تحت طائلة النصوص

محمد الأسعد:ريتشارد رورتي: من الفلسفة إلى الشعر بعد فوات الأوان

في مقالة شبه وداعية لفيلسوف النزعة المنفعية ريتشارد رورتي (1931- 2007) Richard Rorty حملت عنوان "نار الحياة"، نشرتها مجلة "شعر" الأميركية بعيد رحيله، دعا إلى إحلال الإبداع الأدبي محلّ الفلسفة والأيديولوجيات بمختلف أنواعها، لأن في هذا الإحلال تغييراً نحو الأفضل، ولأنه يحقق للقارئ أصالة شخصيته ويحرّره من الارتهان للدارج من القول، والأفكار المسبقة، والأكثر أهمية، لأنه يزيد حساسية الإنسان ومعرفته ويجعله أكثر حكمة. هذه…
إقرأ المزيد...
شيطلائكة

بقلم: يوهان دي ميليوس، جايديندال ليكسيكون:هانز كريستيان أندرسن

بفضل حكاياته وقصصه المبهرة، يعد هانز كريستيان أندرسن (1805-75) على الأرجح أشهر المؤلفين الذين يقرأ لهم الجمهور في العالم اليوم. وحتى في عصره، كان الناس يطالعون أعماله وامتدت شهرته من ورسيا شرقًا وحتى أمريكا غربًا. تطور المشوار المهني لهانز كريستيان أندرسن من الطبقة الدنيا في المجتمع في مدينته التي وُلد فيها "أودنسي" في "فونين" بتأقلمه الجدلي مع الدوائر الرسمية والبورجوازية…
إقرأ المزيد...
الحقول الحرة

كلاكيت علاء المفرجي: عبقري بين سيرة محرر وسيرة روائي

دأبت السينما الى الإحاطة بحياة الأدباء كمادة خصبة وملهمة للمشاهدة ، حيث نتعرف على محاولاتهم المتعثرة وخطواتهم الأولى نحو النشر، وأيضاً على حياتهم والظروف التي جعلتهم يدركون مهنة الأدب مبكراً، واختارت السينما منذ وقت طويل بعض الأدباء التي اتسمت حياتهم وفترة نبوغهم بالدراما. فكانت العديد من الأفلام التي تناولت سير الأدباء والتي ارتقت الى مصاف كلاسيكيات السينما.. مثل فيلم نيرودا…
إقرأ المزيد...
حبر على الشبكة

بهجت صميدة : عندما تسرق القصيدة نظارتك

قصائد قصيرة 1 كلما نظرتُ ليلًا إلي السماءِ.. انطلقَتْ من قلبي أسرابُ القصائدِ، بعضُها يغزو النجومَ، وبعضُها يبحثُ في الأرضِ عن جثةٍ.. تشبهُـني. 2 الجثةُ التي فرَّتْ منْ المقابرِ بحثًا عن الحُبِّ.. تحاولُ العودةَ، غير أنَّ العفاريتَ ترفضُ عودتَها، وتصرُّ علي عقابِها.. بالحياة. 3 الجثثُ التي لمْ تعدْ تخشي المقابرَ.. تُـوَزِّعُ الدودَ علي الأطفالِ في الشوارعِ، لكنَّ الأطفالَ يفرمونَ الدودَ…
إقرأ المزيد...
الحقول الحرة

ضياء فريد: القصيدة واسعة كالسماوات

  كنت أعد نفسي لصلاة الجمعة عندما وصلتني رسالة صديقي الشاعر طارق الجنايني بالتهنئة علي الفوز في المسابقة، لم أكن آملًا في الفوز لأن تجربة »العاديات»‬ لها أبعاد خاصة، فالكتاب تحت عنوان »‬أغنيات الحب والحرب» وهو مزج بين شعورين متضادين تعمدتُ أن أنتقيه بشكل خاص، والعاديات هي الخيل المعدة للحرب فإيقاع الحروف كضرب الطبول وصوت الموسيقي في النصوص عاليًا ليتناسب…
إقرأ المزيد...
حبر على الشبكة

     قحطان جاسم:” ليس هناك مايروض الألم “

  لا توقظ الألم ليس هناك ما يروضه سنمر بطرق مختلفة وغريبة... لكننا لن نصل إلاّ الى ذات المكان حيث التراب بارد والعتمة صلدة، لن يغيضك أحد، أو تربكك أحداث، و ستندهش لغياب الخيبات وعمق الصمت، ربما تلقي سؤالا على نفسك: الى أين مضى الجميع، أو على الأقل، أولئك الذين اختفوا في انعطافة نهار دون أن يدونوا اسرارهم، او يهدونك…
إقرأ المزيد...
شتاء عالمي

