مابين ” سجائر لايعرفها العزيز بودلير ” و ” لستُ ممتعضاً من دفق السرد “وعلى مدى مئات الصفحات يعرض الشاعر المتفرد ناجي رحيم لانكساراته ومراثيه ، لاحلامه وطموحاته واستشرافاته المؤودة ، يجلو الصدأ عن معاول تجاربه المريرة ليحفر عميقا في ذاكرته وذاكرتنا . ويكتب لنا بعصارة قلبه المدافة بنشوة خمرته المبدعة .

 

يكتب عن حبه الذي شاخ قبل ان يزدهر ، عن مدينته الاولى / شوارعها وناسها ، شوارعها التي مشت فيها الجريمة وناسها الذين كانوا وما زالوا تحت المطرقة ، عن اصدقائه الذين رحلوا تباعا وعن الذي مارس انتحاره منهم . عن اشلاء الجنود التي يجمعها لتترنح بها العربات كهياكل دامية ، عن الذين مازالوا هناك في ناصريته يقفون على البوابات بانتظار الرحلة التي تطول .

 

ناجي رحيم شاعر يلزمه اكثر من منفى .. ليتاح له ان ينفض عن كاهله غبار رحلات الموت الطويلة التي شهدها وعايشها وكان من ضحاياها .. يعمد ناجي رحيم قصائدهُ بركعة اليأس من اجل مهرة تصلي للريح ،هي امرأة افلتت من بين يديه وراحت تمرح في برية محبوسة بين موتين حتى شاخت .

 

يغسل قصائده بالدمع والخمرة كل ليلة ، في حيز من الحرية المحدود والمتاح له بحجم رئة انهكتها سكائر العزيز بودلير ، ولهذا آثر ان يكثف ظلاله واوهامه شعرا ليحتلا صمته فيكتب عن نفسه بعيدا عن حمى السكر والهذيان ، وليصرخ ها انا قد شفيت ولم اعد عاطلا عن الحب امام هلاكي ؟

 

كتابته واضحة وراسخة وشفافة كالموت المفاجيء او كدفقة الحياة الاولى / رغم ان الموت لم يسجل خاتمة الشعراء لانه احد احلامهم الكبرى التي لاتتحقق الا مع الحياة ..

 

يضيع ناجي احياناً بين منفى الجسد ومنفى الذاكرة باحثا عما يعطي للالم معناه .. يكتب احتراقه واقفا في فضاء محتدم بالمعاني كي لاتبهت تأوهاته مثل اجراس مهملة .

 

يرسم مجاعتهُ ويعلقها باهداب الفراق ، يلوّن عالمه بحدّة خوفه ومن ثم يغسله بضوء عينيه كي لايخاف فيه ،

 

يكتب ليشعلَ او يشغل من حوله الفراغ ، ليس لان هناك الكثير الذي ماقيل والذي يجب ان يقال وانما لان الكتابة لديه اصبحت _ اضافة الى كل ماسبق _ فعل صداقة وانتماء يمارسهُ كطقس للانتصار على ذاته ولذاته .

 

الكتابة لديه ثمرة محرمة ما ان تنضج حتى تفضح عري العالم وخريف الاغصان ، تنضج من اجل ان تدل العالم على خاتمته او مبتداه ، فعالم ناجي رحيم مسافة من القلق والخوف مصبوغة بحبر المنافي ودموع الامهات .

 

ختاما فهو مثلنا يسهر ويسكر ليبقى يعاند ويصرخ ، مطعماً جرحهُ اغماضة الضوء لئلا يتكور باهتا في معطف صمته خلف نافذة يطل منها على نزيف العالم يجتاح الحدائق تحت اقدامه ..

 

 

عن الحوار المتمدّن