1
*أُقيمَ كرنفالٌ احتفاليٌّ للأطفالِ
*طُلِبَ من كلّ طفلٍ الذّهابُ متنكّراً بملابسَ كالتي تتطلّبها مهنةُ أبيه
*قبلَ موعدِ الكرنفالِ بيومٍ واحدٍ ………
كانتِ الأكفانُ قد نفدت من الأسواق !!!!!
2
كشاخصاتٍ دالّة لطريق حياتنا
وُجِدَتِ
الأحزانُ ………
3
جميعها
أُحيلَت إلى توابيت
لمْ يتركوا لنا
ظلّاً ننعمُ بفيئه …..
4
أيَّةُ فائدة نرجوها من تلك الأحرف و الأرقام المحفورة على شواهد قبورنا،
إذا لم يكن هناك ما نُعَرَّف به ونحن على قيد الحياة ؟!!
5
الابتسامة التي لا تتطايرُ من القلب قَبْل الشّفاه
هي
مجرّد ندبة أُخرى على وجوهنا
6
أَدينُ ما حَييت
لتلكَ الظِّلال التي زحفتْ على وجهي
عندما …… رأيتك
7
أَلَيسَ منْ حقّ الميّت علينا دفنه ؟!
أُطالِبُ بتابوتٍ
بحجمِ
قلبي
8
تزحفُ على صورةِ وجهكَ أصابعُ يدي
فتلسعني برودتكَ
أنا الآتية إليكَ بِثِقَلِ حبّكَ
و أنتَ الطّائرُ بخفقةِ قلبي
9
على غير العادة…
لمْ ينتبه أحدٌ إلى بكائي و أنا أسيرُ وحيدةً في الطّريق !
خلال دقائق … فهمتُ هذا الغموض ،
كانت الأمطار تنهمر و أنا لم أشعر بها ،
اختلطت دموع السّماء بدموعي ،
فكّرت
لهذا فقط
جعل الله دموعنا قطرات ..!!
10
كُلّفتُ بمهمّةٍ تتطلّعُ لإحصاء عدد السّكان
طرقتُ بابكَ
سجّلتُ بعض المعلومات المطلوبة عنكَ
و
سلّمتُ الأوراق ..
11
اجتاحني العَجَب عندما سمعتُ أنّهم يبحثون عن الماء و الحياة في كواكب أُخرى ،
أنا التي ترى في هذا الكوكب اللعين الذي أعيش فيه مساحة تفوق ألمي ،
بتُّ أخاف من أنْ يُوَفّقوا قريباً ،
أخاف جدّاً أنْ تعجب الفكرة مَنْ أُحبّهم ، فيتّخذوا من كواكب أُخرى موطناً لهم ،
فلقاءاتنا عسيرة و نحن على كوكب واحد .
لا يهمّني وجود حياة على كواكب أُخرى
بل
أتمنّى اقتطاع بعض الأجزاء من كوكبنا هذا لتقليص المسافات
فأنا …
أتوقُ إلى لقياهم
12
إنْ أصابها الضّرر … استعنّا بالأُخرى
خلَقْتَنا بعَينَين اثنَتَين
إنْ كُسِرَت واحدة … استخدمنا الثّانية
فخَلَقْتَنا بيدَين اثنَتَين
إنْ عُطِبت إحداهما … تعكّزنا على الأُخرى
فخَلقْتَنا برجلَين اثنَتَين
حتّى الأسنان لم تبخلْ بها علينا
يا الله !!
و أكثر ما يُعطَب و يُكسَر فينا
و جلّ ما نحتاجه
قلبنا
لِمَ هو واحدٌ ؟؟!!
13
مُخطئون أولئكَ الذين يظنّون بأنّ الأرحام هي فقط في أجساد النّساء !
أتحدّاهم و أُثبت لهم جميعاً بأنّ لعينَيكَ رحماً اتّسع لي و أنجبني ،
فأنا لم أكنْ أعرفني قبل ولادتي منكَ ،
هي ولادة ٌ عسيرةٌ ذات مخاضٍ تخلَّله نزيفٌ من روحي ، نزيفٌ من قلبي ..
نزيفٌ غيرُ مرئيّ ،
حتّى أنتَ لمْ تستطع أنْ تراه و تشعر به ، لمْ تتألّمْ لأجله
و لهذا السّبب ..
اعتَبرتَني خطيئة و حمّلتني وِزرَ أعمالكَ
نعم …
إنْ لمْ تنزف أرواحنا فلن يشعر بنا أحدٌ ، ولن نشعر حتّى بأنفسنا !
لكن إلى هنا و سأقفل الحكاية ،
لن أرويها لأحد ، لأنّني أخجل أنْ أخبرهم بأنّكَ ولدتني و رميتَ بي على قارعة الألم كلقيطة ،
لقيطة لا ذَنْبَ لها سوى أنّها
منْ رحمِ عينَيكَ وُلِدَت !!
14
و كأنّ الصّقيع لا يأتي إلّا
من جهةٍ
كنتَ فيها .

 

** شاعرة من سوريا