الحقول الحرة

نوال شريف تحاور عزالدين بوركة

بوركة لنوال..حروب الأديب لا دمار فيها إلا على مستوى اللغة وإرباك المتلقي لهذا يكون اللقاء مع الأدب وقوعا في الحرب بالحب نوال شريف تحاور عزالدين بوركة هل يمكن الحديث عن بوركة الشخص بمعزل عن بوركة الفنان الناقد الجمالي والشاعر؟   من هو بوركة أصلا بمعزل عن كل من فيه؟! بوركة مجرد جسد لشخوص كثيرة، من فترة إلى أخرى تظهر شخصية…
إقرأ المزيد...
حبر على الشبكة

أحمد رمضان: (مُونُولُوجٌ مَفقودٌ)

      الشِّعرِ مَرةً أُخرَى نَعودُ لِحبنَا إِضافَة آملُ أَن تَكونَ الأَخيْرة إِلى مُطوَّلتِي الشِّعرية (مُونُولُوجٌ مَفقودٌ) أُغنِيةُ بَربَريينِ غَريبَينِ الكِتابةُ عَلى لَوحِ الغَيبِ والتَّأمّلُ بِخطُواتِ العَدمِ عَلى الجَسدِ عَملَانِ يُقدِّمهُما الرَّبُّ بِصفْحتنَا الَّتِي تَمسحُ عَن صَدرهَا المَلائِكةُ بَقايَا الغُبارِ لِنعْبرَ بِالبَايُولُوجِيّ مُخلِّقينَ حَياةً جَديدةً.. بِاسمِ المَاضِي يَنبَعثُ صَوتٌ لِيتَماثَل بَينَنا.. يُحرّكُ مَلكٌ أَيقُونةَ الخَوفِ فَينْهدِم عَمانَا نَتنَزّلُ وبِزلْفى…
إقرأ المزيد...
السبورة الأيروتيكية

عيسى مخلوف:أين المرأة في شعر الغزل العربي؟

  لوحة للفنان السوري مهند عرابي شعر الغزل العربي حقل واسع لا تمكن الإحاطة به لا في مقال ولا في كتاب، ولا يمكن حصره في خانة واحدة، بل يضيق به التصنيف بين حدّين اثنين: إباحيّ وعذريّ. الشخصيّة العذريّة مهمّشة وفي حال من الضعف والاستلاب. إنّها تجسيد الضحية بامتياز، بخلاف الشاعر الإباحي الذي لا ينفكّ يعبّر عن تفوّقه وفحولته وهيمنته. في…
إقرأ المزيد...
تحت طائلة النصوص

سوسن الأبطح: «الديوان الكبير» لابن عربي يصدر بعد 800 سنة على وفاته

صورة متخيلة لابن عربي «الديوان الكبير»، الذي صدر في 600 صفحة عن «دار الآداب» في بيروت، ويوقعه محققه الدكتور عبد الإله بن عرفة في «معرض الشارقة للكتاب»، سيكون فاتحة معرفتنا الفعلية بالإرث الشعري الذي تركه لنا الشيخ الأكبر محيي الدين بن عربي الحاتمي الطائي الأندلسي، هذا المتصوف الكبير الذي اعتبرته «موسوعة ستانفورد للفلسفة» أعظم فلاسفة المسلمين، إذا ما أخذت الفلسفة…
إقرأ المزيد...
فضح الرموز

بهاء الدين السيوف:العشق‭ ‬الأخير‭ ‬لفيديريكو‭ ‬غارثيا‭ ‬لوركا

■‭ ‬التقيَا‭ ‬في‭ ‬البارّاكا‭ (‬فرقة‭ ‬مسرح‭ ‬جامعية‭ ‬كان‭ ‬يُديرها‭ ‬لوركا‭ ‬عام‭ ‬1931‭)‬،‭ ‬وبدأت‭ ‬صداقتهما‭ ‬هناك،‭ ‬التي‭ ‬تحولت‭ ‬في‭ ‬ما‭ ‬بعد‭ ‬إلى‭ ‬علاقة‭ ‬عاطفية،‭ ‬كانا‭ ‬يتشاركان‭ ‬قراءة‭ ‬النصوص‭ ‬والنقاشات‭ ‬الثقافية،‭ ‬إضافة‭ ‬إلى‭ ‬مشاركة‭ ‬رغباتهما‭ ‬في‭ ‬ما‭ ‬بينهما،‭ ‬رافائيل‭ ‬رودريغيث‭ ‬رابون‭ ‬شوهد‭ ‬مع‭ ‬لوركا‭ ‬قبل‭ ‬مقتل‭ ‬الأخير‭ ‬بثلاث‭ ‬سنوات،‭ ‬وطوال‭ ‬تلك‭ ‬المدة‭ ‬كان‭ ‬رافائيل‭ ‬قد‭ ‬ولَّدَ‭ ‬لدى‭ ‬الشاعر‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬الشغف‭ ‬والألم‭…
إقرأ المزيد...
الحقول الحرة

