حوار‮ :‬ محمد شعير

عشر سنوات منذ زيارتها الأولي للقاهرة‮. ‬بين الزيارتين اختلافات كثيرة في المكان والزمان والأفكار‮. ‬الروائية الأمريكية ماريسا سيلفر‮(‬1960‮) ‬جاءت هذه المرة كمشاركة في الدورة الثالثة لمهرجان القاهرة الأدبي،‮ ‬تحدثت عن تجربتها الأدبية،‮ ‬والكتابة النسائية المعاصرة‮.  ‬منذ عشر سنوات جاءت كسائحة،‮ ‬بصحبة عائلتها،‮ ‬زارت الأقصر واسوان،‮ ‬لم تحتك كثيرا بالمصريين‮.. ‬
لكن في رحلتها الآن،‮ ‬زارت القاهرة،‮ ‬بحثت عن أماكن نجيب محفوظ التي قرأت عنها في ثلاثيته الشهيرة،‮ ‬كما زارت عدة جامعات مصرية التقت طلبة وطالبات‮: ” ‬كان لدي فرصة للتفاعل مع طلبة الجامعات،‮ ‬قالت‮:  »‬‬أدهشني تفاعلهم،‮ ‬وفضولهم للمعرفة،‮ ‬وكانت مناقشتنا معا مثيرة للغاية،‮ ‬ولقد اندهشت بسبب جديتهم ورغبتهم في طرح أفكارهم والتعامل مع الأفكار المختلفة‮».‬

سألتها‮: ‬بالتأكيد كانت معظم أسئلتهم سياسية؟
ضحكت‮: “‬لم نتحدث في السياسية،‮ ‬دار الحديث أغلب الوقت عن أعمالي وكتبي،‮ ‬وتشاركوا معي أفكارهم عن الكتابة‮. ‬أسئلتهم انصبت في الرغبة في معرفة أماكن،‮ ‬وثقافة أخري في العالم،‮ ‬وأعتقد أن هذا ملهم،‮ ‬لأنه كلما كنا نفهم ثقافات أخري،‮ ‬سنكون منفتحين أكثر علي بعضنا البعض ونلاحظ بعضنا البعض ونتعرف علي الطرق المشتركة للتفكير‮”.‬
تهرب ماريسا سيلفرصاحبة الرواية الشهيرة‮ “‬ماري كوين‮” ‬التي اعتبرت احدة من أفضل الروايات الأمريكية،‮ ‬وكانت ضمن قائمة نيويورك تايمز لأكثر الكتب مبيعا‮.  ‬السياسة،‮ ‬تبدو‮ ‬غير جذابة لها‮..‬أو هي من القضايا المثيرة للجدل والاختلاف دائما‮..‬
سألتها‮: ‬لكن هل أمريكا التي اعتبرها الكثيرون أرضا للأحلام هي الآن كذلك؟‮ ‬
أجابت‮: ” ‬أعتقد أن العكس‮ ‬يحدث الآن،‮ ‬فأمريكا تقوم علي كل هذه الجنسيات المختلفة‮. ‬والآن‮ ‬يتعرف الأمريكيون بهذا،‮ ‬وهذا صنع تغييرا كبيرا،‮ ‬وأن التنوع في الثقافة الأمريكية فرصة‮. ‬وأري الوضع الآن فرصة لمواصلة الكفاح لإنهاء العنصرية والجنسانية والخوف من الآخر‮. ‬وأعتقد أنها فرصة أيضا ليقول الناس ما‮ ‬يؤمنون به‮”.‬
نتخفف من حديث السياسة لنهبط إلي أرض الأدب‮.. ‬
سألتها‮: ‬من خلال القصص القصيرة التي قرأتها لك،‮ ‬أشعر أنك تولين اهتماما خاصا بقضايا المرأة؟
تجيب‮: ‬أكتب عن المرأة لكنني أكتب عن الرجل أيضا،‮ ‬وأعتقد أنني مهتمة بكل البشر،‮ ‬أنا مهتمة أكثر بالشخصيات والناس الذين‮ ‬يمكنهم مواجهة التحديات سواء كانت هذه التحديات شخصية أو سياسية،‮ ‬وكيف تتغير مشاعر هؤلاء الناس بسبب هذه التحديات‮. ‬أعتقد أنني مهتمة بالمرأة والكتابة عن قضايا لكنها ليست الشيء الوحيد الذي أكتب عنه‮. ‬
