الميلاد27 يوليو 1937 
الوفاة18 فبراير 2014

في تلك اللحظات العاصفة من الريح والمطر والبرق،كان أنسي الحاج يقطع الطريق  من الأوتيل إلى السينما هرولةً ،وهو يحمل مظلةً صفراء ،كانت بالكاد تحمي جسداً من جنون ذلك الطقس ومضاره السيئة.

لم نر تعباً على وجه الرجل. اغتسالهُ بتلك المياه ،جعلته نشطاً داخل ذلك الجلباب الأزرق الذي تعلوه نظارة شمسية سوداء، تغطي المساحة العظمى من وجهه.

عندما أوقفناه على باب السينما ،وسألناه عن الفيلم الذي كان يرغب بمشاهدته،ذكرَ لنا فيلماً باسم (النساءُ الحالمة بالدبابات ) !!

لم نعلّق على ذلك العنوان الغرائبي المفزع بشئ ،ابتلعنا الصدّمة بهدوء،وطلبنا منه أجراء حوار عن حياة ما بعد الموت،نستعرض فيه منجزه الشعري وشيئاً من زمنه الأرضي ما بعد الغياب،فوافق بعد أن قام بتأجيل مشاهدة الفيلم لوقت لاحق،خاصة وأنه كان ينتظر الشاعر الإنكليزي- الأمريكي (أودن) لمرافقته من أجل مشاهدة الفيلم المذكور.

آنذاك..رفع أنسي الحاج يدهُ في الهواء الطلق، كما لو أن أصابعه خليّة لاسلكي ،وتحدث مع أودن معتذراً.

أخذنا بعد ذلك إلى مشتل لزراعة الياسمين،قال أنه عادةً ما يلجأ إليه بأوقات النشوة وتلمسّ صندوق الذكريات،لأنه لا يكفّ عن التفتيش بأوراقه القديمة ،بهدف اختراق التاريخ القديم،واسترجاع بعض أحداث العمر على أرض الزمن الأول.

 جلسنا صامتين.المصورُ يلتقط له صوراً،فيما ملأت خلفية المكان أكوام من الأخشاب المفككة،قال أنها كانت صلباناً ،وتحررت الآن من مشهد الصلب ،بعد أن فقدت مع مرور الوقت ضرورة أن تكون على هيئتها القديمة، لأن السيد ما كان مصلوباً إلا في أذهان مرضى اللاهوت.

((كنت تصرخين بين الصنوبرات،يحمل السكونُ رياح صوتك إلى أحشائي.

كنتُ مستتراً خلف الصنوبرات أتلقى صراخكِ وأتضرع كي لا تريني.))

■ هل تتذكر متى كتبت هذا ؟

ـــ أجل.دوّنتُ ذلك بكتاب ((لن)) .

■ كنت تختبئ خلف الصنوبرات على الأرض،وفي السماء ،نراك تختبئ وراء الياسمين.هل ثمة سرّ .ثمة معنى.ثمة علاقة ما بين الصنوبر والياسمين؟

  • أجل .ثمة سرّ .ولكن ليس بالنباتات،بل بفكرة الاختباء .

فأنا،وعندما أكتب شعراً ،عادة ما أختبئ خلف نبات يقيني من شرورٍ،طالما تظهر لي في أثناء العمل أو الانخراط بالتأليف الشعري – الشيطاني.

■هل أفهم بأنك نباتي بطاقتك الشعرية، ولا علاقة لك بالكهرومغناطيسية،كطاقة لتدمير الكيانات اللغوية المستعصية على الحداثة مثلاً ؟

  • لا لست نباتياً بتكويني الشعري،إلا أنني ضدّ البعد الإرهابي لقواميس اللغة ومعاجمها القاسية.لذلك كنت أكتبُ ،واختبئ ولو مؤقتاً خلف شجرة أو جدار أو حجاب ،تفادياً لردّة فعل اللغة على تلك الكتابات الشعرية الحادّة وغير المحصنّة بتيار وعي الحداثة آنذاك.

