د. لحسن الكيريد. لحسن الكيري

نبذة عن حياة الشاعر: لقد رأى أنطونيو ماتشادو، الشاعر الإسباني الكبير، النور سنة 26 من شهر يوليوز من سنة 1875 م وذلك بمدينة إشبيلية في جنوب إسبانيا. وسيغيبه القدر المحتوم كما نعلم في 22 فبراير من سنة 1939 م، ولكن هذه المرة في بلد مجاور وليس في بلده أقصد “كوليور” بفرنسا. ويشكل هذا الشاعر الفذ أحد الوجوه الممثلة لمجموعة الثمانية والتسعين (1898) بإسبانيا رغم انضمامه المتأخر إليها. انتقل إلى العاصمة  مدريد رفقة العائلة الكبيرة عندما تم تعيين جده أستاذا بجامعة مدريد المركزية. وهناك درس في المستوى الثانوي للحصول على شهادة البكالوريا في معهد سان إسيدرو وكاردينال سيسنيروس. وقد كان ينقطع عن الدراسة بين الفينة والأخرى بسبب موت أبيه ثم موت جده بعده بحوالي ثلاث سنوات. ففي سنة 1899 سينتقل إلى عاصمة الثقافات باريس حيث يوجد شاعر آخر وهو ليس إلا أخوه الأكبر طبعا مانويل ماتشادو. وهناك سيشتغلان معا في مجال التأليف المسرحي، دون أن ننسى اشتغاله مع درا النشر الفرنسية “غارنيي” كمترجم. وهناك سيتعرف على كتاب مكرسين من قبيل أوسكار ويلد وبيو باروخا، وسيحضر إلى المحاضرات التي كان يلقيها هنري بيرغسون التي تركت فيه فعيلها موسوما وموشوما. بعد عودته إلى إسبانيا احترف التمثيل وأنهى دراسته الثانوية حاصلا بذلك على شهادة البكالوريا. بعده عاد إلى مدينة الأنوار  وهناك سيلتقي بوجه مؤثر في الحداثة الشعرية في العالم الناطق بالإسبانية ألا وهو الشاعر النكاراغواياني روبين داريو وذلك سنة 1902. مرة أخرى سيتقدم لمباراة في ميدان التعليم وسيحصل على منصب مدرس للغة الفرنسية في معهد صوريا، وهناك سيدخل في صداقة مع بثينتي غرثيا دييغو وسيتعرف على فتاة غضة تشتغل في منزله وسيتزوج بها سنتين بعد ذلك وهو ابن 34 سنة وهي بنت 15 ربيعا؛ إنها إحدى ملهماته نقصد ليونور إثكييردو التي تتحدث عنها القصيدة التي سنرى في قادم الأسطر.

ويبدو أن للشعر تصورا خاصا في فهم أنطونيو ماتشادو، فهو نبض عميق للروح وتعبير حميمي عن الأحاسيس والأشواق الإنسانية. إن هذا الشعر رغم ارتباطه بالذات الشاعرة ينبغي أن يكون حوار الإنسان مع الإنسان أي حوار الإنسان مع زمانه وعصره. إنه شعر ينبغي أن يحمل صورا مشبعة بالأحاسيس الذاتية دون الاقتصار على الجنوح نحو الجانب الفكري في التصوير. كما تجدر الإشارة إلى أن أنطونيو ماتشادو رفض القيم الفنية لتيار شعري معروف هو السوريالية لأنه يفتقد في نظره  للبنية المنطقية، فهو تيار لا إنساني، ذلكم أن الشعر في نظره يجب أن يقول ويقال بالقلب.

 

من دواوينه الشعرية

1 – نشائد حزينة  1903.

2 – نشائد حزينة: أروقة، قصائد أخرى. 1907.

3 – حقول كاستييا. 1912.

4 –  صفحات مختارة. 1917.

5 – الأشعار الكاملة. 1917.

6 – قصائد. 1917.

7 – أغان جديدة. 1918.

 

من أعماله المسرحية

1 – خوان دي مارانيا 1927.

2 – ابنة العم فرناندا. 1931.

 3 – دوقة بيناميخي 1932.

