ليس الخسرانُ فنًّا صعبَ الإتقان؛
أشياءُ كثيرةٌ لَتبدُو مفطورةً لأَجْلِه
وفقدانُها إذًا ليس بكارثة.

اخسرْ شيئًا كلَّ يوم، ولا تأبهْ،
أَبابٌ هو ضاعتْ مفاتيحُه
أم ساعةٌ من الوقت أُهدِرَتْ عبثًا،
سيَّان
ليس الخسرانُ فنًّا صعبَ الإتقان.

ولتروِّضِ النَّفْسَ على مَزيدٍ من الخِسارة
وبأسرع ممَّا كان:
لأماكنَ وأسماءَ ولِوِجْهَةٍ كنتَ
تَحْسَبُها المَآل،
لا شيء من ذلك سيُوقِعُ كارثة.

لقد أضعتُ ساعةَ أُمِّي. وتصوَّر!
حتّى بيتي الأخير، أو ما قبل الأخير،
من بين بيوتي الثلاثة الحميمة
هو الآخر زال،
ليس الخسرانُ فنًّا صعبَ الإتقان.

لقد أضعتُ مدينتَيْن بهيَّتَيْن، وما هو أجْسَم؛
بضعَ مَمالكَ حُزْتُها، ونهرَيْن وقارة.
لَكَمْ أَتوقُ إليها، ولكنْ، لم تحلّ بي كارثة.

وحتّى في خسرانكَ أنتَ (الصوتُ المُداعبُ،
أسلوبٌ أعشقُه) ما كان يجدرُ بي الكذب.
لَجليٌّ أنَّ الخسرانَ فنٌّ
ليس عصيَّ الإتقان
وإنْ يبدو شبيهًا (دَوِّنْها!)
شبيهًا بكارثة.

Elizabeth Bishop
One Art

The art of losing isn t hard to master;
so many things seem filled with the intent
to be lost that their loss is no disaster.
Lose something every day. Accept the fluster
of lost door keys, the hour badly spent.
The art of losing isn t hard to master.
Then practice losing farther, losing faster:
places, and names, and where it was you meant
to travel. None of these will bring disaster.
I lost my mother s watch. And look! my last, or
next-to-last, of three loved houses went.
The art of losing isn t hard to master.
I lost two cities, lovely ones. And, vaster,
some realms I owned, two rivers, a continent.
I miss them, but it wasn t a disaster.
–Even losing you (the joking voice, a gesture
I love) I shan t have lied. It s evident
the art of losing s not too hard to master
though it may look like (Write it!) like disaster.

https://youtu.be/UQyQ629R8dI

يمكن قراءة هذه القصيدة المترجمة عن الإنكليزية مصحوبة بالنصّ الأصل، في فيديو على اليوتيوب، من إعداد صادق آل غانم وترجمة آمال نوّار، وذلك على الرابط التالي: https://youtu.be/UQyQ629R8dI

https://www.alaraby.co.uk/diffah/secondbank/2018/2/2/