ترجمة وتقديم: لطفية الدليمي 

كارلوس فوينتس : روائي وكاتب قصة قصيرة ومؤلف مسرحي و ناقد أدبي ودبلوماسي وأستاذ جامعي مكسيكي . كان لرواياته التجريبية أثر كبير في جلب تقدير أدبي عالمي لفنه الروائي .. ولد فوينتس في العاصمة البنمية عام 1928 حيث كان يعمل والده في البعثة الدبلوماسية المكسيكية واعتاد على السفر الكثير مبكراً مع عائلته بسبب عمل أبيه الذي كان دبلوماسياً خدم في أماكن متعددة في الأمريكتين وأوروبا . تعلم فوينتس الإنكليزية وهو بعمر الرابعة عندما كان في واشنطن العاصمة ثم درس القانون في جامعة مكسيكو وحضر دورات دراسية في معهد الدراسات الدولية المتقدمة في جنيف . عمل بعدها في مناصب كثيرة منها سفير المكسيك لدى فرنسا للفترة 1975 – 1977 .

 

كان فوينتس منذ بداية ستينات القرن العشرين متمرداً على قيم الطبقة الوسطى لعائلته ، وعلى اثر ذلك إنضم إلى الحزب الشيوعي لكنه ترك الحزب عام 1962 على الرغم من أنه حافظ على ولائه المخلص للقيم الماركسية النقية . نشر فوينتس مجموعته الأولى من القصص القصيرة بعنوان ( الأيام المقنّعة The Masked Days ) عام 1954 وفيها أعاد خلق الماضي واقعياً وفنتازياً معاً ، ثم نشر روايته الأولى ( حيث يكون الهواء نقياً Where The Air is Clear ) عام 1958 وقد ترجمت تحت عنوان “المنطقة الاكثر شفافية” والتي يعالج فيها ثيمة الهوية الوطنية ووجّه فيها اتهامات قاسية للمجتمع المكسيكي وقد جلبت له هذه الرواية تقديراً عالياً وأشّرت بداية رسوخه في مهنته الأدبية لما احتوته من تقنيات سينمائية واستذكارات للماضي بهيئة ( فلاش باك ) وحوارات ذاتية لأفراد ينتمون لكل افراد المجتمع . نذكر من اعمال فوينتس المميزة الأخرى : ( الضمير الطيب The Good Conscience) عام 1959 التي تؤكد على التداعيات الأخلاقية المصاحبة للتحول من الاقتصاد الريفي إلى اقتصاد الطبقة الوسطى الحضري المعقد التركيب ، ( أورا Aura ) عام 1962 وهي نوفيللا تصهر الواقع مع الفنتازيا بتمكن كبير ، ( موت أرتيميو كروز The death of Artemio Cruz ) عام 1962 والتي يحكي فيها فوينتس الساعات الأخيرة في حياة ناج ثري أفلت من الموت في الثورة المكسيكية وهي الرواية التي رسّخت مكانة فوينتس كروائي عالمي . توالت اعمال فوينتس حتى وفاته عام 2012 ومن هذه الاعمال ( تيررا نوستراTerra Nostra ) عام 1975 ، ( رأس الهايدرا The Hydra Head ) عام 1978 ، ( علاقات فاترة Distant Relations ) عام 1980 ، ( شجرة البرتقال The Orange Tree ) عام 1994 ، ( المصير و الرغبة Destiny and Desire ) عام 2008 .
يعدّ فوينتس أحد الكتّاب المكسيكيين والعالميين المبرزين في القرن العشرين وقد ساهم المدى الواسع لإهتماماته الأدبية والفكرية معاً مترافقة مع حسه الإنساني العالي في تأكيد تأثيره في الحلقات الأدبية في أمريكا اللاتينية بخاصة ، وثمة سمة كوسموبوليتية نلمحها في معظم رواياته التي تقيم حوارا بين الثقافة المكسيكية والثقافات العالمية – الثقافتان الإسبانية والأمريكية الشمالية على وجه التخصيص – وتجعل من الهوية المكسيكية الموضوعة الأساسية في هذا الحوار . أعلن فوينتس مرة أنه كتب عمله الأكثر طموحاً من بين أعماله ( تيررا نوسترا ) في محاولة لخلق توليفة كوسموبوليتية من أصوات جيمس جويس في “يوليسيس” و الكساندر دوماس في “الكونت مونتي كريستو” ، و لطالما أظهر فوينتس حساسية بعدحداثية في إستخدام الأصوات الجمعية حيثما أراد استكشاف موضوع فردي ، واحسب أن هذه هي الميزة الفريدة التي انفرد بها فوينتس في إبداعه الكتابي الضخم الذي امتد لعدة عقود . الحوار الآتي يمثل معظم إجابات فوينتس على الأسئلة التي تقدم بها الموقع الالكتروني ( Academy of Achievement ) لفوينتس وقد نشر في حزيران 2006 .

