إلَى الْوَراءِ …. دُرْ

قاسم محمد مجيد

 

وُلِدْتُ تَوْأَماً

وَجْهُ أَخِي … هَاشِم

كَالثَّلْجِ وَبعَيْنَيْنِ خَضْراوَيْنِ

عَاشَ ثلاثةَ أيَّامٍ

وَبَقَيْتُ أنَا

تتنقل بي أُمّيّ

من مَشفى لمَشفى

 

*****************

 

قَالَتْ مُعَلِّمَةُ دَرْسِ الدِّينِ

أَيُّها الغَبِيُّ

لِمَاذَا تَخْرُجُ مِنْ دَرْسِ الدِّينِ

حِينَهَا .. شَفَتايَ ترْتَجِفانِ

وَعَصَا ثَقِيلَةٌ تَضْرِبُ يدَيَّ الْمَفْتُوحَتَيْنِ

كَدعَاءٍ للرَّبِّ

 

——-

 

فِي بيْرُوت

الْفاكَهانِيُّ

عَيْن عَنوب

مَشارِف تَلْ الزَّعْتر

إلى أيْنَ تذهَبُ الحَرْبُ بِنا

وَفوهَاتُ البَنادِقِ مَعْقُوفةٌ

 

————-

 

خُيِّلَ لِي أنَّنِي فَيلَسُوفٌ

قَرأتُ لِسارْتْر، وَدوبِريه، وَبْريتون

وتَمَنَّيتُ عَشيقَةً مِثلَ دِي بُوڤوار

لَكِن .. لاَ تُدخِّنْ

 

———-

 

أشُمُّ رَائِحَةَ الْعِطْرِ الرَّخيصِ لِلْاخْبَارِ

وَلاَ أمَلَ بِإنْجِلاءِ حُزْنِك

أيَّتَهَا الْحَرْبُ

 

_______

 

الْعَرَبَةُ الخَشَبِيَةُ مِثْل خُيُولٍ جَامِحَةٍ

فِي الطُّرقِ الأسْفَلْتِيَةِ

أطْفَالِي الذِينَ يَجْلِسُونَ عَلَى الرَّصِيفِ بِالتَّسَاوِي

دَخَلوا الدَّارَ صَائِحِينَ

طَحِينٌ أبْيَضٌ

 

*****************

 

حِينَ تَسَلَّقَ حِبالَ صَوْتِهِ

صَاحَ

لاَ شَيْءَ أُخْفِيهِ

أنَا مِثْلُ بَطَلٍ فِي رِوَايَةٍ.

خَمْسُونَ عَاماً

وَلمْ أفْقَهْ شَيئاً بَعْدُ…

 

 

 

بغداد-12-12- 2016

 

Km1957@yahoo.com