■هل واجهتك اللغةُ ذات يوم باعتراض على شعرك ،كأن سمعتها أنتَ مرّة وهي تقول:ما تكتبهُ يا أنسي ليس شعراً ؟

  • ليس من حق اللغة أن تقول ذلك لأحد . فالخوف من اللغة ،ليس قراراً بإلغاء أعمال التأليف،أو استبدالها بممارسة مهن أخرى.فلولا الشعر،لأصبحت جميع اللغات مدافن للشعوب.

■هل لأن الشعر سرّ اللغة ؟

  • الشعر كما أظن هو القدر الأعظم لكلّ لغة في التاريخ.أنه يتقدمُ على اللغة ذاتها. وهو خلاصة حواسّها الطاردّة للموت والتصحر والترمل. أي أن الشعر يقول للغة:أنا كلكّ.وأنتِ دوني مجموعة أجزاء خردّوات.ومن الطبيعي أن كلاماً من هذا النوع،لا يناسبها البتة.

■ هل يمكن اعتبار أنسي الحاج حاملاً لظلال الآخرين شعرياً ؟

– لا أعتقد ذلك إلا بقدر محدود.فأنا لم أكن شجرة على قارعة الشرق،لأرسم ظلالي بنفسي على الأرض.بل دخلتُ الغابة الشعرية عن طريق عاصفة خاطفة،لأكون شجرةً تأخذُ من بقية النباتات الظلال والطبائع وأصوات أغاني الريح.كلّ ذلك حدث. وكلّ ذلك أدى إلى شحنّي بالطاقات الخَلّاقة التي سرعان ما أغدقت القوةَ على نصوصي،فجعلتها أكثر تعبيراً وظلالاً من شعراء كانوا من الشخصيات المؤثرة في ديمومة روح الغابة الغربية.

■ هل سبق وأن اعتقدتَ بوجود شروط تخصّ التأثر بالآخر؟

-أن تتأثر دون انحناء.ففي الشعر موادٌ خامٌ من السحر،وعليك أن لا تستعمل ذلك التأثر عن طريق الحشو بتلك المعادن.

■ وهل ما فعلته على الأرض ،كان انصهاراً بخامات شعراء آخرين مثلاً ؟

– لم أكن أحبّ الانتحال في الشعر.وكنت خائفاً من أن يتحوّل ذلك التأثر ما بين الشعر وبين نفسي إلى ما يشبه جدار برلين القديم.إلا أنني سرعان ما محوّت ذلك الجدار العازل،مُحرراً أشباحي من مختلف القيود والتابوات.

■ أنتَ بدأت الكتابة بما يشبه الغزوة.ففجأة وعلى حين غرّه ،اقتحمت الرمال الشعرية بغير ما يسمى بسفينة الصحراء –البعير- .  فهل كان كتاب ((لن))  طيراً خُصص لاقتحام المجال الجوّي للقصيدة العربية أم ماذا؟

­­- أنا فضلت عدم التكيّف مع التصحر منذ بداية الحبر .  بعبارة أدق،اندفعتُ بالقطيعة مع مخلوقات الماضي ورماله وطقوسه،من أجل أن لا أضحي بنفسي الشعرية قرباناً للتكرار . وربما لأجل ذلك كسرّتُ صندوق التكتّم في رأسي ،لأنمو حرّاً مع عناصر اللغة الأكثر جرأة بالتناقض مع الوصف القديم ،والأشدّ حماساً للطيران فوق الأراضي الملتهبّة.

■ هل كان ذلك بدافع فكّ العزلة عن الينابيع الخفيّة للشعر مثلاً ؟

– لم تكن تلك عزلةً بالمعنى الدقيق.كان الشعر مجموعة ينابيع مطمورة تحت الرمال، تقابلها رغباتٌ جامحةٌ ،كانت موجودة عندي ولدى آخرين،لتفجير تلك الآبار،وتهيئة الأوضاع الجيولوجية ،من أجل أن يأخذ الشعرُ دوره التدفقي في مجرى الحداثة.

