تناسُخ القرنفل

1 قرْبَ البحرِ وقرْب نهرٍ وفي سنواتي الأولى،وددتُ أن أكون جواداً. ضفافُ أسلٍ من ريحٍ كانتْ وأفراسٌ،وددْتُ أن أكون جواداً. الذُّيولُ المُنتصبةُ كانتْ تكنسُ النُّجومَ،وددْتُ أن أكون جواداً. اسمعي، أمَّاهُ، خببي الطويلَ عبر الشاطئ،وددْتُ أن أكون جواداً. أمّاهُ، مِنَ الغدِ سأعيشُ قرب الماء،وددْتُ أن أكون جواداً. في العمق كانت تعيشُ فتاةٌ ذاتُ أربعةِ أفْجَارٍ،وددْتُ أن أكون جواداً.

2 ذهبتُ.الأصدافُ مُغلقة.تلك الرائحة العمياءُ رائحة زبَدٍدائماً كانتْ تَذْكُرُنِي. دائماً كانت تبْحثُ عنِّي. ذَهبتُإنَّني أثْنِي ليموناتٍفي صحنِ ماءٍ مالحٍ.كُنْتُ أذكرُكِ. كنتُ دائماً أجدُكِ. ذهبتُ.ما زالتِ الأصدافُ مغلقةً.

3 أخطأت الحمامةُكانتْ تخطئُ. لكي تذهبَ إلى الشَّمالِ، إلى الجنوبِ طارتْ.ظنَّتِ القمحَ ماءً.كانتْ تخطئُ. طنَّتِ البحرَ سماءً،والليلَ صباحاً.كانتْ تخطئُ. ظنَّتِ النجومَ ندى،والحَرَّ تساقطَ ثلجٍ.كانتْ تخطئُ. ظنَّتْ تنُّورتكِ بلوزتكِ،وقلبكِ بيتها.كانتْ تخطئُ. (الحَمامةُ على الضِّفة نامتْوأنت فوقَ ذروةِ غصن)■ ■ ■ سونيتان جسديان تفوح رائحة دمٍ ممزوج بخزامى،آتية من بين روائح توهُّجاتٍ.برائحة الدَّمِ تضوعُ الزهورُ المحترقةوالنارُ برائحةِ سَروٍ مُباغتٍ بدَمٍمِنَ الهواء ينزلُ رَيٌّ طارئٌمِنْ نجمٍ ودمٍ في روائحَ مقذوفَينِ،وإعصار مِنْ عطور وألوانٍمن أجلِ الدَّم يترك العالمَ أعمى.الحُمَّى باردةٌ سقيمة أرِقةٌ تعْويطليقة راحتْ تقفزُكرعشةٍ عبر المصطباتِ الوحيدة.والقمرُ على الطنف يتخثَّرُيشاهدُ المراهِقَةَ عاريةً من قميصهاويملأ أوربيَّتَيْها بشقائقِ النعمان. 2 الحربُ إلى الحرب من أجل الحرب. تعالي.وَلِّي الأدبارَ. البحرُ. افتحي فمكِ.ضدَّ لغمٍ تصطدمُ عروسةُ بحرٍورئيسُ ملائكةٍ غيرَ آبهٍ يغرقُ. زمانُ النار. وداعاً. باستعجالٍ.أغمضي عينيكِ. إنَّهُ الجبلُ. المسي.تتطايرُ قِممٌ تَرُشُّ صخرةًوبلا جدوى يغرقُ رئيسُ ملائكةٍ آخرُ. أ ديناميتٌ للقمرِ أيضاً؟ فلنذهبْ.موتٌ إلى الموتِ من أجل الموتِ: حربٌ.حقيقةً، يفكرُ الثورُ، العالمُ جميلٌ. الغصونُ، حبيبتي، تشتعلُ.افتحي فمكِ. (البحرُ. الجبلُ) أغلقي عينيكِ وأطلقي شعركِ.

 

*ترجمة عن الإسبانية مصطفى عائشة الرحماني

– See more at: https://www.alaraby.co.uk/texts/2017/5/22