الحوار
× كيف تصف طفولتك وأنت تنشأ ابناً لموظف دبلوماسي ؟
• كانت تحدياً كبيراً لقدرتي على التكيف والمواءمة مع محيطي . عندما تكون ابناً لدبلوماسي تكون مرغماً كطفل وبعدها كيافع أن تغير مدرستك ولغتك وأصدقاءك واجواءك كل سنتين أو ثلاث ، لذا كان عليّ أن اتنقل بين الثقافات الإسبانية و الإنكليزية و البرتغالية ثم عدت اخيراً إلى الإسبانية وهذا تحدّ كبير حتماً لكنه يجعل منك في النهاية شخصية منفتحة . أنا سعيد بطفولتي وأشعر بامتنان كبير لها .
× أي نوع من الأطفال كنت؟
• كنت مواظباً جداً و كنت أقرأ كثيراً وربما كان ذلك فريداً لكوني أدرك أن أصدقائي لن يدوموا أكثر من سنتين أو ثلاثة بالكثير ويتوجب عليّ بعدها أن أنشئ صداقات جديدة لذا كنت أعوض عن الأصدقاء بخلق عالمي الجوّاني من خلال القراءة وصحبة الكتب والأفلام وسماع المذياع الذي كان مهماً للغاية للأطفال في ثلاثينات القرن الماضي عندما كنت أقيم مع عائلتي في الولايات المتحدة .
× هل تستطيع أن تعدّد لنا بعضاً من الكتب وبرامج المذياع والأفلام التي رأيتها مهمة إبان نشوئك ؟
• أنتمي – كما تعلمون – إلى ثقافتين : الثقافة الإنكلوساكسونية و الثقافة الامريكية اللاتينية لذا كنت أقرأ وأنا صبي كتباً لم يعرفها أحد في الولايات المتحدة مثل قصص الكاتب الإيطالي ( أميليو سالكاري ) و بعض من الحكايات الفرنسية . في الولايات المتحدة حيث كنت صبياً كان شائعاً قراءة أعمال ( نانسي درو ) إلى جانب كلاسيكيات الكتّاب الشائعة في كل الثقافات : جول فيرن ، ألكساندر دوماس ، روبرت لويس ستيفنسون ، مارك توين . كان ثمة آنذاك عشق طاغ للسينما في حقبة الثلاثينات حيث كنّا نقيم في الولايات المتحدة وكان والدي معتاداً أن يرافقنا كل أسبوع لمشاهدة فلم جديد وشيئاً فشيئاً صرت مهووساً بالأفلام وبالممثّلاث والممثّلين النجوم من أمثال : جوان كراوفورد و كاترين هيبورن . أما بالنسبة للمذياع فكنت أتمارض أحياناً لكي أقدر على الاستماع إلى بعض من أفضل البرامج المحبّبة لي مثل : تيري والقرصان ، وكانت أمثال هذه البرامج مخصّصة لإمتاع ربّات البيوت وهن يعكفن على القيام بأعمالهنّ المنزلية .
× قرأنا أنك كنت تقضي إجازاتك الصيفية عند جدّتك المكسيكية وهي أساساً راوية حكايات بارعة .ما الذي علق بذاكرتك من هذه التجربة ؟
• كانت لي جدّتان و الاثنتان كانتا حكّاءتين بارعتين ، وكانت إحداهنّ تقيم عند خليج المكسيك والأخرى قريباً من الساحل الباسيفيكي وأظنّ أنني أصبحت كاتباً بسبب إدماني الاستماع لحكايات جدّتيّ البارعتين اللتين تعلمت منهما كل ما يتعلق بالمكسيك وأرى الآن أنهما كانتا مخزن حكايات مكسيكية مدهشاً فيما يخصّ موضوعات : المهاجرين ، الثورة ، السرقات على الطرق السريعة ، قصص الحب ، قطّاع الطرق ، عادات الاكل والملبس ،،، باختصار كان ثمة خزين هائل من الحكايات المشوقة في مخزن الماضي الكامن في رأسيهما وقلبيهما و أشعر بمروءة وصدق أنهما كانتا المؤلّفتين الحقيقيّتين لأعمالي .
