دومينو

صفحات مشتركة ما بين الفيسبوك وموقع الإمبراطور

وديع سعادة

 

 

1

لا التاريخ العربي ولا الحاضر العربي يجعلانني أفتخر بانتمائي العربي.
أنا خارج هذا التاريخ وهذا الحاضر. ولينتقدني من يشاء، لا آبه، هو حرّ وأنا حرّ.
2
أيها العرب، إنكم بما تفعلونه اليوم تحفرون قبركم بأيديكم وتقدِّمون لأعدائكم أكبر خدمة مجاناً وبحماسة. وأعداؤكم يضحكون في السرّ لأنكم صرتم أكثر عداء منهم لأنفسكم.
وإذا كان التاريخ منصفاً سيقول: يا لبؤس المثقفين والحالمين والناس الأبرياء بينكم، لأنهم عاشوا في عصركم هذا.
3
في هذه القرية
تُنسى أقحواناتُ المساء
مرتجفةً خلف الأبواب.
في هذه القرية التي تستيقظ
لتشرب المطر
انكسرتْ في يدي زجاجةُ العالم.
4

تكلَّمَ كثيراً
لكنَّ الوحيد الذي رافقه طوال الطريق كان الصمت.
****

أريد أن ألعب
أمعقولٌ أن أجوب كلَّ هذه المدن وأبحث طوال العمر
ولا أجد لعبة ؟!
****

مللتُ من انتظاركَ
يا رفيقي القديم يا شبيهي يا وديع أين ذهبتَ ؟

5
قال: بلى، ثمة ماءٌ بعد في قعر البئر
ومات عطشاناً.