاد الجديدة اللامألوفة , التي كانت محرمةً , مرفوضة في كل المفاهيم الأبوية , كان آلن انذاك يتخلى عن طور الشاعر البوهيمي ليتلبس روح السياسي النجم بشكل تام , يتحرك بقصائده بطريقة مسرحية فانتازية مُلفته  بالرغم من أنه كان مؤمناً بها وبما يقوله فيها , إلا أنه كان يروج لها بشدة , و يخرجها من طور القصيدة ,فهي الان و بلا شك أداةٌ سياسية – دعائية , لقد مؤكداً على أن فكرة ( مولوخ ) واتته لحظة انتشاء . إن مولوخ في ثوبها الصناعي الجديد هو تلك الآلة الحديدة التي تأكل كل شيء.! و البشر يتحركون تحتها بانتظام لتبتلعهم , واحداً تلو الآخر ..

في الستينيات بدأت طرق الهيبييّن*8  تغزو الشارع . الهيبيون الذين تحدّث عنهم كثيرا في قصيدته عواء أو عويل . مالبث أن عمّ الشارع الأمريكي مظاهر لشبّان متحررين عن كل شيء لهم ,طريقتهم في اللباس وفي إطالة الشعر . (فرقة البيتلز إنموذجاً ) . مع الوقت كان هناك في كل مطعم أو بار  مدخلان على أحدهما يكتب (Hippies from there) وسهم مرسوم للباب الآخر  أو عبارة hippies use side door و هذا كان تعبيراً عن رفض المجتمع لتلك الظاهرة التي انحسرت شيئاً فشيئاً بعد ذلك حتى تلاشت مع بداية الثمانينات و لا نراها إلا في جماعات هشة حالياً ليست قوية كجماعة الهيبيين الروسية الجديدة , وبعض التجمعات الصغيره في امريكا ..

ففي الثمانينات ؛ أولئك  الشبّان الذين بدأو حياتهم يرفضون الحرب وطغيان المادية ، ويدعون للحب والسلام ، ويحرجون السياسيين كثيرا ويزعجون السلطات ، قد بدأوا يكبرون وقرر كثيرون منهم العودة و الإندماج  في المجتمع المادي ، وكانت الفكرة تتشكل بلون أكثر ودية ومهادنة لتنشأ الكثير من منظمّات السلام الأخضر وحقوق الإنسان والحيوان . التي كانت أحدها (منظمة السلام الأخضر )*9 التي احتفلت قبل أشهر بمرور أربعين عاماً على تأسيسها .

عام 1997 اكتشف الأطباء مرض آلن بالسرطان . ليلتها كتب 12 قصيدة قصيرة ، ودخل في غيبوبة من الغد ومات بعد يومين .

كانت وفاته في 5 مارس من 1997 و في اليوم التالي تحولت الولايات المتحدة لحالة من الحداد و كانت الصحف الأمريكية تركز على الموضوع بشكل ضخم فكتب الكثيرين عن وفاة آلن من كتاب و نقاد و فنانيين و حتى سياسيين في الكثير من الصحف الأمريكية و الغربية كواشنطن بوست و نيويورك تايم و غيرها

*هوامش

___________________________________________

1-           مولوخ (Moloch, Molech, Molekh, Molok, Molek, Molock, or Moloc) هو إله سامي قديم، هو إله الفينيقيون، إنتسب تاريخيا إلى ثقافات عديدة في كافة أنحاء الشرق الأوسط منها ثقافة العمونيون والثقافة العبرية والكنعانيةوالفينيقية, وأيضا ثقافات بلاد الشام وشمال أفريقيا. مولوخ كان إلها ذو نزعة شريرة، كان لا يرضيه شيئا إلا قرابين الأطفال, التي كان الفينيقيون القدماء يقدمونها له لإرضاءه، فيتم حرق الأطفال بالقرب من مذبحه وتقديمهم له كقربان.في الاستعمال الحديث باللغة الإنجليزية يمكن أن يدل اسم مولوخ على أي شخص أو شيء يتطلب تضحيات غالية.

2-هو الروائي و الشاعر الأمريكي جاك كرواك ولد 1922 و توفي 1969 إثر نزيف داخلي بسبب تعاطيه الكحول على المدى الطويل , اشتهر بإسلوبه العفوي الثائر و أحد مؤسسي حركة الرفض جنباً إلى جنب مع آلين غنيسبرغ

3-والت ويتمان (31 مايو 1819 – 26 مارس 1892)، شاعر أمريكي. كان أول شاعر أمريكي يحوز إعجاب الأمريكين والأوربين على حد سواء. يعد والت ويتمان رائداً للشعر الأمريكي، كما يعد مارك توين رائداً للرواية الأمريكية ،ويوجين أونيل رائداً للمسرح الأمريكي.يُعتبر أهم شاعر عبر عن الديموقراطية الأمريكية.اعتبر علماء النفس أشعاره دراسة خصبة لمكونات النفس البشرية.