من أروع قصائده

   تعد قصيدة “حلمت أنك كنت تحملينني” / Soñé que tu me llevabas واحدة من أقدر القصائد على الكشف عن الخطوط العريضة التي تميز شعر أنطونيو ماتشادو. وهي مضمنة في ديوانه الذي أتينا على ذكره أعلاه وهو” حقول كاستيا Campos de Castilla ” والذي صدر سنة 1912.

   هذه القصيدة مليئة بالأحاسيس التي تعتمل في وجدان الشاعر نتيجة موت حبيبته ليونور إثكييردو وغربته نتيجة انتقاله من مدينة  صوريا إلى مدينة جيان. ويظهر أن الموضوع الذي يتم تناوله في هذه القصيدة هو تذكر طبيعة صوريا ومغاني الأنس وأيام الوصال بينه وبين حبيبته ليونور.إنه يحلم أنه في جولة ترفيهية حميمية رومانسية رفقة معشوقته التي أخذها منه القدر على حين غرة نتيجة إصابتها بمرض السل المميت سنة 1912. بعدها يستيقظ الشاعر من حلمه إلى واقعه.

 

ترجمة القصيدة إلى العربية

حلمت أنك كنت تحملينني

حلمت أنك كنت تحملينني

عبر طريق أبيض

وسط القرية الخضراء،

نحو زرقة الجبال،

نحو القمم الزرقاء،

في صباح هادئ.

 

أحسست يدك في يدي،

يد الصديقة،

صوتك الصغير في مسمعي،

كجرس جديد،

كجرس أعذر،

في فجر ربيعي.

 

كان صوتك ويدك،

الحقيقيان في الأحلام!

لتطل أيها الأمل،

من يدري ما الذي تبتلع الأرض!

 

القصيدة الأصلية بالإسبانية

Soñé que tú me llevabas

                                                        Soñé que tú me llevabas

                                                         por una blanca vereda

                                                        en medio del campo verde,     

                                                        hacia el azul de las sierras,

                                                          hacia los montes azules,        

                                                          una mañana serena.

                                                         Sentí tu mano en la mía,   

                                                         tu mano de compañera,  

                                                         tu voz de niña en mi oído

                                                        como una campana nueva,

                                                        como una campana virgen

                                                        de un alba de primavera.

                                                        ¡Eran tu voz y tu mano,

                                                        en sueños, tan verdaderas!…

                                                        Vive, esperanza, ¡quién sabe

                                                        lo que se traga la tierra!

خلاصة عامة

هكذا، نكون قد قدمنا إطلالة سريعة عن وجه من الوجوه المعروفة في مجال الشعر الغنائي الإسباني الحديث، يتعلق الأمر بالشاعر الفذ أنطونيو ماتشادو Antonio Machado؛ ووقفنا على أهم اللحظات التي وسمت حياته، كما ألمحنا إلى معنى الشعر في فهمه وتصوره. ويبدو من خلال تقديرنا المتواضع أن هذه القصيدة الغنائية التي أقدمنا على ترجمتها من اللغة الإسبانية إلى اللغة العربية تبين بكل جلاء أوجها عديدة للتشابه والتصادي والتأثير والتأثر والتناص بين القصيدة العربية الوجدانية ونظيرتها الإسبانية الوجدانية، خاصة ما تعلق بفني الغزل والرثاء، فكأني بالشاعر الإسباني أنطونيو ماتشادو الشاعر العربي الغزل جميل بثينة أو قيس بن الملوح يسرد لنا إحدى لحظات العشق مع من يهواها قلبه أو ذلكم الشاعر العربي الكبير مالك بن الريب يرثي نفسه متذكرا أحبته ومتحسرا على تيتيم فرسه. ولسنا نتعجب، ذلكم أن أنطونيو ماتشادو سليل الثقافة العربية الإسلامية الأندلسية شاء من شاء وأبى من أبى، فلا يمكن أن نحجب الشمس بالغربال، وما اعترافات مغيل آسين بلاثيوس ووماريا خسوس روبييرا ماتا وإميليو غرثيا غومث في هذا الباب إلا خير دليل على ما نحن ذاهبون إليه هاهنا.

http://www.almothaqaf.com/memoir/79525.html