ترجمة: محمد لطفي السيد:بــــــارت بقلــــــم بــــــارت

البرنامج اليومي  «أثناء العطلات، أصحو في السابعة، أنزل، أفتح المنزل، أعد الشاي، أكُسر الخبز للعصافير التي تنتظر بالحديقة، أغتسل، أنفض الغبار عن طاولة العمل، أفرغ منافض السجائر، أقطف زهرة، أستمع أخبار السابعة ونصف. في الساعة الثامنة تنزل أمي بدورها: أتناول معها الإفطار المكون من بيضتين بريشت، ومن الخبز المستدير المحمص والقهوة السادة؛ في الساعة الثامنة والربع، أتفقد الجنوب الغربي من…
إقرأ المزيد...
شيطلائكة

جيزال أبي خليل:المراسـلات الثـلاثيَّـة[*] ريلكه وپاسترناك وتسڤيتايڤا: ثلاثي ذهبي لمراسلات صيف 1926

كانت مارينا تسڤيتايڤا تجيب عن السؤال الذي يُطرح دائمًا على الكتَّاب بقولها: لا أعتقد أنني تأثرت بأيِّ تيار أدبي، إنما التأثير الإنساني هو الذي طغى على كتاباتي. لكن في أيِّ شكل من أشكال "الإنسانية" كانت تفكِّر الشاعرة؟ كانت تتكلَّم، ولا ريب، على ذاك الشكل الأسمى الذي أجَّج المراسلات المتبادلة بينها وبين مُواطنها بوريس پاسترناك وراينر ماريا ريلكه خلال فترة صيف 1926. إذ إن…
إقرأ المزيد...
طواحين الورق

محمد الديهاجي:الأليغوريا الشعرية والتفكير باليد

ثمة في الشعر إمكانات هائلة للتفكير. فأينما كانت الأليغوريا فثمة تفكير. ولما كانت اليد هي ما يميز الإنسان عن القرد، كما يقول هايدغر، بما هو – القرد – كائن لا يفكر، فإن اليد لا محالة هي مصدر هذا النشاط الذي يميز الإنسان عن سائر الكائنات. يقول هايدغر «إن القرد يمتلك أعضاء الإمساك، لكنه لا يمتلك اليد». معنى هذا الكلام أن…
إقرأ المزيد...
تحت طائلة النصوص

صقر أبو فخر:التّجديد في القصيدة العربية

ارتبطت بنية القصيدة العربية الحديثة بفكرة الخروج على قوالب الفراهيدي. وينصرف الذهن، حين يدور الكلام على التجديد في الشعر العربي، إلى «قصيدة التفعيلة» كما ظهرت في العراق على أيدي نازك الملائكة وبدر شاكر السياب وبلند الحيدري وعبد الوهاب البياتي وغيرهم، مع أن «قصيدة النثر» كانت الأقدم من الناحية التاريخية، وإن لم تتقدم عليها من ناحية الفاعلية، بل تأخر اكتمالها وحضورها…
إقرأ المزيد...
حبر على الشبكة

ترجمة: سوار ملا: سبع قصائد من الشِعر الكرديِّ الحديث

جوان قادو * لا تُبارحُ لا تُبارحُ زجاجَ النوافذِ آثارُ عيونِ القططِ المضيئة وكذا آثارُ وصمةٍ يخلّفُها يأسُ الخلوةِ الصامتُ النَّهمُ. عمر حمدي/ مالڤا: «تلوين I» (زيت على قماش، 1984) لا تُبارحُ زجاجَ النوافذ قهقهاتُ الجَدَّاتِ، قهقهاتهنّ التي بهيئةِ مَلْبَنٍ لا يكاد يكفيه عصيرُ عنبِ جبال أومريان برمتِه. لا تزولُ قطّ آثارُ وجوهِنا بُعيد الإهانات والخوفِ، بُعيد تناول نبتة الكاردي…
إقرأ المزيد...
تحت طائلة النصوص

خالد بلقاسم:الشكل المُلتبس في كتابة كيليطو

عبد الفتاح كيليطو... حمّال الحكايا | يَرتبطُ الفعلُ الكتابيّ لدى كيليطو، تصوّراً وإنجازاً، بالفعل القرائيّ، على نحو يَجعلُ تَحَقُّقَ أحَدهما رَهيناً بالآخَر. الفعلان مَعاً لا يَنفصلان أيْضاً عن الشكل الكتابيِّ القائم على الالتباس، الذي إليه انحازَ هذا الأديب. فقد سعَى كيليطو في هذا الانحياز، الذي انطلقَ مُنذ ثمانينيّات القرن الماضي، إلى تأمين تفاعُل خَصيب بين القراءة والكتابة، على نحو جعلَ الأولى،…
إقرأ المزيد...
حبر على الشبكة

ميلينا مطانيوس عيسى: نصوص بالغة الدقة

    -1- يا إبطَها الجميلا فوق النهدين ما بعد لثمِ الخاصرةِ أدسُّ أنفي في حُفرةٍ حاصرَها الوريثُ الأخيرُ في العائلةِ ...... على مقاسِ الزعقةِ أسقطُ في عشِّ الحمامِ أبتلعُ مفتاحَها عند عتبةِ القيامةِ ...... يا العاصفة ضربتْ مدناً كيباسِ الحممِ حين التصاقٍ لا تلجمي آخرَ الطريقِ وآخرَ الرحيقِ وفضيحةَ مثقّفٍ خائرٍ ...... يا الّتي أعبدُها بم أغمّسُ خبزي الملوّثَ…
إقرأ المزيد...