من جديد يعود الشاعر الفرنسي الكبير غيوم ابولينير(1880-1818) الذي ترك بصماته واضحة وعميقة على الشعر الفرنسي والعالمي الى الواجهة بعد أن أصدر الكاتب رافائيل جيروسلامي كتابا يتحدث فيه عن السنوات الاخيرة من حياته ،أي في الفترة التي تلت اصابته بشظية قذيفة في السابع عشر من شهر مارس-آذار 1916.ورغم العملية الجراحية التي اجريت عليه،فإن صحته لم تشهد تحسنا ،بل ازدادت تدهورا بعد أن أصيب بالحمى الاسبانية التي فتكت به في التاسع من نوفمبر-تشرين الثاني 1918.هنا ترجمة للبعض من قصائده .

-1:بلا عوان
أغفروا لي جهلي
أغفروا لي أنني لم أعد اعرف اللعب القديم للقوافي
لم أعد اعرف شيئا وأحب فقط
الزهور تصبح من جديد في نظري لهبا
أتأمّل ربّانيّا
و تعجبني الكائنات التي لم أخلقها
لكن إذا ما جاء الوقت حيث الظل صلبا اخيرا
يتعدّد محققا التنوّع الشكلي لحبي
فسوف أعجب بعملي
2:بلا عنوان
اتأمّل آستراحة الأحد
وأمدح الكسل
كيف يُخفّض العلم الصغير للغاية
الذي تفرضه عليّ حواسّي
واحد شبيه بجبال السماء
بالمدن بحبّي
هو يشبه الفصول
هو يعيش مقطوع الرأس رأسه الشمس
والقمر عنقه المقطوع
أود ان اشعر بنشاط لا حدود له
وحش سمعي أنت تزأر وتبكي
الرعد بمثابة خصلات شعرك
ومخالبك تردّد نشيد العصافير
اللمس المخيف نفذ إليّ يسمّمني
عيناي تسبحان بعيدا عنّي
وحش الأدخنة له رأس مزهر
والوحش الأكثر جمالا
له مذاق الرند يحزن جدا
3:بلا عنوان
في النهاية الأكاذيب لم تعدْ تُخيفني
أنه القمر يُطْبَخُ مثل بيضة على طبق
هذا العقْدُ من قطرات الماء سوف يزيّن الغريقة
ها باقة زهوري للهوى
التي تُهْدي بلطف إ كليلين من الأشواك
الشوارع مبللة بمطر الماضي
ملائكة مثابرة ومجتهدة تعمل لصالحي في المنزل
القمر والحزن يختفيان
كامل اليوم المقدس
كامل اليوم المقدس مشيت مُردّدا الاغاني
سيّدة منحنية على النافذة نظرت اليّ طويلا
وأنا أبتعد مرددا الأغاني
-4:قصيدة
هو دخل
جلس
لم ينظر الى مولّد الحرارة ذي الشعر الاحمر
آشتعل عود الكبريت
مضى هو
5:الى لو
عزيزتي لو اريد الآن أن أحدثك عن الحب
هو يعصد في قلبي مثلما تصعد الشمس في النهار
وشمسا هو يهزّ أشعته مثل السياط
لكي ينشّط ارواحنا ويقيّدها
حبي هو فقط سعادتك
وسعادتك هي فقط ارادتي
حبك لا بد ان يكون مسكونا بالألم
ارادتي تختلط مع رغبتك وجمالك
آه !آه! هال أنت امامي عارية تماما
أسيرة معشوقة أنت القادمة الاخيرة
نهداك لهما المذاق الشاحب للكاكي ولتين الصبار
الكفل ثمار محفوظة وانا أحبه يا عزيزتي
زبد البحر الذي منه ولدت الالهة
يستحضر تلك التي تولد من مداعباتي
عندما تمشين أيتها الجليلة عيناك لهما بريق
سيف له نظرة لطيفة على آستعداد لتتضرج بالدم
وإذا ما أنت نمت أيتها العذبة تصبحين حفل تهتكي وعربدتي
وإذا ما آنحنيت أيها المضطرمة مثل شعلة في الريح
من اصابات النيران ابدا لا شيء يكون مخيبا للأمل
أتوهج في لهبك ومن حبك أنا
طائر الفينيق الذي يموت ويولد كل يوم
كل يوم
حبي
يمضي لك
مثل تراموي وهو يصرّ ويحدث ضجيجا
على السكة التي أنا اسير عليها
الليل يرسل الي بأزهار بنفسجه
تقبليها إذ أنني أرمي بها
الشمس ماتت بهدوء
مثلما ماتت الرواية القديمة
لقصص لحبنا الزائفة
أزهار البنفسج مضفورة
واذا مابالذهب كلّلك في النهار
فإن الليل سوف يتوّجك بدوره
القصائد التالية كتبها ابولينير عندما اودع سجن”سانتي” عام 1911 بتهمة سرقة تمثال من متحف “اللوفر”:
-1:
لا أنا لا أحس هنا أنني انا
أنا الخامس عشر من الاحد عشر
الشمس تتسرّب من
زجاج النوافذ
أشعّتها تلعب على أبياتي الشعرية
لعبة المهرجين
وترقص على الورق
أسمع
أحدا ما يضرب بقدمه على
القبّة
-2:
في حفرة مثل دبّ
في كلّ صباح اتجول
أدور أدور أدور دائما
السماء زرقاء مثل قيد
في حفرة مثل دبّ
في كلّ صباح أتجول
في الزنزانة المجاورة
فتحوا المغسلة الجدارية
مع المفاتيح التي يجعلها الحارس ترن
وهو يروح ويجيء
في الزنزانة المجاورة فتحوا المغسلة الجدراية
-3:
كم أشعر بالضجر بين هذه الجدران العارية تماما
والمدهونة بلون شاحب
ذبابة على الورقة بخطوات دقيقة
تخترق خطوطي اللامتساوية
ماذا أصير يا الهي انت الذي تعرف ألمي
أنت الذي منحتني ايّاه
آشفق بعينيّ من دون دموع وبشحوبي
وبوقع كرسي المقيّد
وبكلّ هذه القلوب الخافقة في السجن
بالحب الذي يرافقني
اشفق خصوصا بعقلي الضعيف
وبهذا اليأس الذي آستبد به
-4:
أنصت الى ضوضاء المدينة
وسجينا من دون أفق
انا لا أؤى شيئا غير سماء معادية
والجدران العارية لسجني
النهار يمضي الى نهايته وها
لمْبَة تشتعل في السجن
نحن وحيدون في هذه الزنزانة
يا للضياء الجميل والعقل العزيز