ترجمة الشاعرة الجزائرية: عنفوان فؤاد
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
عازف البيانو
يؤدي أغنية
لم يؤلّفها
يغني كلمات
ليست له،
على بيانو لا يملكه.

بينما
الناس حول الطاولات
يأكلون، يشربون، ويتحدثون.

عازف البيانو
ينتهي
من دون تصفيق.

ثم، يبدأ عزف
أغنية جديدة
لم يؤلفها
يغني كلمات
ليست له،
على بيانو لا يملكه.

بينما
الناس حول الطاولات
مازالوا
يأكلون، يشربون، ويتحدثون.

عندما ينتهي
من دون تصفيق.
يعلن على الميكروفون
بأنه سيأخذ
استراحة عشر دقائق.
يذهب إلى جناح الرجال
يدخل إلى التواليت
يسدّ ثغرة الباب،
يجلس،
يُخرج لفافة حشيش،
يُشعلها.
سعيد لأنه
خارج فقرة العزف على البيانو.

والناس حول الطاولات
يأكلون، يشربون، ويتحدثون.
سعداء أيضا
لأنه ليس هنا.

هكذا تحدث الأمور
تقريبًا في كل مكان مع الجميع
ومع كل شيء.
في المرتفعات،
بفظاعة، تحترق البجعة السوداء!