نيرودا قتل بالسم

أبت زوجته ماتيلدا وسائقه صديقه المقرب مانويل أن يصدقا أن شاعر تشيلي الأشهر والناشط السياسي “بابلو نيرودا” الحاصل علي جائزة نوبل عام 1971ـ مات بسرطان البروستاتا الذي كان يعاني منه، ولكن من حولهم قبل غيرهم اعتبروا ذلك مجرد إنكار ما بعد الصدمة حتي ظهر الوجه الآخر للقصة.
ففي فصل جديد منها، وأمام إلحاح سائقه “مانويل أرايا” الذي حمل وصية زوجة نيرودا التي رحلت عام 1985، بدأت عام 2013 تحقيقات دقيقة بعد مراجعة الأعراض التي سبقت وفاته، وأن أكثرها لا يشير إلي سرطان البروستاتا، وعكف نحو 16 من خبراء الطب الشرعي علي فحص رفاته بعد إخراجها علي أثر أمر قضائي بذلك.
وأخيرا توصل الخبراء إلي حقيقة أن نيرودا قتل بمادة سامة نادرة، ليبدأ فصل جديد من التحقيقات، والهدف هذه المرة؛ البحث عن القتلة، والشبهات تشير أنه اغتيل لأسباب سياسية، نظرا لوقوع الحادث عقب انقلاب بينوشيه بنحو أسبوعين وكان نيرودا صديقا شخصيا للرئيس المخلوع “سلفادور أليندي”، وواضعين في الاعتبار إصرار أرايا أن المخابرات دست له السم في الدواء بمساعدة طبيبه المعالج.

https://adab.akhbarelyom.com/newdetails.as