■ هل جرى ذلك قبل مرحلة التطهير اللغوي للشعر أم بعده؟

– بالطبع .ذلك لم يحدث كلّهُ قبل مرحلة تكوّين منظومة الأحلام.لأنك دون وجود قوة ساميّة في دم اللغة،لا تقدر على كتابة نصّ مغاير.

■ هل تعني بالسموّ ،وصول الشعر إلى مرحلة الروحانية؟

– لا أظن ذلك.فما يمكنني قوله،هو أن السموّ ،لا يبدأ قبل إعادة هيكلة القارئ.

■ وهل تعتبر القارئ حارساً للغة؟

– لا .أبداً.القارئ مخرّبٌ لغويّ بالدرجة الأولى.

■ وإذاً.. لماذا إعادة هيكلته ؟

– من أجل أن ينخرط بالخراب العام الذي أردناهُ للشعر العربي بعد مئات من القرون التي صبغت الشعر بالجاهليات المتعددة.هذا هو الاختراق الذي حدث.

■ولكن إلا تجدون أن سلفيّة القارئ ،ما تزال تفرضُ سيطرتها على ذهنه،وأنكم لم تتمكنون من جرّه إلى النص الجديد أو إلى طقوس الحداثة؟

– ربما يجوز قول شيء من هذا القبيل ،ولكننا في نهاية المطاف أمام قارئ مُبطّن. متعدد.فصاميّ.لا يمانع من التشرد مع النص الثوري،ولكنه لا يرفض في الوقت نفسه النوم في سرير الجاحظ أو العيش في كهف .

■ أين ذهبتَ بمرضك يا أنسي؟

– لا أتذكر أنني مرضتُ بغير الشعر.أما المرض الآخر ،فهو ظل للمرض الأول ليس إلا. وأتذكر أنني وضعت مرضي داخل نفسي ،ورميتها علبةَ حديد في أعالي البحار. ذاك ما حدث معي بالضبط.

■كأنك تريد القول :بأن الشعر مُتحدٌّ بدورة الماء في الطبيعة،وأن لا مرض ينال منه ولا جفاف؟

– الخوف على الشعر غير مبرر.ومن يخافون على الشعر من (النشفان) ربما هم جنس يعاني من نقض في التهوية.لا يصل الأوكسجين إلى منابع الخيال برؤوسهم.

■ هل كلّ الشعر معافى من التصحر برأيك؟

– أنا أنظر إلى الشعر بوصفه قديساً أو سحراً، يمكن أن يحوّل الجملة المريضة إلى كلام لا يعاني من أي نوع من الاضطرابات اللغوية.

■ شعرٌ مُعدّل وراثياً تقصدُ؟   أم أن الاضطراب العقلي يأخذُ الشعر إلى مدار الغبار واللا معنى؟

– أقصد بقداسة الشعر، أن يكون مؤلفهُ من تربة لغوية متشربّة بالإيمان ليس إلا .

– الإيمان اللاهوتي حسب تعبيرك ؟!

■ كل مقطع شعري متناغم من الأرواح العظيمة في الكون ،يمكن اعتباره جزءاً من كتب الله.أنا أرى ذلك وأعتقد به.

■ هل تعتبر الله شاعراً يا أنسي؟

– نعم .فالله منتجُ اللغات ومالكُ قواميسها وموسعُ محيطاتها.

■ أنت توسعُ من النظام الشعري،فتجعلهُ مثيلاً للنظام الشمسي.من يدفعك إلى ذلك؟

– كنتُ جزءاً من حركة الأقيانوس المتداخلة ما بين مياه الذات ومياه اللغة.وطالما سعيتُ لإدخال القصيدة إلى المجرى الزمني المفتوح. وربما نجحت إلى حد ما .