× كانت البرامج الإذاعية في صباك نوعاً من الحكي الروائي الذي استلزم شحذ خيالك . هل تظنّ أنك أفدت من هذه البرامج؟
• بالتأكيد فقد كان يتوجّب تشغيل جهاز التخييل لديك بينما الان يمكننا مشاهدة هبوط الإنسان على القمر أو قصف بغداد بالقنابل الذكية وهذا لا يستوجب منك أي تخييل على الإطلاق . أذكر كيف كنّا نستمع إلى أحاديث ( فرانكلين روزفلت ) وكيف كان يتوجّب علينا أن نتخيل كلمات الرجل الدافئة التي كان يلفظها بجمال أخّاذ .
× هل سبّب لك كونك مكسيكياً أية مصاعب في الولايات المتحدة ؟
• كلّا كلّا باستثناء بعض الشكوك أو تساؤلات البعض من نوع “من هذا الشاب ؟ كنّا نظنّه مثلنا !! إنه يبدو مختلفاً عنّا و من بلاد أخرى” و هو ما أراه الأن أمراً مفيداً لأنه أتاح لي الفرصة للتوغّل في السؤال عن هويتي المكسيكية مبكراً .
× ما الموضوعات التي كنت تحبها اكثر من سواها من الموضوعات في المدرسة ؟
• عندما كنت في الولايات المتحدة أحببت مدرّستي ولا زلت اذكر اسمها : الانسة فلورنس بنتر في مدرسة هنري دي. كوك العامة في الجادة رقم 13 في واشنطن العاصمة ، وقد درّست لنا هذه المعلمة – على غير العادة السائدة آنذاك – كل الدروس : الحساب ، الجغرافية ، التاريخ ، اللغة واعتقد ان المدرسة كانت ممتازة رغم كونها عمومية . النظام التعليمي العام انحدر كثيراً هذه الأيام لكنني أعتقد أنني أفدت منها فائدة عظيمة لاتقدّر بثمن وأنا ممتن كثيراً لمدرّستي التي حبّبت لي كل الموضوعات التي كنّا ندرسها حينذاك .
× ألم تعانِ من أية صعوبات وأنت تتنقل بين الثقافات واللغات المختلفة؟
• لا لا أبداً فقد تكيّفت معها بسهولة كبيرة . كنت في صباي طفلاً لا يتمتع بأية عطلات فعندما كانت العطلة الصيفية تبدأ في الولايات المتحدة كنت أسافر لقضاء الصيف عند جدّتي وكذلك كنت أذهب يومياً إلى المدرسة لان العطلة هناك كانت تمتد بين شهري كانون الأول وكانون الثاني من كل عام – حيث أكون حينذاك في الولايات المتحدة – وهذا أتاح لي التواصل مع اللغة الإسبانية ، ورغم أنني كنت أشعر أحياناً بمرارة كبيرة وأتساءل “ها هم أصدقائي في الولايات المتحدة يستمتعون بالصيد ولعب البيسبول في حين أدرس انا الأفعال هنا في المكسيك !! ” . لكن هذا علّمني الجلَد وأدركت لاحقاً أنه كان شيئاً ملائماً لي من حيث لم أكن أعي.

(المدى)