دومينو

صفحاتٌ مشتركةٌ ما بين الفيسبوك وموقع الإمبراطور

 

 

Mohammed Al-Abbas

‏1
لماذا يذهب معظم الروائيين والنقاد إلى ملتقيات الرواية بمسودات أوراق أو حتى من دون أوراق ؟ كل ملتقى من دون أوراق جادة جريمة بحق الرواية والنقد …
2
المراحل اليائسة لتسقيط أي رواية فائزة بجائزة أو مرغوبة لدى القراء: رواية تافهة لا تستحق القراءة .. مُنحت الجائزة لأسباب لا ثقافية .. ليست/ليس هو كاتبها .. الرواية مسروقة …
3
من أسباب التردي الإبداعي اليوم أن حملة الأقلام لم يعد لهم ذلك الوجود والأثر مقابل حملة المايكروفونات …
4
قد نجد شعوباً بلا مدارس ولا مصانع، شعوباً لا تكتب ولا تتفلسف … ولكن من المستحيل أن نجد شعباً لا يغني …..
5
خلاص إما أعتزل الثقافة أو أعتزل المقهى.
قبل شوية جاني واحد وسلم علي والكلام جاب الكلام حول الأدب والفن. وفجأة سألني: معقول يا أستاذ عيال محمود درويش ما فيهم ولا واحد شاعر؟
رديت عليه: محمود درويش ما عنده عيال
وبمنتهى الثقة أجاب: شفت يوتيوب يقول فيه وأطفالي ثمانية …….
5
الإنسان مقياس جميع الأشياء
…..
بروتاغورس
6
يلاحظ سقراط أن الشعراء ليسوا فقط يقولون ما لا يفعلون، بل هم أيضاً يهذرون بما لا يفهمون، فهم يتصورون أنهم أحكم الحكماء في الناس. تغريهم المظاهر الاستعارية على سطوح نصوصهم عن حقيقة معانيها، بل هم يجهلون هذه المعاني، حتى كأنهم يصدرون في نظمهم عن شيطان يلهمهم. والواقع أن هذا الشيطان ليس سوى شيطان القوالب الصياغية المتخثرة في التقاليد الشعرية.
…..
فاعلية الخيال الأدبي – محاولة في بلاغية المعرفة من الأسطورة حتى العلم الوصفي
سعيد الغانمي
7
يلاحظ سقراط أن الشعراء ليسوا فقط يقولون ما لا يفعلون، بل هم أيضاً يهذرون بما لا يفهمون، فهم يتصورون أنهم أحكم الحكماء في الناس. تغريهم المظاهر الاستعارية على سطوح نصوصهم عن حقيقة معانيها، بل هم يجهلون هذه المعاني، حتى كأنهم يصدرون في نظمهم عن شيطان يلهمهم. والواقع أن هذا الشيطان ليس سوى شيطان القوالب الصياغية المتخثرة في التقاليد الشعرية.
…..
فاعلية الخيال الأدبي – محاولة في بلاغية المعرفة من الأسطورة حتى العلم الوصفي
سعيد الغانمي

8
يجب ألاّ نبحث عن السير الذاتية الحقيقية للكُتّاب في تلك الكتب السطحية التي تروي قصص حياتهم، وإنما في رواياتهم.
…..
ليون تشيستوف
9
أجمل النصوص هي تلك المكتوبة بنبرة رمادية .. وتكون أجمل كلما كانت النبرة بطيئة وكثيفة الظلال …
10
يحدث أن يتوفى الله أحد أفراد عائلتك، أحبتك، أصدقائك، فتجد نفسك في صفوف الذين يتلقون العزاء والمواساة. حينها تلتقي وجهاً لوجه بناسك الذين يشكلون عضلتك الاجتماعية. وتتقاسم معهم ذكريات ديرتك. وخلال أيام العزاء ترتطم راحتك الناعمة بأكف البحارين الخشنة، المنقوعة في ملوحة البحر، وراحات الفلاحين الصلبة، المعفرة في وثارة التراب. عندما يحتضنونك – وهو فرض عاطفي ودود يصرون عليه – تشم في أجسادهم رائحة بحرك وأرضك التي تبخرت من حواسك. تستفز ذاكرتك تلك الروائح المعتّقة في غُترهم الملقاة على رؤوسهم كيفما اتفق. تنفتح كلك مندهشاً على طابور طويل من الحيوات التي تتقدم ناحيتك بأجساد مثقلة بالتعب والأمراض والعكازات ليؤانسوك في لحظة فقدك. وكأنهم يريدون القول بأن موت من تحب يعني أن بعضهم يموت …..