■ أنت حررّت الشعر من الأقفاص في البدء. ولكنك وقعتَ في مطبّ الخواتم.ألا تفرض كتابات من ذلك القبيل ،نمطاً لا ينسجمُ مع الرؤية الانفتاحية الأولى لمسيرتك الشعرية التي بشرّتَ بها ؟

– في بدايات حياتي ،عشتُ مراهقةً شعريةً نادرةً.كانت اللغةُ عندي مجموعة أسماك تتقافزُ بسلّة الرأس فوق بعضها.وكنتُ ميالاً لضرب كل المخاوف التي عادةً ما يخشاها الشعراءُ،تلك المتعلقة بالأوزان وبالقوافي وبالرتابة والنمطية.وهكذا مضيتُ دون أن ألتفت لأحد.

■ هل جرى ذلك بفضل الاتكاء على شعراء من الغرب الأوروبي مثلاً .ساعدوك في تثبيت تلك النظرية الشعرية الخاصة بقصيدة النثر؟

– نعم.لقد وفرّ لي الكثيرُ منهم الحجارةَ لتعبيد الطريق إلى الشعر .

■ والطيران! أليس الشعرُ طيراً وطيراناً ؟

– بالتأكيد.وطالما تفعل طيور الشاعر الداخلية ذلك بدلاً منه.فاللغة دون فضاءات ،هي تجريدٌ للشعر من أهم خصائصه وأعظم تجلياته.

■ حتى اللغة الدينية التي سبق وأن أثقلت بها كاهل نصوصك يا أنسي ؟

– أنا لم آتِ بالمسيحية لشعري،بل هي التي سرّبت ينابيعَها إلى نصوصي بهدوء، حتى أحكمتْ إغراقي .

■ ولكنك لم تطلب النجدةَ من سيدنا نوح ،بل ولم تركبَ سفينتهُ !

– الشاعرُ سفينةُ نفسه كما أعتقد. وعندما رفضتُ الصعود إلى ظهر السفينة،فذلك تعبير مني ،بأن الشعرَ كائنٌ استثنائي واحد ووحيد،ولا يليق به الصعود مع حيوانات مستنسخة من كل زوج اثنين.

الأفضل برأيي أن يستغرقَ الشاعرُ بطوفانه اللغوي لاهوتاً أو رومانساً أو نحيباً أو كوارث صادمة .لا يمكن للشاعر أن يكون منتدّباً لقصّ روايات غيره.ذلك أن الزمن ،ومهما أطال بعمر الشاعر،تجدهُ مشغولاً باستعراض أرواحه وشياطينه ومخلوقاته وكلماته في مهرجانات مسرحية غير منتهية الصلاحية .

■ ألا ترى في ذلك وهمّاً تؤكدهُ الهوّةُ الواسعة ما بين القارئ ومنتج النصّ؟

– ذلك يحدث، عندما يستعملُ الشعراءُ الشعرَ شرفةً للإطلالة على القاع بالعين الضبابية.ثمة فكرة تتعلقُ بعدم الاكتراث بالقارئ.

■ أليست ثمة قسوة في ذلك،كأن لا يكون القارئ من مصادر الإلهام مثلاً؟

– لا علاقة للقارئ بهذا الإلهام المجازي الذي تتحدث عنه.القارئ مُلتهِمٌ لأغلب محتويات النصوصّ وأثاث الشاعر اللغوية،وليس مُلهِماً إلا لسيوف النقد التي عادةً ما يستنهض جلّ قواه للتحريض على قتل النصّ أو تشريحه أو إرهابه. فالقارئ العربي مصدرٌ من مصادر إرهاب النصوص الحارقة الخارقة .

■ هل للكلمات عند إنسي الحاج روائحٌ يمكن استنشاقها بلذّة.يمكن طردّها من أمكنة الحواسّ بعنف.يمكن الوثوق بها في أثناء الكتابة؟

– كل كلمة عندي بمثابة قميص يمكن الارتواء من عطره بالضدّ من الحرمان.وكل كلمة عندي بمثابة منطادٍ، يمكن الطيران به إلى أعلى نقطة من العدم.وكل كلمة تمر بخاطري، كأنها نجمة بيضاء على شجرة الميلاد.

