تحوّلات المنفيّ

أحضَروا لنا اللّغة.
كان لدينا الكثير منها!
وأحضَروا معهم أيضاً ربّاً.
كان يفيض لدينا آلاف الأرباب.
رأونا متعبين بالذهب الكثير وغمرونا
بأشياء متعدّدة الألوان كانت تبدو أنها تلمع بشكل مختلفٍ.
أحضّروا لنا مرض الجدري والجرذان
ومعها الطاعون الأسود.
وأحضَرونا.
■ ■ ■
بداية هوية

اللغة (هي فاجعته) تقوم بتصوير الماضي فقط.
عبثاً يقوم المرء بطرد أشياء من الداخل.
إنها أشياء دخيلة، مثلما هو دخيلٌ القلبُ الذي أفسدته أجيالٌ من الكلمات.
رجال آخرون،
ليسوا هم ولستُ أنا،
يقذفون بعضوي.
الباقي هو “أدب”.
لماذا على النسيان أن يكون موجِعاً
إذا كنّا لن نكون
نحن المنسيّين؟
■ ■ ■
صورة ذاتية

طفلة من جزيرة إستريا تنزل منذ أكثر من نصف قرن
من التّل الجميل الذي أصعده الآن.
منذ أكثر من نصف قرن، طفل توّاق للفجر
وبألف مستقبل في عينيه يتدحرج في تلٍ جميل آخر.
يصنعون عشاً في بلدٍ أراضيه ممدودة،
حيث النّظرة لا نهاية لها.
وكما كان متوقعاً
يلدون عصفوراً.
■ ■ ■
حسابات واضحة

يوم جديد هو يوم أقلّ.
أي إن كلّ يومٍ هو يوم جديد
وكلّ يوم جديد هو يوم أقل.
لهذا،
ليس هناك جمعٌ لا يَطرح،
ولا طرحٌ لا يَجمع.

اليومُ يبقى
نظيفاً مثل مغامرةٍ.
■ ■ ■
معادلات من الدرجة الأولى

كل اليابانيّين يبدون متماثلين.
يعطون الانطباع أنّ لهم بشرة موحّدة.
كل الغربيّين متشابهون، يقول لي زارعُ زهورٍ ياباني.
يعطون الانطباع أنّ لهم بشرة موحّدة.
الحوار يمرّ دون عنف.
بين اليابانيّين أنفسهم – اتفقنا – هناك اختلافات في القامة.
وبين الغربيّين أيضاً.
ولكنّ هذه الاختلافات ليست جوهرية.
لجعل الحقيقيّة منها أوضح،
– يؤكّد لي زارعُ الزهور-
اختُرعَ اللِّباس الموحَّد.
■ ■ ■
اكتشاف

يروي الإنكا أن النبوءات
حول وصول الإله الأبيض
لم تكن تشمل الدهشة

في مناطق أخرى
كولومبوس نفسه اندهش
لوجود هنود طيّبين
رغم ورودهم في نبوءاته

مع نهاية التبادل الأول للدهشات
بدأ الصراع.
■ ■ ■
تدريس

يُحكى أن كيناندي
المعلّم الكيراندي الشهير
كان أوّل من أدخل تعليم الضحك
بين تلاميذه

كان يشرح كيف أن الضحك كان شيئاً أكبر
من مجرّد حركة شفاه

بسبب الضحك
بدأ الكيرانديون بخسارة حروب
وكلّما خسروا حروباً أكثر كانوا يضحكون أكثر

مع الوقت أعداؤنا أيضاً
سينتهي بهم الأمر إلى الضحك،
كان كيناندي يُعلن على الملأ

نافد الصبر وفاقداً لحسّ التاريخ،
أمر شيخُ القبيلة
بأن يُخترق كيناندي برمحٍ.
■ ■ ■
استهلال لا بد منه

مع الكلمة يجب أن تكون قاسياً
وقحاً
أن تُسيء معاملتها
أن لا تمنحها المداعبة التي ستجعلك
عبداً لها