مارتا ماركوسكا:ثقوب سوداء في دخائلنا

  (الشاعرة، تصوير: إيفانا كوزمانوفسكا) يقظة أستيقظ من حلم أبديّ حيث لا ربيع بعد الآن ولكن من يمكنه قول ما الذي سيأتي به وجه القمر التالي؟ الحياة تنتظر، تزحف فيها حياة أخرى حيث تتكرّر الأخطاء قسراً ولكن من يمكنه القول إن قصص الجنيات تُحكى بشكل مثير؟ على عروشهم الزائفة رأيتهم جالسين ينظرون خلسة يشترون ممالك ويضعون تيجاناً على رؤوسهم ولكن…
إقرأ المزيد...
تحت طائلة النصوص

مزوار الإدريسي:الترجمة والاغتراب

   عمل لـ مروان قصاب باشي، 1979 افتتن المتنبي بسحر طبيعة شِعبَ بَوَّان، أثناء اختراقه قاصداً ممدوحه، وعبّر عن انبهاره في أبيات خالدة؛ منها قوله: "مغاني الشِّعْب طيباً في المغاني ** بمنزلة الربيع من الزمان ولكن الفتى العربيَّ فيها ** غريب الوجه واليدِ واللسان ملاعبُ جِنَّة لو سار فيها ** سليْمان لسار بتُرجُمان". وبغض النظر عن روعة الأبيات، وما فيها من تلميح…
إقرأ المزيد...
طواحين الورق

محمد الأسعد:أنباء الهايكو وأوهامها

   لوحة من بداية القرن العشرين، تتضمّن قصيدة هايكو بعد ما يقارب نصف قرن على ظهور نبأ قصيدة الهايكو في اللغة العربية بين سطور مقالة مترجمة للأستاذ الأميركي دونالد كين عن الشعر الياباني نشرتها فصلية "عالم الفكر" الكويتية في عام 1973 (المجلد الرابع، العدد الثاني)، وما توالى بعدها من ترجمات أو محاولات كتابة هايكو "عربية"، ثم تشكيل تجمعات وعقد ملتقيات، وصولاً إلى الوقت…
إقرأ المزيد...
تحت طائلة النصوص

سعيد يقطين:نقدية النقد الأدبي العربي

نظم اتحاد كتاب المغرب تحت رئاسة أحمد اليبوري، في بداية الثمانينيات ندوة حول النقد الأدبي العربي شاركت فيها بدراسة تطرح سؤالا حول «نقدية» النقد على غرار «أدبية» الأدب؟ كنت أسعى إلى الانطلاق من الروح التي انطلق منها الشكلانيون الروس، وبعدهم البنيويون، في تفكيرهم في الأدب والنقد. ولم يكن يعنيني بالدرجة الأولى والأخيرة، ما كان سائدا من ممارسات لدى النقاد العرب،…
إقرأ المزيد...
شتاء عالمي

إيلي روسا ثامورا:ليس ألماً لأجل الآخر

  هناك سيارةٌ غرِقَتْ في طوفانِ الشَّارعِ كلُّ القريةِ قدِ اختفت وفقط بقيتْ هناك وحشة الجحيم طائرة مليئة بالمال والأضواء الحمراء الملكة المتحجّرة تستريح في قلعتها في صورة الصحيفة، خمسة رجال ببدلات أنيقة يمشون معاً من أجل تنظيم مستقبل اقتصادات العالم في خرائب لعبتُ فيها ذات يوم. ■ ■ ■ يتأملُ "حِلْمِي" صُوَرَ جُثَّةِ ابنهِ؛ لا يُوجَدُ غيرُها يمضي الماردُ…
إقرأ المزيد...
شيطلائكة

عبد الواحد لؤلؤة:ذكريات مع نزار قباني شاعر الحداثة الأكبر

  بين 21 آذار/مارس و30 نيسان/إبريل من كل عام تغمرني شلالات من ذكريات لا أستطيع منها فكاكاً. فالتاريخ الأول هو ميلاد شاعر الحداثة الأكبر، اللايتكرّر ولو بعد عمر طويل، نزار قباني، الذي حمل الشعر العربي إلى حداثة في متناول القاصي والداني، ممن يُحسن القراءة من العرب، حتى المستعربة منهم، وحتى من لا يُحسن سوى الاستماع الذي يُرغم على الاستيعاب. والتاريخ…
إقرأ المزيد...