أسألها‮: ‬بدايتك كانت مع السينما كمخرجة،‮ ‬ثم كاتبة سيناريو‮..‬وحدثت النقلة بترك السينما الي الأدب‮..‬كيف حدث هذا الانتقال؟
‮- ‬بدأت الكتابة في الثلاثينيات مع عمري،‮ ‬وفي العشرينيات كنت قد عملت في مجال السينما في الكتابة والإخراج‮.  ‬كتبت وأخرجت قصة واحدة للسينما،‮ ‬كانت بعنوان‮ (‬قديم بما فيه الكفاية‮) ‬وهي مبنية علي قصة طفولتي الساحرة مع فتاة كانت تقيم في المجمع الذي أقيم فيه في الجانب الشرقي لمانهاتن‮. ‬ورغم أن الفيلم حصل علي جائزة،‮ ‬إلا أنني توقفت عن الاخراج او الكتابة للسينمالأنني لم أكن قادرة علي رواية القصص التي أريد الكتابة عنها من أجل السينما،‮ ‬لأنني كنت أريد أن أكتب عن الشخصيات ومشاعرها وأفكارها‮. ‬السينما تريد توليفة من الشخصيات والدراما والأكشن والتصرفات،‮ ‬ولا تسمح أن تأخذ وقتك في تحليل عقلية شخص ما‮. ‬وأنا أريد أن استغرق وقتي في تحليل وعي الأشخاص لكتابته‮.‬
‮-‬    ولكن السينما جمهورها عريض علي عكس الكتاب؟
‮-‬    لقد تحركت في الاتجاه المعاكس،‮ ‬فالسينما لها جمهورها كما أنها تعطي الكاتب المال،‮ ‬إلا أنني كاتبة قصة ويجب أن أجد الطريق الوسط الذي أعبر فيه عن أفكاري،‮ ‬وبالنسبة لي فإن الأفلام ليست هذا الطريق‮. ‬يمكنني أن أكتب عوالم علي الورق وقادرة علي كتابة اتجاهات البشر وعواطفهم وانفعالاتهم‮. ‬الأدب‮ ‬يمكننا من سماع أفكار الشخصيات وفهم ما‮ ‬يمرون به حتي لو لم‮ ‬يتكلموا لذا فإنها تمنحني فرصة أكبر لاستكشاف النفس البشرية وهذا ما‮ ‬يهمني‮. ‬
‮-‬    هل‮ ‬يشغلك أن‮ ‬يكون لديك رسالة عندما تكتبين؟
‮-‬    ليس لدي رسالة،‮ ‬ولا أكتب تحت مسمي وجود رسالة ولا أهتم بذلك‮. ‬أعتقد أن الأدب‮ ‬يجب أن‮ ‬يثير أسئلة ويدفع القاريء للتفكير في الكائنات البشرية،‮ ‬ويجب أن‮ ‬يدفعني باتجاه أننا لا نملك إجابات،‮ ‬وأن نواصل البحث،‮ ‬فكلما بحثت كان تأثيرك في الحياة أوسع‮. ‬ولهذا فإن الأدب هو طرح الأسئلة لا تقديم الإجابات‮.‬
‮-‬    ما السؤال الذي لم تجدي له إجابة؟
‮-‬    حتي الآن لم أجد إجابة علي أي شيء‮. ‬أسئلتي كثيرة‮: ‬لماذا نعامل بعضنا البعض بشكل سييء؟ ولماذا علينا أن نبحث عن جماعات حتي نهدأ ونستكين؟ ولماذا ننجب أطفالا ونصنع خيارات سيئة لهم؟ لماذا نقع في‮ ‬غرام شخص آخر؟ وكلها أسئلة ليس لها إجابة‮.‬
‮-‬    هذه الأسئلة اجتماعية؟ هل لديك أسئلة كونية؟