لذا فالاستنشاق اللغوي خلاصة لنظرية التأمل بمجرى الكلمة.فنحن عندما نكتب هذه الكلمة أو تلك على الورق،ونغادر الصفحة،لا نعرف كيف تقضي تلك الكلمات حياتها بعد أن تفترق عن مؤلفها.

أغلب الكتّاب يستهلكون الكلمات كأحرف ميتة.يقومون برميها على الورق،ويغادرون لقبض ثمن النشر – بالمجان في الغالب العم- فيما الكلمات ومنذ ظهورها على الأرض ،كانت تفعل العكس تماماً.لذلك يمكن أن نستنشق عطر الكلمات حتى بعد مرور آلاف الأعوام من الزمن.

■ هل وجدت في الآخرة شعراءً يؤمنون بعطر اللغة مثلاً ؟

– ما من شاعر هنا ،إلا ويناضل ضدّ تكوينّه السابق. أقصد ضدّ مكوّناتهِ القديمة.قد تسألُ: لماذا يحدث ذلك هنا بالضبط؟ وقد تسمع أحدهم يقول لك:أن الآخرة مكان أفضل للشعر من الأرض.

■ هل لأن الشعر في الآخرة،يصبح ممارسةً روحيّةً خارج دائرة الموت ؟

– الربّ هنا ضدّ التضييق على الحريات.وكل من حاولوا النيل من الشعر في الدنيا،كندّ لكتابته،لم يجدوا من يؤازر أفكارهم التحريضية ضدّ الشعر على طول السموات وعرضها.

وهذا باعتقادي، يبرهنُ على أن مختلف الأطراف ،لديها رغبة بإحياء دور الشعر ومنع إصابته بالتبددّ الروحاني.

■ كم تبدو متمسكاً بهذه الرؤية الرومنطيقية إزاء الشعر. هل يعود ذلك بسبب وقوعك في مجرى الغناء؟

– لقد أدخلتُ صوت فيروز إلى شعري ،ليكون بمثابة الجذر التكعيبي لكلّ حرفٍ يتحركُ في عموم النصّ،حتى أنني تأكدتُ بأن شعري ليس إلا ترديداً لذلك الصوت المنبعث من خلايا البلور أو الياقوت.

■ ألهذا سكت إنسي الحاج بعد ديوان ” لن و “الرأس المقطوع”و ” ماضي الأيام الآتية”و ” ماذا صنعت بالذهب، ماذا فعلت بالوردة؟وديوان “الرسولة بشعرها الطويل حتى الينابيع وديوان “الوليمة”

لتنتهي بكتاب “كلمات كلمات كلمات” وكتاب خواتم؟

– قد لا تليقُ الخواتم بالشعر.فالنهايات أمرٌ مفجعٌ بالنسبة للشاعر الحداثوي،لأنه يشلّ حركة الكلمات،ويعدمُها بالخاتم أو بالخاتمة.

لكن ذلك من ناحية أخرى، يقود الشعر للفيضان .فبمجرد أن تغلق مجرى النهر، أي أن تضع نهاية له،فإنك تدفع بمياهه للارتفاع .أنا دفعتُ بالمياه إلى الطغيان النثري فيما كتبته بالخواتم،وهذا عكس ما ورد في السؤال.

■ ولكنك قلتَ في بيانكَ الذي افتتحتَ به كتاب (لن) بأن ((ليس في الشعر ما هو نهائي .)) فكيف تفسر الخواتم التي وضعتها بعد ذلك البيان الذي أكدت فيه على أن ((شاعر قصيدة النثر شاعر حر،وبمقدار ما يكون إنساناً حراً،أيضاً،تعظم حاجته إلى اختراع متواصل للغة تحيط به،ترافق جريّه،تلتقط فكره الهائل التشويش والنظام معاً )).

– أنا استثمرتُ التمرّد في بداياتي الشعرية ،وحتى انعدام  الحدود ما بين المعقول واللامعقول.كنت لا أمارس الكتابة كما يحدث عند الآخرين،بل كنت أقفزُ وأنطُ وألعبُ السيرك على خيوط الكلمات.فالقصيدةُ التي كنت أنتجها ،لم تأتِ من القاموس فقط،بل من حركة الدم في الجسد.

