صورة متخيلة لابن عربي
«الديوان الكبير»، الذي صدر في 600 صفحة عن «دار الآداب» في بيروت، ويوقعه محققه الدكتور عبد الإله بن عرفة في «معرض الشارقة للكتاب»، سيكون فاتحة معرفتنا الفعلية بالإرث الشعري الذي تركه لنا الشيخ الأكبر محيي الدين بن عربي الحاتمي الطائي الأندلسي، هذا المتصوف الكبير الذي اعتبرته «موسوعة ستانفورد للفلسفة» أعظم فلاسفة المسلمين، إذا ما أخذت الفلسفة بمعناها الواسع الحديث. ولقد لقي نثره الاهتمام الأكبر من المستشرقين والباحثين العرب، ولم نعرف عن شعره – على أهميته وغناه – سوى ما سمي «ديوان ابن عربي»، وأصدرته «مطبعة بولاق» عام 1855. ومن حينه، أعيد طبع هذا الديوان تكراراً، دون تحقيق أو تدقيق، وبقي مليئاً بالأخطاء، وبعضها خطير، جلب لصاحبه التكفير والهجوم، ووجهت له اتهامات بالكفر بسبب التحريف دون أن يجد من يدافع عنه.

ويقوم الباحث المغربي الدكتور عبد الإله بن عرفة بدراسة تركة الشيخ الأكبر منذ 35 سنة، يوم كان تلميذاً في السوربون، ليعثر على ما يقارب 40 مخطوطة، تمكن من خلال التدقيق والمقارنات في ما بينها، من جمع مادة «الديوان الكبير»، الذي سيصدر تباعاً في 4 أجزاء، وبمقدورنا اليوم أن نحتفي بصدور أحدها، الذي يحتوي على نحو 900 قصيدة، ما يقارب 700 منها كانت مجهولة تماماً للقارئ، وسيطلع عليها للمرة الأولى. والكاتب انتهى من إعداد جزء ثانٍ من الديوان لن يتأخر في الصدور، ويتوقع أن يكون بين أيدينا مطلع السنة المقبلة. وبالتالي، يكون جزءان قد باتا جاهزين، فيما سيعاد تحقيق ما عرف باسم «ديوان ابن عربي»، ليشكل الجزء الأول.

والمجلد الذي صار في المكتبات هو المجلد الرابع من «الديوان الكبير»، بدأ به الدكتور ابن عرفة لأنه وجد مخطوطة له بخط يد ابن عربي نفسه. ويقول المحقق في مقدمته: «قد يتساءل البعض عن سبب الابتداء بتحقيق الجزء الرابع من الديوان بدل الجزء الأول أو الثاني أو الثالث، لكن السبب يرجع لاعتبارات، منها أنني كنت حريصاً على الشروع في التحقيق من النسخة الأصلية، تبرُّكاً وتعلُّماً. ففي بركة صحبة الأصل خير كثير، بينما غيرها من النسخ فروع، لذا ينبغي الابتداء منها في التحقيق. وإني مقتنع الآن أنَّ هذا الاختيار كان صائباً لأن رؤيتي لتراث ابن العربي الشعري توضحت لي كثيراً، عكس الضبابيَّة التي كانت تكتنفني قبل الشروع في التحقيق». ولمزيد من الفائدة، فقد زود هذا الجزء من الديوان في صفحاته الأخيرة بملاحق مصورة من المخطوطة الأصل ومخطوطات أخرى، بينها «ديوان المعارف الإلهية» الذي عثر عليه المحقق في المكتبة الوطنية في باريس.

وفي بداية الديوان دراسة مفصلة، كتب فيها المحقق شروحات وافية عن تاريخ ما نعرفه من مؤلفات للشيخ الأكبر، وما بقي خافياً، وكيف تم البحث عنها. كما أن فيه معلومات ثمينة لكل باحث حول أسلوب وكيفية التحقيق، وتوصيف لكل المخطوطات التي تم الاعتماد عليها، من أصول كتبت بيد المؤلف، أو فروع نسخت لاحقاً. وثمة صفحات مطولة عن حياة ابن عربي وتسفاره في البلدان، وقيمة كل كتاب من كتبه، ومحتوى كل مجلد من الديوان الكبير الذي سيتم إصدار أجزائه تباعاً حتى يكتمل.

