Areej SB Hassan

و ما من أحدك
في هذه الوفرة من التأني بأداء الخواء
لأضع حدا لهذا الأفق الأبله
لأغيب في فراغ مسيج بالجثامين
وأتميز بالقدرة على المكوث
إما بالأسف أو بالانسجام مع شراسة الإطار
حيث يرقد الاقتناع المنمق في تماسك بارد
بينما تمد كثبان الذئاب أقفالها
و تمارس الخشخشة من فجرها المحنط
كل منك بالنسبة لي
مرأى يبدد تزمت الأبواق
أبواق مشمئزة إلا من قبحها
و ما من أحدك يخلق
رائحة لم يمسها الجزّ أو الذعر
و هذا المنأى سقيم كنهوض محال
كصرامة قديس آثم
السماء تعاني من أعراض الخرافة
و ما من أحدك
يتخذ إجراءات تعفيها من الخدمة
مازالت هناك أجيال قادمة
ومحراث مخالف لقوانين الصيف
معسكرات تعمد على تعطيل الجنيّ
العائل الوحيد لجماعة تكهن النور.. ذكر مريض بهم
عاطل يرتكبه الواهم المتطفل
في مسقط الحلم يُدفن التحليق
و يسهل التنبؤ باللثام
و في مسقط الدفن
يستمتع الحداد بتناسق الألوان
بين الأحياء البنية و التراب
يبدو أن لي لونا غريبا
و ما من أحدك يغمس ريشته
بصدري و يحيلني ظلا ترابي المذاق
أو يقتلع جميعك من صوتي
قبل أن تنجز قصارى أخضرك غير اللائق
بالأناشيد الملتحية أو بعفوية مآل ممتعض
أخضرك المعتق بمنتهى الرأفة
والذي مهما أخفيته سيبصره الثغر الدامس
هذا ما أكده لي الطوق المأهول بالإدانة
المختص بتأنيب الرؤية
و بصيصك ضرب من الجنون
أعتنقه رغم أنه ما من أحدك
يرتق وجهي كلما
اتضح في سكره
أوجك