■ هل كان دمك مرتبطاً بحركة اللغة مدّاً وجزراً كما أظنكَ تقصدُ ؟

– بالضبط.أضف إلى ذلك العنفوان الذي تلبسني بشكل مبكر.كنت أشعر بأنني قائد مراهقٌ لحملة شعرية ،يطوقها جندُ الأسلاف ومئات من قطاع الطرق ممن كان وجودهم يتعارض مع الحداثة وقصيدة النثر بالضبط.

كلّ حلم بمثابة مدّ في جسم الكتابة.هذه الصورة دائمة الحضور في ذهني اللعوب.كما أن أي فقر بالتصوير أو بالصورة ،هو جزرٌّ ينتج عنه الاختناق برمال اللغة وحوادثها الإيديولوجية على طريق الاتوستراد.

■ ولكنك لم تنم على السرير الأيديولوجي يوماً!

هل كان ذلك بسبب التصادم ما بين الشعري والسياسي مثلاً،أم أن تطهير الشعر من التلاطم الفكري تخليصاً للنصّ من غبار الشوارع؟

– لقد قاد نُفوري من السيرك الأيديولوجي إلى معارك صاخبة وصامتة على حد سواء. ولكنني في نهاية المعارك،سرعان ما جمّعتُ عظامي في كيس وخرجتُ من الميدان لإعادة هيكلة الجسد من جديد.

■ تنفرّ من الأيديولوجيات وترضخ للاهوتيات .كيف يمكن صياغة معادل موضوعي لهذين النقيضين المتضادّين عند أنسي الحاج؟

– ربما لأن الخطيئة في علوم الايدولوجيا، تقود الشاعر أو المرء للمعتقل، أو تدفع بالرأس إلى المقصلة،فيما تفتح لك الديانات أبواب الرحِمة ،فيما لو ارتكبت معصيّة أو خطيئة ما.

■ مع أنك غير متدين،إلا أن نصوصك في غالبها العام مرفوعة بطاقة مسيحية تصل في بعض الأحايين إلى الغلو الذي يقع به أصحاب بعض التيارات الإسلامية. فهل يعتبركَ المسيحيون شيخ طريقة صوفيه على سبيل المثال؟

– أنا من عمال يسوع ،لا من عمّالة المسيحية، أو أعمال الدين بنصوصّهِ التي يعلوها الغبار.بعبارة أدق:أنا نادمٌ على جعل شعري طقساً كنيسياً مشوّباً بظلال أرواح الأسْلاف شبه الضالّة.

■ هل تعني بهذا أنك تلك الإيقونة المهشمّة التي تتوقُ لفصل الشعر عن الدين؟

– لقد اضرّ بي (ت. س. إليوت) كثيراً.ولا أعتقد بأنني سأغفر له يوماً على تأثيراته اللاهوتية التي التصقت بفكري وحياتي.

■ والحبّ عند أنسي الحاج.هل كان  بعد موت زوجك(( ليلى ضو )) شرّاً فراغاً ندباً ،وتدربّت على أن تسدّ رّمقهُ بالكتابة وحدها؟

– كان سباتاً فقط.

■ وبعد أن انتقلت إلى هذا الملكوت هنا؟

– لم يأتني أحد الملائكة بالكاتولوغ العظيم ،لاطلع على صورة امرأتي الدنيوية ،وكيف أصبحت بعد كل ذلك الغياب.

■ ما زلت رصيناً..فهل هذا من شروط العشق في الآخرة هنا؟

– نحن نعيش في هذا العالم دون شروط.بالأمس كنت أتحدثُ مع جبران خليل جبران عن البُوصلَة التي تُوصلنا بالنبي.فضحكَ منا عبد الوهاب البياتي وقال :خذوا النسرَ تاكسياً ،ليدّلكم على مجرّة الأنبياء مجتمعين.