ويقول ابن عرفة في حديث لنا معه إن اهتمام الباحثين طوال السنوات الماضية انصب بشكل أساسي على الكتابات النثرية التي تركها لنا هذا الصوفي الكبير، دون شعره، رغم أنه شعر جميل، غني بالمعاني والصور والأبعاد الإنسانية. وقد سجل ابن عربي رأيه في الشعر بمقاطع بديعة في مقدمة «ديوان المعارف الإلهية»، وهناك تداخل بين هذا الديوان و«الديوان الأكبر» الذي يتم العمل عليه حالياً. كما أن هناك قصائد جمعها المحقق من كتب أخرى نثرية. لذلك، فإن هذا التحقيق الذي لا يزال مستمراً يتطلب جهداً مضنياً أولاً للتدقيق في المخطوطات، وتصحيح الأخطاء، أو معرفة ما غاب من الحروف، وثانياً للمقارنة بين النسخ للكتاب الواحد، ومن ثم البحث عن القصيدة الواحدة التي يمكن أن نجدها في أكثر من كتاب.

ويشرح ابن عرفة أنه بصدور «الديوان الكبير»، يكون غالبية ما تركه لنا ابن عربي قد أصبح بين متناول القراء، وتتبقى بعض الرسائل والكتب الصغيرة التي لم تصدر بعد، وسيتم العمل عليها.

ويأتي هذا الديوان الذي يكشف عن كنوز جديدة متزامناً مع الاحتفال بالمئوية الثامنة لوفاة ابن عربي (1438 – 638)، وهي ذكرى مهمة لا بد أن تعطى العناية التي تستحقها. ويأمل المحقق في أن تهتم الشارقة السنة المقبلة، وهي تحتفي بكونها عاصمة عالمية للكتاب، بإشراف «اليونيسكو» التي مولت مشروع تحقيق وإصدار «الفتوحات المكية» على يد الباحث عثمان يحيى، بتنظيم نشاطات حول ما تركه لنا الكاتب الكبير. فنحن أمام إرث «يعكس تطور الحياة الفكريَّة والروحيَّة لواحد من أعظم عُرَفَاءِ المسلمين وحُكمائهم، ويعطي صورة عن الإنسان في هشاشته حينما يَرِقُّ وحينما يُحِب، وحينما يتذلّل ويتولَّه، وحينما يتعرَّف ويتقَرَّب، بقدر ما يعطي صورة عن عرفانيَّته الهائلة، وفيض روحانيَّته التي ما فتئت تُغذِّي نُخَبَ علماء الشرق والغرب منذ أزيد من 800 سنة». ويعتبر ابن عرفة أن «هذا التراث الهائل سيجدِّد الحياة الفكريَّة والمعرفيَّة والأدبيَّة والروحيَّة والفنيَّة، وسَيُثْرِيهَا بشكل كبير في وقت انحسر فيه الشعر العربي الحديث، ووصل إلى طريق مسدود، بعدما اختطفته جهات جَهِدَتْ في إقامة جِدارِ فَصْلٍ عازلٍ مع جمالية الوزن والموسيقى والإيقاع».

ومن كشوف ابن عرفة في هذا الكتاب تبيانه أن اسم محيي الدين بن عربي كما نعرفه هو تشويه مقصود لاسمه الحقيقي الذي يضعه على الغلاف، معتبراً أن اسم الشيخ الأكبر هو محيي الدين بن العربي الحاتمي. وفي رأي ابن عرفة أن «تنكير اسم الرجل لم يأتِ مصادفة، بل هو فعل كان مقصوداً من قبل متطرفين لم ترق لهم أفكار الرجل الجليل، ولا كتاباته أو رؤاه العرفانية». ولذلك، فإن تصحيح اسمه واجب لرد الاعتبار إليه، تماماً كما إخراج أعماله من ظلمات المكتبات. وهذا الإصدار هو بالفعل بشرى سارة لكل محبي ابن العربي لأن الديوان الكبير يصدر ليس فقط محققاً، وإنما مشروحاً أيضاً من قبل الشيخ الأكبر نفسه. ففي كتبه النثرية ما يضيء على الكتابات الشعرية، خصوصاً ما ورد في «الفتوحات المكية»، وهي كتابات استفاد منها ابن عرفة ليوضح للقارئ المقاصد في ديوان فيه من الروحانيات والزهد بقدر ما فيه من حب الحياة والغزليات والعشق.

ولاقى الإعلان عن الإصدار حماسة كبيرة تعكس كم أن الناس يعودون إلى هذا النوع الروحاني من الكتابات.

ويؤكد ابن عرفة أن «هذا الأدب بات موضع اهتمام الناس أكثر من انشغالهم بالبيئة والتغير المناخي، سواء في أوروبا أو أميركا أو اليابان، حيث باتت لهذه الكتابات سطوة عجيبة».

((الشرق الأوسط))