منذ أسابيع، جرى الاحتفاء في أكثر من بلد أوروبي بإصدار ألبوم فوتوغرافي للمصوّر الصيني رين هانغ، بعد أن سبقته شهرته في الولايات المتحدة منذ 2015. كل ذلك كان يوحي بأن هانغ يعيش في بداية عقده الثالث أجمل أيام حياته، غير أنه صدم متابعيه حين أقدم على الانتحار أمس بإلقاء نفسه من نافذة شقته في بكّين.
في هذه الأيام التي شهدت رحيله، تقام معارض كثيرة لأعمال هانغ من بينها واحدة في المدينة التي فارق فيها الحياة، وأخرى في أمستردام وثالثة في ستوكهولم. بحسب تصريحات مقربين من المصوّر الفوتوغرافي للصحف المحلية والعالمية، فإن الراحل كان يعيش حالة انهيار عصبي، بعضهم فسّرها بنسق حياته الذي فرضته المعارض وكثرة الأسفار.

ولد هانغ في 1987 في مدينة شانغشون الصينية، وإلى جانب التصوير الفوتوغرافي كانت له كتابات شعرية قريبة من شكل الهايكو الياباني. ثمة عنصران ثابتان في أعماله؛ العري الجسدي وحضور الطبيعة وهو ما منح لقطاته فرادة سرعان ما تحوّلت إلى شهرة عالمية حين وصلت أعماله إلى مديري المجلات في نيويورك وباريس.

توجُّه هانغ كان يعبّر أيضاً عن صورة جديدة للصين، صورة مليئة بالحريات واختراق المحظورات، كما أنه أحد الفنانين الشباب القلائل من بلاد ماو الذين جرى الانتباه إليهم بعيداً عن المواقف السياسية المعارضة للنظام الصيني، بالرغم منه أنه عرف تضييقات كثيرة بسبب ارتفاع درجة العري في أعماله.

لا يحمل العري الذي نجده في معظم أعمال هانغ نزعة إيروسية، وهي مفارقة جعلت نقّاد الفن يتحدّثون عن “ستايل” أو أسلوب جديد، وكان هو نفسه قد تحدّث عن ذلك في حوار أجرته معه صحيفة “ليبراسيون” الفرنسية منذ أشهر وقال فيه “حين نكون عراة، نكون طبيعيين أكثر”.

إذا سلّمنا بأن شهرة هانغ كانت في تسارع في الشهور الأخيرة، فإن خبر انتحاره سيكون عاملاً آخر من عوامل شهرته، وربما يضيء أكثر من مساحة في ما قدّمه من أعمال.
Abdelaati Hachad

هذا الشاعر الصيني مات منتحرا. شاعر عز على قلبي كثيرا. ليته عرفني لما تركته يفعلها.
رين هانغ (1987-2017)
شاعر ومصور صيني مات منتحراً
ت: جكر حلو

1
(ثأر)
جئت إلى بلاد السكاكين،
لستُ سكيناً،
أنا مجرد جرح.
2
(؟)
الطيور تعيش في المدينة،
فيما الإنسان يُصّرُ على عدم العيش في الغابة.
3
الشارعُ دوماً أطول من الظل .
4
الشغّفُ بالموتِ طاقةٌ للحياة.
5
الْحَيَاةُ بطبيعتها نقية.
فخورٌ بيديَّ لأني بهما دَمّرتُ حياتي ،
بينما الآخرون دُمِرت حياتهم بأَيْدٍ أُخرى.
6
أحدق في السقف
فيزدادُ بعداً.
اجلس على الإريكةِ
فتزدادُ سِعةً.
اسلكُ الطريق
فيزدادُ عُرّضاً.
لم أعد افهم
هل الكون يتمدد
اما أنا من يتقلص.
7
(عشق)
عُدّتُ
مازلتِ هنا.
عُدتُ مرة أُخرى
ومازلتِ هنا.
أعود مجدداً
الباب مغلق
لا أركِ
ولكني على يقين
أنك مازلتِ هنا.
8
في الظهيرة
استيقظتُ على زقزقة العصافير
لو كنت أملكُ بندقية
لأطلقتُ النار عليها جميعاً
لأن الكون لا يحتمل هذه الروعة
9
هل يا تُرى
الآلهة أيضاً
تحتاجُ
إلى الُمنبّهِ كي تستيقظ باكراً
10
ما يساعدني على البقاء
هو تعايشي مع الإنكسار
11
(رسالة إلى جو ياوهوي)
كل الناس سعداء و واثقين من أنفسهم ،
وجهُ الجميع تَشّي بذالك،
قلوبهم ملك أيديهم.
كل القبلاتِ سُمّ
وكل الأحضانِ زنازين.

12
البارحة كنت في السوبرماركت
سَرقتُ معجون أسنان.
قبل البارحة
سددت قفل الجيران بالعلكة.
الأسبوع الماضي
ركلت صف من سلات القمامة في موقف السيارات.
كلما ارتكبت شراً
احسست
أن الحياة رضيت قليلاً .
13
أعترف أن الحياة هِبّةٌ ثمينة
ولكني أعتقد
إنها قد وهِبت للشخص الخاطئ.
… ..
رين هانغ / الصين