اعتبره النقاد فيلسوفاً،إذ كان يملك النظرة الشاملة المتكاملة إلى الكون والأحياء، وهي النظرة التي احتوت الإنسان والمجتمع والعلاقة بينهما من حب وديموقراطية وغموض وصراع.

4-ويليام بوروز (بالإنجليزية: William S. Burroughs) كاتب أمريكي مولود في 5 فبراير 1914 في مدينة سانت لويس في ولاية ميسوري الأمريكية و توفي في لورانس بولاية كانساس سنة 1997 أشتهر برواياته ذات الطابع الخاص و التي غالبا ما تمزج بين الفانتازيا و الواقعية و تتحدث عن المخدرات و الشذوذ الجنسي و الترقب، كما أنه كان أحد رموز البيت جينيريشن.

5-الدواليب مصطلح رمزي يستخدم في التحدث عن الأمور التي لا يود الكاتب ذكرها و القصد بها هنا ” مثلية آلن جينسبرج ” و مواجهته للمجتمع بأمرها .

6- البيتلز أو الخنافس كانت فرقة روك غنائية بريطانية تشكلت في ليفربول في عام 1960، وأصبحت أكبر الفرق الموسيقية نجاحاً وأشهرها في تاريخ الموسيقى الشعبية [2]. تألف فريق البيتلز من جون لينون (غيتار الإيقاع، غناء) وبول مكارتني (غيتار البيس، غناء) وجورج هاريسون (غيتار رئيسي، غناء) ورينغو ستار (الطبل، غناء). انطلقت شعبية البيتلز الهائلة مع ظاهرة “البيتلمانيا” (Beatlemania) أو “هوس البيتلز” والتي جعلت تأثير البيتلز ليس مجرد تأثير في نطاق الأغاني الشعبية، بل إن نفوذها امتد إلى الثورات الاجتماعية والثقافية في الستينات فكما ان مايكل جاكسون انجح مغني منفرد في التاريخ ,البيتلز هم انجح فرقة موسيقيه في التاريخ بشهادة الارقام والنقاد أيضاَ.

7-بوب ديلن اسمه الحقيقي روبرت ألن زيمرمان ولد في 24 مايو 1941 هو مغني وملحن وشاعر أمريكي يتمتع بصوت رائع ومرن، وكلمات أغانيه فيها من الحكمة والاحتجاج الشئ الكثير لانه كان من الطبقة العاملة والمضطهدة بأمريكا، كما أن تم استخدام بعض أغانية كنشيد لحركة الحقوق المدنية للأفارقة الأمريكيون
8- الهيبز (بالإنجليزية: Hippies) ظاهرة اجتماعية كانت بالأصل حركة شبابية نشأت في الولايات المتحدة في ستينيات وسبعينيات القرن العشرين ثم ما لبثت أن انتشرت في باقي دول الغربية. وتعتبر هذه الحركة مناهضة للقيم الرأسمالية، حيث ظهرت بين طلاب بعض الجامعات في الولايات المتحدة كظاهرة احتجاج وتمرد على قيادة الكبار ومظاهر المادية والنفعية وثقافة الاستهلاك، فقام بعض الشباب المتذمر إلى التمرد على هذه القيم والدعوة لعالم تسوده الحرية والمساواة والحب والسلام. ميزوا أنفسهم بإطالة الشعر ولبس الملابس المهلهلة والفضفاضة والتجول والتنقل على هواهم في مختلف الأنحاء كتعبير عن قربهم من الطبيعة وحبهم لها.

9-غرينبيس (بالإنجليزية: Greenpeace) وتعرف في اللغة العربية بأربع مرادفات (غرينبيس، جرينبيس، جرين بيس، جماعة السلام الاخضر). منظمة عالمية مستقلة تُعنى بشؤون البيئة. نشأت في العام 1971 في فانكوفر في كندا.تنظم غرين بيس الحملات البيئية في المجلات التالية: الدفاع عن البحار والمحيطات، حمايات الغابات، معارضة التكنولوجيا النووية, إيقاف التغيير المناخي, معارضة استعمال الملوثات، تشجع التجارة المستدامة بالإضافة إلى معارضة الأسلحة النووية وأسلحة الدمار الشامل.