صفحاتٌ مشتركةٌ ما بين الفيسبوك وموقع الإمبراطور 

1

كانوا حلماً سيئاً
والآن انتهى كل شيء
لقد استيقظت …
التجارب تعلمني
أن مجموعة أوراق
لا تصبح شجرة …
قراري القادم
من الطمأنينة لا من السرعة
من الثقة لا من الفرح الزائد
من أجلي ، لا من أجل أحد …
أنسى القصص الماضية
هي ليست موجودة بعد اليوم
2
كيفَ تقتلُ الشَّهوة
الغريبَ الَّذي كان َ
قريباً..
تمشّى بحذاءٍ حديديٍّ
على دفتر اليوميّات
فامتزجت ْ
وطاردت ْالأحلامَ
الَّتي تعلَّقت ْبعجلات عَربة..
ذاك الغجريّ
يجوبُ السَّماوات
تيه يلاحقُ الطُّرق َ
نفسها..
ربّما تاه التّيه ُ
أيضاً
في محراب ملحد ناسك ٍ..
رفعتْ الأعوام ُالأرض َسجّادةً
اِختفى تحتها
جلدها الأزرق ..
كم كان َمؤلما ً
وقع الحذاء الَّذي أفلت َ
الغبارَ..
لِمَ الخوف ؟
الموتُ ليس أشدَّ حلكة
من هذا المكان!
3
خلف
هذه اللحظة
وضعت الماضي
بصندوق أسود
و قذفته بالنار
كما
لو أني قصصت شعري
فقط !
4
ذاك النهر لمْ يكُنْ
جباناً
شق القرية نصفين
مغتصباً أرضها
ثائراً يهدر ..
كثيرًا ما تسابقتُ معه
وسبقني
حتَّى
احتلَّ مسجدَ
الحارة القديمة
جارفا ًكلَّ الرّجس
وقباقيب الوضوء
الَّتي صارتْ تطفو
فوق جسده ..
وملاعبا ًسيقانَ الفتيات الغضّة
الَّتي كُشفت ْ
حذراً من البلل..
ومن خلف النَّافذة
عجوز يلهو
و عيون تختبئ!
5
هايكو
كأس نبيذ-
عنقود العنب المتدلي
مشبع بالضوء