يقول الطاهر لبيب عن هذا المشروع: «مشروع نقل المعارف هو مبادرة بحرينية، وراءها وأمامها الشيخة مي خليفة رئيسة هيئة البحرين للثقافة والآثار. منطلق هذه المبادرة ليس حل مشكلة نقل المعارف إلى العالم العربي، فهذا طموح يتطلب جهداً عربياً مشتركاً وطويل المدى. المشروع له رمزية تتمثل، بالدرجة الأولى، في لفت الانتباه العربي إلى ضرورة نقل المعارف بطرق عدة، من بينها الترجمة. هو مشروع محدود في الزمن، يتضمن ترجمة خمسين كتاباً تصبّ، في مجملها، في اتجاه الدفاع عن العقلانية التي نفتقر إليها كثيراً في عالمنا العربي ونحتاج إليها، اليوم، وكأولوية فكرية، أكثر من أي وقت مضى. يجب هنا توكيد أن ما يمكن أن تتميز به الترجمات المخطط لها هو الحرص الشديد على الدقة العلمية والأمانة الأخلاقية في الترجمة، مما يجعلها موثوقاً بها ومعتمدة، كمراجع، في البحث العلمي. ومن المؤكد أن الخمسين كتاباً ليس لها ولا يمكن أن يكون لها طموح تغطية الحاجة العربية إلى الترجمة، فالهدف من المبادرة البحرينية هو تقديم أنموذج لترجمة متقدّمة، وإثبات أنّ بالإمكان إنجاز ترجمة عربية متقدمة تختلف عن الترجمة الجارية الربحية السائدة. لقد حاولت شخصياً في المنظمة العربية للترجمة تقديم نموذج من هذا النوع، وأحاول الآن تقديم نموذج آخر في البحرين، يبدو أن إصداراته الأولى انتشرت ولقيت استحساناً».

ويضيف لبيب: «وللمناسبة، فإن غياب مشروع عربي قومي شامل وواسع للترجمة يدعو إلى الاستغراب والحزن في آن واحد. فاللغة التي هي الوسيلة الأولى الحاملة للفكر والتواصل هي، عندنا، في وضع سيئ قد يجعل الترجمة نفسها أمراً صعباً. لقد تسارعت المعرفة إلى حد لم يعد يسمح بانتظار سنين لترجمتها. اليابانيون مثلاً يصدرون ترجمات متزامنة مع صدور النص الأصلي، في حين أننا نتخلّف عشرات السنين في ترجمة بعض الكتب الأساسية. أتخيل، ولكنه مجرد تخيُّل، أن ينشئ العرب مؤسسة قومية كبرى تجنّد مئات المفكّرين والعلماء لترجمة أمهات الكتب والمجلات، ولمواكبة سرعة الإنتاج المعرفي في العالم. لماذا لا يقدِم العرب على فعل كبير كهذا؟ لا أدري. ما أنا واثق منه أنهم سيفقدون لغتهم إن تواصل عدم اكتراثهم واكتفوا بتكرار تمجيدهم لها».

غير أن الطاهر لبيب المفكر والعالم السوسيولوجي يعكف في الوقت نفسه على كتابة نصوص ذات طابع إبداعي بعيداً من اختصاصه الذي تجلى فيه لاسيما عبر كتابيه الشهيرين «سوسيولوجيا الغزل العربي- الشعر العذري نموذجاً» و «سوسيولوجيا الثقافة»، وهما مرجعان أكاديميان بارزان ومتفردان في ما عالجا من قضايا سوسيو-ثقافية جديدة. وكتابه الأول الذي أعاد فيه قراءة ظاهرة الشعر العربي العذري بدا فتحاً في دراسة هذا الحقل الذي يجمع بين الإبداع الشعري والمعطى الثقافي- الاجتماعي. وقد كتب عنه المستشرق الفرنسي اندريه ميكال مقالاً في صحيفة «لوموند»: «إني على يقين من أن من يقرأ هذا الكتاب لا يعود، بعد قراءته، الى ما ورثناه من أفكار عن الحب وعن الغزل عند العرب. إنه يحدث فعلاً قطيعة مع الفكر السائد في موضوعه». وقد اعتمد الكاتب رولان بارت أيضاً هذا الكتاب ورجع اليه في ما كتب عن «خطاب الحب». وقد ترجم الكتاب الذي كان أصلاً عبارة عن أطروحة دكتوراه فرنسية الى العربية أربع مرات، آخرها قام بها المؤلف نفسه.

 

عبدة وازن

((الحياة ))