من اليمين في السياسة

والسكس.
إلى اليسار في الحمير وأنصاف

الحمير.
أنا مازال ينقصني وقتٌ،
لأكتب

مرثيتي

قبل

الموت.
وفرشتي قبل القصف.
والصوفا قبل التمزيق.
والحرير قبل السرقة.
والحرية قبل الرصاص.
وأنا مريض تخييل
كلما خوضت في بحر النساء،
جاءت القططُ غاضبةًفي المقالات.
كلما

أرسلتُ طبيبا” إلى ليلى
قتلوهُ في غرفة الطوارئ.

*

شاعر من سوريا