نعيم عبد مهلهل

 
1
الكتابة العميقة، معاولها ليست حروف الحبر والنوايا.
بل أثر جميل في الخواطر الصاخبة.
تلك التي غرامها الهدوء .
واليراعات بأثواب من كائنات حرة تقود قطيعها انت .
من غوادلوب حتى حيرة اكزينون.
سيفتش البشر عن الأشياء المثيرة.
لينسوا ما للفساتين القصيرة من دهشة
وما للملوك من سذاجة مفتعلة لينسجوا التفكير جيدا مع موائدهم وخراطيم الخمرة.
وأنت ..
ليس بعد اكتشاف الصين أرض أخرى.
( ولكن مجدي بينكم )
2صدى العتمة في الأشياء المشمسة .
نرددها في الفضاء المخيب لآمال الغيوم في جعل المطر شفاء عطش الثعالب بدلا من الكائنات الداجنة
ستزحف قصائدك لتخلصنا من هذا الموروث السحري لدهاء الكهنة.
مدائحكَ
الأمطارالكولمبية
ثلج شتاءات بنجوين.
أنا الجندي.
وأنت سان جون بيرس
غدا الجنود سيقلون لي: اين انفعالاتك الزرقاء.
سيردد أمسك تلك الارتعاشات الكولومبية التي يتخيلها عريف الفصيل سيكارة من الحشيشة. ستترنح المدافع.
وآناباز تبدا تتحدث عن رجوع آخر.
قناعها المفضوح هزيمة آمر الفوج………!
3
قلوبنا نوافذها مفتوحة للمفاجآت.
وانت ايها الشاعر قلبكَ لغبار الغجر
سنكون في الغد
أفضل من اليوم.
وسنكون في الأمس.
روزنامات لقبلات قيصر على فم الملكة المصرية.
يا لدهاء هذا العصر.
ابقيته لنا غامضا كي نفهم ما تقول .
4الرؤى .
عبر أغنية سميكة المشاعر
تبدو طيعة في التلقي
الزنوج غادروا مزارع البن
والقراصنة ابتعدوا عن الساحل الكاريبي
لكن الجغرافية لن تكون عسيرة على الحالم بخطوته ليصل الى تفسير الغزو
ابي يقول أن الحشرات لاتشبه المارينز
ولكنهم ايضا لن يكونوا من الاصول الاغريقية.
5
استعيد صدى بحتي في قوارير الاغاني
. رأسي يعيّْ ما يعيه الكمان.
سان جون بيرس
البشرية عزفت كثيرا.
وعليك أن تقلل من تأثير السيف في خاصرة النظرة
الجفن لا يجرح
السكين هي من تتكئ على النعش
لأجل هذا .
انزل من زقورة الطين
وأفكر بذلك الجنين
الذي صنعه غرام الحروب
وتحول الى دمعة يابانية
6صدى العتمة .
صدى ما يقال عن النارنج في اشجاره الراكدة على ضفاف اسئلة الحيرة العميقة
أم يكون المكان سعال ديكي
وللرمل يد الحكيم
عليها ان تشفي بالشعر تلك المآسي التي ترتدينا عباءات وحيرة اقمار مفلسة
7والآن يا صديقي الشاعر
أنا تحدثت عن حيرتي مع العالم الجديد
أنت خذ عالمك الى الفردوس
وتحاشى … المطبات الحجرية
لقد وضعها ملائكة يغيرون من ثوب الشاعر
وهو يكنس الطارئين في مشيته المغرورة قرب ضفاف انهر الاعضاء الانثوية للورد…..!