إذا صنعتها بكفرٍ كي
تخدمك
إذن ما سبب هذا الضعف الآن؟

باليد اليمنى القلم
باليد اليسرى السوْط

لا تتركها ترفع رأسها لأنّك
حينها ستكون ضائعاً.
■ ■ ■
هبة الوجود في كل مكان

يمكن الوصول إلى الأعماق
(هذا أمر واضح دون نسيان مبدأ التناوب)

يمكن الوصول إلى الأعالي

في الأولى وفي الأخرى
(هكذا تريده الكتب)
يمضي الألمُ والإحباط
البكاءُ والوحدة

السعادة
ذلك الدرس الهدّام،
تركوا لها السطح.
■ ■ ■
1984

تلزم بعض التدريبات الطبية
سبعة وثلاثون رجلاً وثلاث نساء يطمحون
إلى شغل منصب جلاد في ن.ج
بعضهم حاصلون على شهادات جامعية
المحظوظون سيكونون أربعة فقط

سيعملون بشكل ثنائي
كل واحد منهم سيضع حقنته للمحكوم عليه
بالموت
حقنة واحدة فقط ستحتوي على المادة القاتلة

في الليل يقبّلون أبناءهم ويغطّونهم
بغطاء إضافي
لقد بدأ الشتاء.
■ ■ ■
قرارات الحد الأدنى

سنزرع خياشيمَ للرجال
لأيّ نهر أو لأي بحر؟

سنضع لهم أجنحة
لأيّ سماء؟

سنتمكّن من محو الموت
لأي حياة؟
■ ■ ■
هِجرات

يهاجر المرء ليعود (أو لا) ويروي القصة.
طوال عشرين عاماً كان الرجل في عزلته
يرسل لأبويْه صور زوجته
وابنه اللذيْن لا وجود لهما.
الآن يريد أن يتأكّد فقط
بأن أبويه قد فارقا الحياة.
لتظلّ القصة على حالها.
■ ■ ■
فراشة ليل

أراها تدور وحيدة وطائشة حول مصباحي
تشاغِلني وتمنعني من أخذ القلم

ولدتْ اليوم واليوم ستموت
غير مبالية بكل ما يحدث لي

أنا الشاهد الوحيد لحياتها

من حين لآخر تقوم بوقفة كما لو أنها تريد
أن تستريح فوق أوراقي
ولكنّها تخاف
لديّ وسائل فعّالة لاختصار
يومها الأخير

لا شيء وكل شيء يجمعنا في ليلتي الحزينة هذه

أتنازل عن القلم لأحكي لها
كم يمكن أن أقول في القصيدة
ولكنها لا تتشاغل وتواصل الدوران
غير مبالية وسعيدة

في ليلتها الوحيدة هذه
التي أنا وحيد فيها
وأودّ لو أستطيع الدوران حول مصباحي.
** Juan Octavio Prenz روائي وشاعر ومترجم أرجنتيني ولد عام 1932 في مدينة لابلاتا. عمل لأكثر من عشرين عاماً أستاذ أدب في جامعة ترييستي في إيطاليا. نشر العديد من الكتب حول تاريخ الأدب الإسبانو-أميركي وترجم أعمالاً أدبية سلوفينية وصربية وكرواتية ومقدونية. من دواوينه الشعرية: “تدوينات للتاريخ” (1986) و”ثرثرات العالم الجديد” (1986) و”حسابات واضحة” (1979) و”المظهر المقدّس للطفلة ماريا” (1992) و”رجل ذئب” (1998). كما نشر مجموعة قصصية بعنوان “الكرنفال وقصص أخرى” (1962) وروايتين هما: “أسطورة المذبوح” (1990) و”السيد كريك” (2006، الصورة). سنة 1992 فاز بجائزة “بيت الأمريكيتين” عن ديوانه “المظهر المقدّس للطفلة ماريا”.
** ترجمة من الإسبانية: إبراهيم اليعيشي

https://www.alaraby.co.uk/texts/2017/12/14