صفحات مشتركة ما بين الفيسبوك وموقع الإمبراطور

 

 

1

تطاردني الكلمات مثل وحوش ضارية.

وها هي كالنمل تتسرب كل يوم،
من الأذن،
من المسام،
من العين،

وبدل أن تخرج من فمي تدخل إليه.

سوف أموت مختنقا بكلمة ما.

تطاردني الكلمات مثل وحوش ضارية،

وبالكاد،
بعد مشقة،
أنجح في أن تخرج من يدي
بين الفينة والأخرى
بعض كلمات
لعلها تدعني وشأني
وتلتصق بالقارئ.

2

موسيقى أهل الجحيم:
وحده أفلاطون لا يمكنني أن أجادله وأنا أستمع للثلاثية الموسيقية التي اتفق كل من سعد المجرد، وحاتم إيدار، وعبد العزيز الستاتي – سامحتهم الآلهة – في هذا الوقت بالضبط، أن ينزلوها علينا كعقاب بشكل متتابع، ولو أراد الله أن يعاقب قوما، ما كان سيجد أكثر عقابا وتنكيلا من هذه الأغنيات الثلاث، وقد تناهى إلى مسامعي أن هذه الأغنيات قد سمعها الشيطان في الجحيم ولا أعرف من سربها لهؤلاء هنا في هذه الأرض.. قال أفلاطون فيما معناه: إذا أردنا أن نعرف شعبا ما فما علينا سوى أن نصغي لموسيقاه. وها قد عرفنا أنفسنا جيدا. رغم أنه كانت هنالك طرائق أرحم لنعرف من نحن.
أما ما قاله نيتشه أن الحياة ليست سوى غلطة بدون موسيقى، وما قاله جلال الدين الرومي أن الموسيقى ليست سوى أزيز باب الجنة، فما أخشاه، وكل ما أخشاه أن يكون قد وصل إلى مسامعهما وهما هنالك في دار الحق شيء من هذه المقطوعات الثلاث لأن هذا لا يعني سوى شيئا واحدا أنهما يتعذبان الآن في الجحيم…

3

كم من ألف سنة ربما تكفي
لأقرأ
كل ما كتبه المؤلفون منذ
أن اكتشف أول مجنون
أسرار الشعر؟
كم من مليون كتاب إلى الآن
منذ ما قبل الكتابة المسمارية
وما قبل الرسوم
على الجدران والعظام وألواح الطين،
كم من مخطوطات الأنبياء والفلاسفة والأدباء
وعلماء الطبيعة والمؤرخين والكَتَبَة،
كم من دفاتر من كل أرجاء الأرض
علي أن آخذها معي
إلى القبر
حتى أعرف كيف أكتب
على الورقة،
بشكل لائق كلمة واحدة:
أحبك.

4

أنا حزين جدا،
قبل قليل
في مكان ما من هذا العالم
مات شخص لا أعرفه.

5

وَصَايَا شِعْرِيَة :
– خَيْرُ الشِّعْرِ مَا قَلَّ وَدَلَّ.
– الدَّالُ عَلَى الشِّعْرِ كَفَاعِلِهِ.
– انْصُرِ الشَّاعِرَ عَاشِقاً أَوْ مَعْشَوقاً.
– أَنْ تَكْتُبَ قَصِيدَةً خَيْرٌ مِنْ أَنْ تَلْعَنَ البُوكْرْ.
– اِحْفظِ الشِّعْرَ يَحْفَظْكَ.
– لَا تَسْرِقُوا نُصُوصاً غَيْرَ نُصُوصِكُمْ حَتَّى تَسْتَأْنِسُوا وَتُسَلِّمُوا عَلَى أَهْلِهَا.
– يا أَيُّهَا الَّذِينَ كَتَبُوا لَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ العَدْنَان.
– لَأَنْ يَضَع أَحَدُكُمْ فِي يَدِهِ جَمْرَةً مِنْ نَارٍ خَيْرٌ لَهُ مِنْ مُصَافَحَةِ نَاقِدٍ.
– وَلَأَنْ يُطْعَن فِي رَأْسِ نَاقِدٍ بِمِخْيَطٍ مِنْ حَدِيدٍ خَيْرٌ لَهُ مِنْ أَنْ يَأْتِي بِشَاعِرَةٍ إِلَى صَحِيفَةٍ أَوْ سَرِيرٍ.
– يَا أَيُّهَا الَّذِينَ كَتَبُوا إِنَّمَا التِّلِفِزْيونُ وَالدَّعَوَاتُ وَالْجَوَائِزُ رِجْسٌ مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوها لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ…

6

المطرودون من الجنة:

لا يحبون حجر الفلسفة
لا ينصتون لروح الموسيقى
لا تأخذهم فتنة الشعر
لا يذهبون إلى السينما
لا يقتلهم الضحك
لا يمارسون الحب
لا يسكرون بماء الحياة
لا يجرحهم اللون الأزرق في لوحة
لا يدندنون
لا يرقصون
لا تستهويهم الكلاب، ولا القطط، ولا مالك الحزين
ورغم ذلك
يحلمون بالفردوس
أي شاعر مخمور هذا الذي وصف لهم الجنة بالمقلوب؟