‮-‬    فكرت في هذه الأسئلة لكن لم أكتبها بشكل أدبي‮. ‬أعتقد أن الأسئلة الصغري تقود إلي الأسئلة الكبري‮. ‬ولكن أعتقد أن أي رواية،‮ ‬تدور تتناول‮- ‬حتي ولو بشكل‮ ‬غير مباشر‮- ‬الأسئلة الكبري،‮ ‬الموت مثلا‮: ‬ماذا نفعل قبل الموت،‮ ‬ونحن نعرف أنها النهاية،هل هو الشيء الوحيد المؤكد،‮ ‬وكيف نعيش في زمن نعلم أنه‮ ‬يقلص ما تبقي لنا من عمر؟‮. ‬رواية مثل‮ “‬موبي ديك‮”.. ‬وبعض الأدباء الكبار طرحوا أسئلة كبري سواء بشكل مباشر أو‮ ‬غير مباشر‮.‬
‮-‬    من الكاتب الذي أثر عليك؟
‮-‬    كاتب القصص القصيرة الأيرلندي ويليام تريفور الذي توفي مؤخرا‮. ‬أعتقد أنني عندما أقرأ قصصه أنني أفهم الطبيعة البشرية بشكل مختلف عما أعرفه من قبل.وعندما بدأت الكتابة،‮ ‬كان همنجواي بالتأكيد من أكثر الكتاب الكلاسيكيين الذين أثروا فيّ،‮ ‬مع‮ ‬غيره بالطبع‮.‬
عندما فاز بوب ديلان بجائزة نوبل في الأدب،‮ ‬أعتقد الكثير من النقاد أن الأدب بمفهومه التقليدي انتهي،‮ ‬ما هو رأيك حيال هذه القضية؟
علي المستوي الشخصي،‮ ‬كانت أفضل أن‮ ‬يحصل‮ “‬كاتب‮” ‬علي جائزة نوبل لأن هناك الكثير من الجوائز للموسيقيين،‮ ‬ومن الجيد أن تذهب جوائز الأدب للكتاب،‮ ‬لأن هناك عدد كبير من الكتاب العظماء‮ ‬غير المعروفين،‮ ‬لكن أعتقد أن ديلان شاعر مهم في الولايات المتحدة‮ ‬يكتب أشعاره ويغنيها‮. ‬وأعتقد أنه من العدل أن‮ ‬يحصل علي الجائزة عن شعره‮. ‬والشيء الجيد في حصول ديلان علي الجائزة هو أنه جعلنا نري أن الاختلافات بين أنواع الأدب‮ ‬غير واضحة،‮ ‬وأن هناك مزيج بين أشكال الأدب‮. ‬بدلا من‮ ‬يقتصر علي فئة واحدة،‮ ‬لأنني أري أن ما‮ ‬يدفع الأدب نحو التطور والنمو هو أن‮ ‬يضم أساليب مختلفة من السرد القصصي‮. ‬حصول ديلان علي الجائزة لا‮ ‬يعني نهاية الأدب،‮ ‬هي مجرد جائزة،‮ ‬وأننا سنواصل كتابة الكتب‮. ‬
هل اطلعت هل الأدب العربي؟
قرأت ثلاثية نجيب محفوظ،‮ ‬وفي رحلتي هذه كنت أبحث عن الأماكن التي كتب عنها،‮ ‬كما قرأت في طفولتي‮ ” ‬ألف ليلة وليلة‮”..‬وأخيرا قرأت‮ ” ‬عمارة‮ ‬يعقوبيان‮” ‬لعلاء الاسواني،‮ ‬ومهتمة جدا بأن اقرأ الكتاب المعاصرين،‮ ‬وسأبحث عن ترجماتهم إلي الإنجليزية‮. ‬
أخيرا‮: ‬عندما تعودين ماذا ستكتبين عن زيارتك للقاهرة؟
بعد فترة صمت قالت‮: ‬
رأيت الناس هنا تواقين للمعرفة ويريدون فهم ما هو الأدب وعلاقة الأدب بالحياة،‮ ‬بالفعل لقدعشت أسبوعا مع أناس‮ ‬يفكرون بشكل مختلف،‮ ‬وتواقين إلي المعرفة الجادة‮. ‬

((أخبار الأدب ))