■ وأخذتم بفكرة البياتي ؟

– كلا.فقد اعترض أندره بريتون على ذلك الاقتراح،مفضلاً الذهاب إلى حانة (ليلى والذئب) من أجل إعادة كتابة البيان السوريالي بديلاً عن كلّ الكتب التي أنتجتها السموات على مرّ التاريخ.لأن السوريالية هي الديانة الأخيرة هنا.

■ وستقوم بإرسال البيان الجديد بواسطة البريد السماوي،لنشره في جريدة النهار .

– لا. لست متأكداً من أن يُنشرَ على صفحات النهار في قادم الأيام.

■ هل بسبب إخراجك المؤلم من جريدة بذلت جهداً استثنائياً في تطوير قدراتها الرصينة،أم أن عقلية شخص متاثر بالشاعر أندره بريتون ما عادت تتناسب مع ورق جريدة النهار ،ولا مع مزاج ورّاقي هيئة التحرير ؟

– رأسي فارغ من أية إجابات.

■ هل هو الخوف من الفضائح التي قد تعيد للحدث النيران القديمة،أم هي رغبة أنسي ،كأن يستمر بالحفاظ على سلوكه المُشبَع بالهدوء وبالرصانة وبالأخلاق البابوية التي عادةً ما تتجنب التجريح وفضح الرموز؟

– أنا الآن في ذروّة التجلي،ولا تشغلني حرائق الزمن القديم.وإذا كان لا بدّ من التعرف على ما حدث سابقاً، فيمكنك طرح هذا السؤال على الشاعر شوقي أبي شقرا.

■ وإذا ما تركنا النهار جانباً،ودخلنا مبنى جريدة ((الأخبار)) فأي صورة لأنسي كانت وستبقى؟

– ليست (الأخبار) بديلاً عن (النهار) أبداً. ثمة فرق ما بين حقل زعرور أحادي المدقة ، وما بين كروم عنب متعددّ الاستعمالات.

■ هل يتعلقُ الأمر بالجلوكوز كمنتج للطاقة؟

– بل يتعلق بتلك القرارات التي حوّلت النهار إلى مساحة معتمة،أراد البعض من ورائها أن يفتح لي على ورقها مدفناً،ويقوم بتأبيني يوم كنت حيّاً.أما الآن، فأغلب تلك الخفافيش تتمظهر بالبكاء على غيابي.

■ نحن نحاول الالتزام بخطوط الحوار الافتراضي ليس إلا.ولكن قل لنا: هل كتبت شعراً بعد رحلتكَ إلى هنا ؟

– أحاول إعادة كتابة ((لن)) بروح (لم) . وربما بالاعتماد على لغة أخرى،لغة صافية من الألم،ولا تجرّ خلفها شعوباً من الورق. فالشعر الذي سأتعلمه هنا،خالٍ من أي تاريخ،ولا يعتمد على حكمة الاختزال.

■ هل اجتمعت ثانية مع أحد من شعراء مجلة (شعر) هنا ؟

– أنا أريدُ أن أتكيّفُ الآن مع الشعراء الراديكاليين فقط.

■ ولمَ ذلك التكيّف مع الراديكاليين دون غيرهم؟

– ربما لأنني لم أكنْ على تلك الأرض إلا سائحاً متنزِهاً بين الآلام،دون أن أحقق أصلاحاً حقيقياً بخصوص العدل والحرية والثورة.

■ تعني أنك كنت رومانسياً في الكتابة ليس غير ،وتريد دفع كفّارة عمّا لم تقدر على تغييره هناك؟

– شيء من هذا القبيل.فالشيطان الذي طالما سكن في جسدي على الأرض،وظننته من الذين أسسوا الطقوس لتلك((  الرسولة بشعرها الطويل حتى الينابيع)) ، تعرفت عليه هنا مزيّفاً ،واعترف لي بأنه كان السبب بخداعي،عندما رمى بي في آبار  ((خواتم )) ليقنعني بأنها من مياه الشعر.