صفحاتٌ مشتركةٌ ما بين الفيسبوك وموقع الإمبراطور

 

 

1
الالهة الذين حملوني ليلا كانوا مرحين لدرجة ان احدهم دثرني بقطعة من السماء.
2
ليلة في الطوارئ
…….
مستشفى الجمهورية سحل ملائكة الرحمة
الغرف متحف للجليد
المرضى دبابيس فوق الأسرة
الممرض ازرق كجثة
يد الطبيبة قطعة قطن مبللة
الليل في الخارج والداخل
صباحا هربنا من مشرط اعمى لجز بطون خاوية
ابر، مغذيات، انابيب، وجوه توقف عندها الهواء
3
ماذا نعرف عن الانتظار
سوى خدر #المؤخرة؟
4
1- حالياً ينقل لي دم جديد، يقال انه من مهرج مات ضحكا.

2- لي طعنتان في الصدر،
الاولى من احتضان احدهم والثانية كانت محاولة انتحار فاشلة.

3- امسك الطابور من مؤخرة احدهن،
لكمة تكفي لتخريب النظام.

4- في هذه اللحظة ينبح كلب امامي،
انا معجب جدا بأسنانه المتراصة.
5
ما لزهر القطن ووجهي،
أيظنني دلو الدم الذي لوث شمسه؟
6
مذراة للقش المبلل الذي اوقف النار.
7
أنا عراقي دَوَّنَ صورة القاتل لعدم امتلاكه ثمن كاميرا
صورة القاتل :
” كلنا قتله الى اشعار أخر …”
8
أرض الوطن مقلاة لضرب وجوهنا
وجهي انتقام الغابة من اعواد الثقاب.
9
ايها الأفق
أتراني مضيئا من عندك
رغم كل هذه الحرائق التي بيننا ؟
10
الصغيرات اللواتي دفن تحت رمال الجزيرة كن جميلات جدا لمخيال بدوي يقلب خصيتيه في فيافي الأشجار، هائما بعيون ماعزه الذي يجتر عانة الارض، التي ستصبح فيما بعد كرأس امرأة مصابة بالسرطان.
………………………..
في الجنة فتيات
في الجنة فتيات
في الجنة فتيات
فتيات في الجنة
لكن الفتيات لا يدخلن الجنة
لن تتقبل ابتسامتهن
مساس الريح لضفائرهن
تغميس اظفارهن
مزاجية ارحامهن
في الجنة لا ضرورة لان تفعل شيء
حافظ على رائحة فخذيك
ادخل قضيبك في فم السنة الثانية عشرة
كمأخور كبير تطير فيه القواويد بأجنحة بيضاء تدفع بخفقانها ريحا معبأة بالفياغرا.

*مقاطع من نص لن ينشر